رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

إكليل زهور لدبلوماسيين روس على مقابر جنودهم بالعلمين

دبلوماسيون روس بمقابر
دبلوماسيون روس بمقابر العلمين
Advertisements
أكدت السفارة الروسية بالقاهرة أن دبلوماسيين من السفارة الروسية بالقاهرة والقنصلية العامة بالإسكندرية زاروا النصب التذكاري ومقابر العلمين، التي تضم رفات جنود الاتحاد السوفيتي والمهاجرين من الامبراطورية الروسية، ووضعوا أكاليل زهور على المقبرة.


وكتبت السفارة الروسية بالقاهرة تغريدة على تويتر " في 22 يونيو للعام الجاري وضع دبلوماسيو السفارة الروسية بالقاهرة والقنصلية العامة بالإسكندرية أكاليل الزهور على النصب التذكاري ومقابر مقبرة العلمين التي تضم رفات جنود الاتحاد السوفيتي والمهاجرين من الإمبراطورية الروسية إلى جانب جنود جيوش التحالف المناهض لهتلر. 
 
معركة العلمين
يذكر أن منطقة العلمين بمحافظة مطروح شهدت معركة العلمين، التي دارت رحاها في هذه المنطقة عام 1942؛ وساهمت في حسم نتيجة الحرب العالمية الثانية، وويحتفل هذا العام بالذكرى الـ 79 للحرب، ويقام الاحتفال أمام النصب التذكاري لمقبرة الكومنولث وجبانة المقابر الإيطالية والألمانية واليونانية.
 

جاء بناء مقابر العلمين طبقًا لقرار لجنة قبور الكومنولث للحرب "CWGC"، وهي منظمة حكومية دولية مكونة من 6 دول أعضاء، وهم (المملكة المتحدة وكندا وأستراليا ونيوزيلندا والهند وجنوب إفريقيا)، وقام بتأسيسها اللواء السير فابيان آرثر جولستون وير، في 21 مايو عام 1917، تحت اسم لجنة قبور الحرب الملكية، وظيفتها الرئيسية تحديد وتسجيل وصيانة القبور وأماكن إحياء ذكرى العسكريين والمدنيين الذين ينتمون لدول الكومنولث، وماتوا في الحربين العالميتين الأولي والثانية، وتم بناء تلك القبور في مواقع المعارك التي حدثت خلال الحربين.  

ثلاث مدافن بالعلمين
وتتكون المقابر من ثلاثة مدافن رئيسية، الأول يخص ضحايا الكومنولث، قام بتصميمها المهندس البريطاني السير جون هوبرت ورثينجتون، وتم افتتاحها في حضور قائد الحلفاء في المعركة "برنارد مونتجمري"، وتضم رفات 7367 ضحية من بريطانيا ونيوزيلاندا واستراليا وجنوب أفريقيا وفرنسا والهند وماليزيا، كما سُجل علي حوائطها أسماء 11945 من الجنود المفقودين. 


والثاني المقابر الإيطالية، والتي قام بتصميمها المهندس الإيطالي باولو كاشيا دومينيوني، تم افتتاحها في حضور رئيس وزراء إيطاليا أمينتوري فانفاني في 9 يناير 1959، وتضم رفات 4634 جندي إيطالي، بالإضافة إلى لوحة تذكارية تشير إلي 38 ألف مفقود.
 

والثالثة هي المقابر الألمانية، والتي قام بتصميمها المهندس الألماني روبيرت تيسغلير على هيئة قلعة أعلي تل، وتم افتتاحها في أكتوبر 1959، وتضم رفات 4280 جندي، بينهم ٨٠ جندي مجهول في غرفة مستقلة.





وتشهد تلك المقابر احتفالا سنويا لاحياء ذكرى تلك المعركة التي دارت في هذه المنطقة الواقعة بمحافظة مطروح بشمال غرب مصر منذ أكثر من 79 عام مضت، وتعد تلك المعركة نقطة تحول لمصلحة قوات الحلفاء بقيادة الجنرال مونتجمري على قوات المحور بقيادة روميل، ويتم الإحتفال في حضور ممثلين عن دول الكومنولث على رأسهم إنجلترا وفرنسا وكندا واليونان والهند، وممثلين عن دولتي ألمانيا وإيطاليا، وبمشاركة عشرات الوفود التابعة للدول المختلفة.  

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية