رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

ساويرس ينتقد استمرار طلب بعض الدول تحليل الـpcr من الملقحين

المهندس نجيب ساويرس
المهندس نجيب ساويرس رجل الأعمال مؤسس حزب المصريين الأحرار
Advertisements
انتقد رجل الأعمال المهندس نجيب ساويرس، مؤسس حزب المصريين الأحرار، اشتراط بعض الدول تحليل الـ"pcr" من المسافرين، بالرغم من تلقيهم جرعات اللقاح ضد كورونا، في الوقت الذي تسمح فيه دول أخري بالسفر والدخول لأراضيها بدون تحليل الـ"pcr"، وتشترط فقط الحصول على الجرعات، وقامت بعض الدول وخاصة في الاتحاد الأوروبي بتفعيل جواز سفر اللقاح، لمن حصلوا على جرعات اللقاح ضد فيروس كورونا.

  
وكتب ساويرس تغريدة على تويتر: "هل يمكن لأي شخص أن يشرح لي سبب استمرار الدول في طلب اختبار الـ pcr من المسافرين الحاصلين على لقاح كورونا". 

دول الاتحاد الأوروبي
يذكر أن دول الاتحاد الأوروبي اتفقت على السماح بدخول السياح الحاصلين على لقاح ضد كورونا من خارج التكتل إلى أراضيها. ولكن الواقع شيء آخر؛ بحسب موقع "دوتش فيلا"، مؤكدة أن دول الاتحاد تطبق سياسات مختلفة بطرق مختلفة.


ووفق قواعد جديدة يمكن للسياح الذين تلقوا اللقاح من دول الاتحاد ودول أخرى ككوريا الجنوبية واليابان تجنب إجراء فحص كورونا. ويمكن للسياح من تلك الدول الدخول للبلاد بفحص كورونا سلبي.

فرنسا تفتح أبوابها
وفتحت فرنسا، الوجهة الأولى للسياح الدوليين، أبوابها لمن تلقوا اللقاح بالكامل اعتباراً من 9 يونيو الحالي. وتم استثناء السياح من دول "القائمة البرتقالية" الفرنسية (الولايات المتحدة ومعظم دول آسيا وأفريقيا). تم استثناء الملقحين من تلك الدول من الحجر الصحي، ولكن يجب عليهم إبراز فحص كورونا بنتيجة سلبية، وفق (DW)

غير الملقحين من دول القائمة البرتقالية يمكنهم الدخول لسبب وجيه كحضور جنازة أو تلقي علاج طبي عاجل. ودول "القائمة الحمراء" وتضم جنوب إفريقيا وبنغلادش وتشيلي وكولومبيا. على القادمين من تلك الدول عزل أنفسهم لمدة أسبوع على الأقل، حتي في حالة حصولهم على اللقاح. 

اسبانيا وأوراق التطعيم
كما فتحت إسبانيا حدودها لكل الملقحين من دول كثيرة حول العالم في 7 يونيو الجاري. يمكن للداخلين من الدول المصنفة مناطق "خطرة"،  وتضم معظم دول الاتحاد الأوروبي ومعظم بلدان العالم تجنب الحجر الصحي بإظهار أوراق تطعيم كامل أو شفاء أو فحص سلبي. لكن هناك قيود أخرى مفروضة على القادمين من الهند.

وفتحت اليونان أبوابها للسياح من 50 دولة بما فيها دول الاتحاد والولايات المتحدة وروسيا والصين وكندا. ويتعين على من يود الدخول إبراز أوراق تلقي اللقاح أو فحص سلبي أو تعافي من المرض. 

قبرص تسمح بالدخول
أما قبرص فأعلنت فتح أبوابها للسياح من عشرات الدول بما فيها دول الاتحاد والمنطقة الاقتصادية الأوروبية وكندا ومصر وصربيا وبريطانيا والولايات المتحدة. ويخضع القادمون من بلدان "برتقالية" و"حمراء" لفحوص كورونا. ويسمح للملقحين بالكامل بالدخول بغض النظر عن تصنيف بلدانهم.

ألمانيا وشرط الفحص
أما في ألمانيا فمعظم الرحلات إليها من دول خارج الاتحاد الأوروبي ومنطقة شينجن لا تزال محدودة إلا لأسباب طارئة. وبدأت ألمانيا بقبول شهادات كوفيد-19 في بعض الحالات، في حين يتعين على القادمين إجراء فحص قبل ركوب الطائرة، يستثنى من معه شهادة تطعيم من ذلك الفحص.

وفي حين يتعين على من قضى وقتاً في منطقة "خطرة" الخضوع للحجر الصحي، قد يمكن إنهاء الحجر قبل موعده في حال تم تقديم وثيقة تطعيم، حسب معهد روبرت كوخ الألماني.

دول الاتحاد الأوروبي الأخرى كالدنمارك وسلوفينيا وليتوانيا وبولندا تنتهج نهجاً مماثلاً لألمانيا؛ وتفرض قيوداً على الرحلات من خارج التكتل مع التنازل عن بعض متطلبات الفحص والحجر الصحي على المطعمين.
Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية