Advertisements
Advertisements
الثلاثاء 27 يوليه 2021...17 ذو الحجة 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

مونت كارلو: معارضات شديدة في إسرائيل لنقل النفط الإماراتي إلى الغرب عبرها

تريند النفط الإماراتي لإسرائيل
سفن النفط ترسو في الميناء

حنان عبد الهادي

أكد موقع إذاعة "مونت كارلو الدولية" خطورة صفقة نقل النفط من الإماراتي عبر إسرائيل إلى الغرب، حيث يؤثر رسو السفن النفطية على   الشعاب المرجانية بمدينة إيلات، ويمثل خطورة محتملة على البيئة في هذه المنطقة بالبحر الأحمر.


ويذكر تقرير "مونت كارلو" أن ناقلات النفط بدأت تصل إلى ميناء إيلات على البحر الأحمر، وفقا للترتيب مع إماراتيين.. فبدلا من تفريغ حمولات من الغسالات الكهربائية وأدوات النظافة للمستهلكين تم تفريغ النفط من السفن ليمر عبر خط أنابيب يمتد عبر إسرائيل إلى البحر المتوسط.

معارضة لنقل النفط

والترتيبات الإسرائيلية الإماراتية لنقل النفط لاقت معارضة إسرائيلية، فالمعارضون يأملون إنهاء العمل بهذا الترتيب، ويقولون إن المخاطر التي يمثلها على البيئة أكبر بكثير من المكاسب، حيث أثارت سلسلة السفن المنتظر أن ترسو بجوار الشعاب المرجانية الهشة في إيلات وكميات النفط الكبرى التي ستمر عبر إسرائيل غضب أكبر المدافعين عن البيئة هناك. 

ويؤكد التقرير أنه لا يزال حيا في الأذهان ذكرى بقعة نفطية بحرية حولت قطاعا كبيرًا من ساحل البحر المتوسط بإسرائيل إلى اللون الأسود بالقطران، وفي 2014 حدث كسر في أحد أنابيب الشركة وتسرب خمسة ملايين لتر من النفط الخام إلى محمية طبيعية صحراوية.

صفقة سرية

وعبرت نوا يايون، رئيسة القسم القانوني في جمعية حماية الطبيعة، عن رفضها لمرور النفط عبر إسرائيل قائلة: "أغلب التفاصيل (الخاصة بالصفقة) سرية قانونا.. ولا نعرف سوى القليل عنها، لكن هذا القليل يجعلنا في غاية القلق". 

وقالت "مونت كارلو" في تقريرها: إن شعاب إيلات المرجانية فريدة في كونها اتسمت بقدر أكبر من المرونة في مواجهة التغير المناخي في وقت هلكت فيه شعاب كثيرة في مختلف أنحاء العالم.. كما أنها مصدر جذب سياحي كبير.

ضرر الشعاب المرجانية

وأضاف التقرير أن قرب الشعاب المرجانية من الميناء يعني أن أقل تسرب من إحدى الناقلات سيتسبب في أضرار جسيمة قد لا يمكن إصلاحها. 

وقالت يايون العلاقات ودول الخليج: "إننا لا نعتقد أنه يجب أن يتحقق بالمخاطر الشديدة على بيئتنا.. نحن نعتقد أننا نروج أفضل لتعاملاتنا مع هذه الدول على أساس الطاقة النظيفة لا على أساس النفط".




وأرسلت وزيرة حماية البيئة جيلا جامليل، الثلاثاء الماضي، رسالة إلى مستشار الأمن الوطني الإسرائيلي قالت فيها: "أنوار التحذير تومض بالفعل"، وطالبت بإلغاء الصفقة.

وأضافت أن ما تم الاتفاق عليه خلف أبواب مغلقة أكثر من اللازم ولا تزال السرية تكتنفه.

سيناريوهات الحرب

وكتبت جامليل في رسالتها تقول: "نتوقع زيادة معدل رسو الناقلات في إيلات من ستة سنويا إلى أكثر من 50 ناقلة سنويا.. إن استمرار هذه الصفقة سيكون مأساة لأجيال سواء من الحوادث التي قد تقع أو أي سيناريو في أوقات الحرب"، حسبما ذكر تقرير "مونت كارلو". 

وقالت الوزيرة الجديدة لحماية البيئة في الحكومة الائتلافية الجديدة، اليوم الاثنين: إن الصفقة خطأ وإن على الحكومة معارضتها. 


وقدمت جمعية حماية البيئة مع جماعات أخرى التماسا إلى المحكمة العليا في إسرائيل لإصدار أمر مؤقت بتجميد الاتفاق.

وقالت يايون: إنه من المقرر أن تعرض الدولة موقفها الرسمي في الأيام المقبلة.
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements