رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

الصحة العالمية تحذر: النفايات الإلكترونية خطر على ملايين الأطفال والنساء

مدير منظمة الصحة
مدير منظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس أدهانوم
Advertisements
حذرت منظمة الصحة العالمية من ارتفاع معدل النفايات الإلكترونية، التي تؤثر على صحة  ملايين الأطفال. ودعت المنظمة لاتخاذ إجراءات فعالة وملزمة من قبل المصدرين والمستوردين والحكومات لضمان التخلص السليم بيئيًا من النفايات الإلكترونية وحماية صحة وسلامة العمال وأسرهم ومجتمعاتهم.


كما دعا التقرير الأول لمنظمة الصحة العالمية عن النفايات الإلكترونية وصحة الطفل إلى اتخاذ إجراءات أكثر فعالية وملزمة لحماية الأطفال من التهديد الصحي المتزايد.

أول تقرير للمنظمة  
وطالبت المنظمة باتخاذ إجراءات فعالة وملزمة بشكل عاجل لحماية ملايين الأطفال والمراهقين والأمهات الحوامل في جميع أنحاء العالم، لتعرض صحتهم للخطر بسبب المعالجة غير الرسمية للأجهزة الكهربائية أو الإلكترونية المهملة، وفقًا لتقرير جديد صادر عن منظمة الصحة العالمية "الأطفال والمدافن الرقمية".

وقال التقرير إنه "مع تزايد أحجام الإنتاج والرغبة في التخلص من التالف، يواجه العالم "تسونامي من النفايات الإلكترونية "، مما يعرض الأرواح والصحة للخطر." حسبما قال الدكتور تيدروس أدهانوم جيبريسوس، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية.

حماية البيئة
وأضاف مدير منظمة الصحة العالمية "بنفس الطريقة التي احتشد بها العالم لحماية البحار وأنظمتها البيئية من التلوث البلاستيكي والبلاستيك الدقيق، نحتاج إلى حشد جهودنا لحماية أهم مواردنا- صحة أطفالنا- من التهديد المتزايد للنفايات الإلكترونية."


يذكر التقرير أنه ما يقرب من 12.9 مليون إمرأة في قطاع النفايات غير الرسمي، مما قد يعرضهن للنفايات الإلكترونية السامة ويعرضهن وأطفالهن، الذين لم يولدوا بعد للخطر.

معالجة النفايات
كما يشارك أكثر من 18 مليون طفل ومراهق، بعضهم لا تزيد أعمارهم عن 5 سنوات، بنشاط في القطاع الصناعي غير الرسمي، الذي يعتبر معالجة النفايات قطاعًا فرعيًا منه. 

غالبًا ما يٌشرك الآباء أو مقدمو الرعاية الأطفال في إعادة تدوير النفايات الإلكترونية، لأن أيديهم الصغيرة أكثر براعة من أيدي البالغين. ويعيش الأطفال الآخرون ويذهبون إلى المدرسة ويلعبون بالقرب من مراكز إعادة تدوير النفايات الإلكترونية، حيث يمكن أن تضر المستويات العالية من المواد الكيميائية السامة، ومعظمها من الرصاص والزئبق، بقدراتهم العقلية.

الأطفال والنفايات الإلكترونية
وأكد تقرير الصحة العالمية أن الأطفال المعرضون للنفايات الإلكترونية معرضون، بشكل خاص، للمواد الكيميائية السامة التي تحتوي عليها بسبب صغر حجمهم. فهي تمتص المزيد من الملوثات بالنسبة لحجمها وتكون أقل قدرة على التمثيل الغذائي أو القضاء على المواد السامة من أجسامها.

أضاف التقرير أن العمال، الذين يهدفون إلى استعادة المواد القيمة مثل النحاس والذهب لخطر التعرض لأكثر من 1000 مادة ضارة، بما في ذلك الرصاص والزئبق والنيكل والهيدروكربونات العطرية متعددة الحلقات.


وبالنسبة للأم الحامل، يمكن أن يؤثر التعرض للنفايات الإلكترونية السامة على صحة الجنين ونموه لبقية حياته. تشمل الآثار الصحية الضارة المحتملة النتائج السلبية للولادة، مثل الولادة المبكرة، فضلاً عن انخفاض الوزن عند الولادة وطولها. 

الرصاص والنفايات
وارتبط التعرض للرصاص بأنشطة إعادة تدوير النفايات الإلكترونية والانخفاض الملحوظ في درجات التقييم العصبي السلوكي للولدان، وزيادة معدلات اضطراب نقص الانتباه "فرط النشاط (ADHD)، والمشاكل السلوكية، والتغيرات في مزاج الطفل، وصعوبات التكامل الحسي، وانخفاض الإدراك واللغة درجات.

تشمل الآثار السلبية الأخرى على صحة الطفل المرتبطة بالنفايات الإلكترونية التغيرات في وظائف الرئة، والآثار التنفسية والجهاز التنفسي، وتلف الحمض النووي، واختلال وظائف الغدة الدرقية، وزيادة خطر الإصابة ببعض الأمراض المزمنة في وقت لاحق من الحياة، مثل السرطان وأمراض القلب والأوعية الدموية.

وتتزايد أحجام النفايات الإلكترونية على مستوى العالم. وفقًا للشراكة العالمية لإحصاءات النفايات الإلكترونية (GESP)، فقد تضاعف حجم النفايات بنسبة 21٪ في السنوات الخمس حتى عام 2019، عندما تم إنشاء 53.6 مليون طن من النفايات الإلكترونية. 

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية