Advertisements
Advertisements
الخميس 6 مايو 2021...24 رمضان 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

ضاربًا بالمفاوضات عرض الحائط.. آبي أحمد يحدد موعد الملء الثاني لسد النهضة

تريند آبي أحمد
رئيس وزراء أثيوبيا آبي أحمد

حنان عبد الهادي

واصلت إثيوبيا تعنتها في ملف سد النهضة حيث أعلن رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد قيامه بالتعبئة الثانية للسد في الموعد الذي قررته أديس أبابا "شهري يوليو وأغسطس المقبلين"، دون اتفاق مع دولتي المصب "مصر والسودان" وبث فيديو يظهر محاولات عملية للملء الثاني لـ سد النهضة.

كما حاول آبي أحمد تبرير عملية الملء الثانية لسد النهضة وكسب الوقت، باستقطاب دولة السودان من خلال إعطاء تقارير مغايرة وغير صحيحة لفوائد سد النهضة على السودان، وذلك بعد تصريحات وزيرة الخارجية السودانية مريم الصادق المهدي، التي أكدت فيها أن إثيوبيا تنتهج نهجًا عقيمًا بالعمل على تغيير المواقف ومحاولة تغييب الوعى، وقالت :"إننا في زمن المعلومة لا تغيب، وأن السودان ظل طيلة هذه المفاوضات داعم لبناء السد إذا تم البناء بالتوافق، وأن الأنهار الدولية لها مرجعيات قانونية واتفاقيات دولية تحكم في هذه الأمور".

ملء سد النهضة
وكتب آبي أحمد تغريدة على تويتر قال فيها: "قبل التعبئة الثانية، تقوم إثيوبيا بإطلاق المزيد من المياه من تخزين العام الماضي من خلال المنافذ المكتملة حديثًا ومشاركة المعلومات. وتتم عملية التعبئة التالية فقط خلال أشهر هطول الأمطار الغزيرة في يوليو/ أغسطس، مما يضمن الفوائد في الحد من الفيضانات في السودان". 

وقال :"إثيوبيا، في تطويرها لنهر آباي لتلبية احتياجاتها، ليس لديها أي نية لإلحاق الضرر بالبلدان المشاطئة المنخفضة. مكّنت الأمطار الغزيرة العام الماضي من نجاح ملء السد لأول مرة في حين أن وجود السد نفسه حال دون شك دون حدوث فيضانات شديدة في السودان المجاور". 

السودان وأثيوبيا
وكانت وزيرة الخارجية السودانية مريم الصادق المهدي قالت، في حوار مع قناة "سكاي نيوز"، "إن إثيوبيا تنتهج نهجا عقيما يعرقل مفاوضات سد النهضة وتستهتر بعلاقاتها الاستراتيجية مع السودان ودول الجوار".


وفي رسائل أثيوبيا الخاطئة للعالم قالت مريم الصادق: "إثيوبيا تقوم بإرسال رسائل غير صحيحة في ملف سد النهضة وقد صدرت تصريحات مؤسفة من وزير الري الإثيوبي"

مفاوضات سد النهضة
وعلقت أن أن السودان ظل طيلة مفاوضات سد النهضة داعمًا لبناء السد بشرط وجود توافق بين جميع الأطراف، موضحة أن إثيوبيا لم ترد على دعوة رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك للحوار المباشر، الحوار الثلاثي المغلق بين مصر والسودان وأثيوبيا، الذي دعا إليه رئيس وزراء السودان عبد الله حمدوك.




وكان وزير الخارجية سامح شكري كشف أن البنك الدولي لا يمول سد النهضة، جاء ذلك ردا على أسئلة نواب لجنة الشؤون الأفريقية ورئيسها النائب شريف الجبلي الذين سألوا عن من يمول سد النهضة.
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements