Advertisements
Advertisements
الخميس 22 أبريل 2021...10 رمضان 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

مقارنة بين الخصوصية في واتساب وسيجنال وتليجرام

اتصالات وتكنولوجيا واتساب-وتيليجرام-وسيجنال
واتساب وسيجنال وتليجرام

أحمد خميس

استمرارًا لخدمات بوابة "فيتو" نقدم مقارنة بين الخصوصية في واتساب وسيجنال وتليجرام والبيانات التي تعرفها هذه التطبيقات عن مستخدميها: 

البيانات التي يجمعها واتس آب عن مستخدميه:





وتجمع واتس اب العديد من البيانات عن مستخدميها ولعل ابرزها:

رقم الهاتف.

عنوان البريد الإلكتروني.

قائمة جهات الاتصال.

الموقع.

معرف الجهاز.

معرف المستخدم.

بيانات الدعاية.

بيانات التشخيص الأخرى.

معلومات الدفع.

التفاعلات مع المنتج.

بيانات الأعطال والأداء.






البيانات التي يجمعها تيليجرام Telegram عن مستخدميه



رقم الهاتف.

قائمة جهات الاتصال " يمكن إلغاؤها يدويا".

ميزة  People Nearby  لمعرفة أرقام هواتف من بالجوار "يمكن إلغاؤها يدويا".






البيانات التي يجمعها سيجنال Signal عن مستخدميه:


رقم الهاتف.

قائمة جهات الاتصال.

وأعلنت شركة واتساب تأجيل سياسة الخصوصية الجديدة، مشيرة إلى أنها ستمنح المستخدمين مزيدًا من الوقت للموافقة على سياسة الخصوصية الجديدة المثيرة للجدل.

وأرجعت واتساب سبب تأجيل سياسة الخصوصية الجديدة إلى الارتباك  الشامل والمعلومات المضللة حول التحديث التي انتشرت مؤخرًا حسب وصفها. 

ويقول تطبيق المراسلة المملوك لفيسبوك إنه سيسمح للمستخدمين بمراجعة السياسة وفقًا لسرعتهم الخاصة قبل توفر خيارات العمل الجديدة في 15 مايو، وأنه لن يتم قطع خدمة أي شخص في 8 فبراير. 


وكتبت الشركة في تحديث: "لقد سمعنا من العديد من الأشخاص مقدار الالتباس الموجود حول التحديث الأخير لدينا، وكان هناك الكثير من المعلومات المضللة التي تثير القلق، ونريد مساعدة الجميع على فهم مبادئنا والحقائق". 

وقالت الشركة: إنها لا تزال ملتزمة بالتشفير من طرف إلى طرف، وأن "هذا التحديث لا يوسع قدرتنا على مشاركة البيانات مع فيسبوك.


ويأتي قرار واتساب بتأجيل السياسة الجديدة بعد أن أدخلت الشركة فجأة تغييرات في الخصوصية في وقت سابق من هذا الشهر مع تحذير منبثق بأن المستخدمين قد يقبلون السياسة الجديدة بحلول 8 فبراير، أو يفقدون قدرتهم على استخدام التطبيق تمامًا.

وتتناول المصطلحات الجديدة تركيز الشركة الأخير على الرسائل التجارية، وهي ميزة مستخدمة على نطاق واسع في العديد من الأماكن خارج الولايات المتحدة. لكن التحذير أثار قلق العديد من المستخدمين، الذين فسروا التغييرات على أنها فيسبوك تشدد قبضتها على بياناتهم.
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements