Advertisements
Advertisements
الأحد 9 مايو 2021...27 رمضان 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

أقوال قديمة لرجل عاش في زمن زرقاء اليمامة

صحافة المواطن

محمد الشحات


أخبرتنى بأن الزمان الذي سوف يأتى
سيلتهم المرء فيه ذراع أخيه..
ورأسه
كنت في الزمن الذي
باع فيه الأمير
رداء الإمارة
واستحدث المقت
في طرقات بلاد الثلوج البعيدة
علمتنى المجاعة... ألا أهادن
أو أستحى
كنت خلف ذراعى
الذي ضاق بالارتخاء
تعلمت أن أمتطيه التحول
أن أمتطيه ابتداء الفصول
تعلمت...)
كانت سيوف القبيلة
مذ أن تكور في الصدر
نهد الرجولة
مذ أن تعلمت
كيف يكون التحاور
كيف أكون
على صهوة الانطلاق،
وأن أعلن الاحتجاج
وأن أعشق المدن المريمية
أن أشهر السيف حين أريد
تعلمت...
كانت سيوف القبيلة
مسلولة في تعاويذ
هذا الزمان الذي..
باع كل نساء القبيلة للسائحين
وأطفالها
لافتراش دروب البلاد البعيدة
قتل بنيها
الذين يريدون شيئا من الدفء
سيوف القبيلة
هل تعلمين عن الغيب شيئا
أيا عرافة هذا الزمان الزنيم
تقولين أن الثعالب يوما
سيمتلكون القبيلة
أن ذباب القمامة
سوف يحاكم كل الطيور
وأن الخنازير
تأكل لحم الرجال
وفوق صدور الجنود
جماجمهم
شارة لانتصار قديم
تقولين...
هل أخبرتك النجوم بأنى
أنا الأرض
أنى النواميس
أنى ابتداء التواريخ
هل أخبرتك؟
تطلين من شرفة القلب
هلا سمعت النواقيس
حين تزلزل
هذا السكون المهادن؟
أنى أنا الابتداء
المدائن فَى.. العيون التي تحمل الحلم سيفا
وتحمله الالتحام
التحمت
على ساعدى
الطواحين ترتقب العصف
أنعصفت
أنا أول العاشقين
وأول من
يصنعون الطقوس الجديدة
أول من
كان في الصدر حين انطلقت
الزمان البعيد
الرفاق على سلم الصحو
أمى تعيد التراتيل كى يبرأ الجرح
هل يبرأ الجرح ؟
والقلب بوابة للهموم الثقال
القبيلة في لحظة البعث نائمة
من سيعيد إليها الشموخ القديم؟
انفلت ذراعا
تحولت في البدء
عاصفة للرياح
وفى الانتهاء.. انقسمت
تجيئين
فيما تقول النبوءات ضاحكة
من سيعيد إلىّ اتزان التواصل؟
من سيعيد؟
( الذي كان يوما أبى باعنى ذات ليل
بقنينة من خمور (الفرنجة)
كانت عمائم أبناء عمى على جثتى
تستزيد الجراح جراحا
وتجعل فينا الإيماءة رائجة
ويلنا من زمان سيأتى!!
النبوءات من سيعيد
النبوءات من سيعيد
تحولت في البدء عاصفة للرياح
وفى الانتهاء تحولت بوابة
للبلاد الجديدة
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements