Advertisements
Advertisements
الأحد 28 فبراير 2021...16 رجب 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

وفاة آخر وريث لعرش الإمبراطورية العثمانية في دمشق

خارج الحدود Screenshot_2_680x425
دوندار عبد الكريم عثمان أوغلو

توفي دوندار عبد الكريم عثمان أوغلو، آخر وريث لعرش الإمبراطورية العثمانية، اليوم الثلاثاء، عن عمر ناهز الـ 90 عاما، في العاصمة السورية دمشق، وذلك حسبما أعلنت عائلته في بيان.

وقال أورهان عثمان أوغلو، أحد أفراد الأسرة في تغريدة: "توفي والد عائلتنا والسلالة العثمانية، عمنا الأمير دوندار عبد الكريم عثمان أوغلو في دمشق، سوريا".

وكان عثمان أوغلو يعيش بمفرده في مدينة دمشق التي ولد فيها بعدما أخرج أبواه من تركيا بعيد إلغاء الخلافة عام 1924.


عثمان أوغلو هو حفيد الأمير محمد سليم أفندي، ابن عبد الحميد الثاني، السلطان العثماني الشهير الذي ينسب إليه الفضل في الحفاظ على الإمبراطورية العثمانية من الانهيار بعدما تجاوزت أيام مجدها في السنوات الأخيرة من القرن التاسع عشر.

وبعد سقوط الإمبراطورية، نفي أحفاد السلالة العثمانية من تركيا، منذ العام 1924.

وفي عام 1952، سمح للإناث منهم بالعودة إلى الأراضي التركية، بينما سمح للذكور بالعودة في عام 1974.

جدير بالذكر أن دوندار علي عثمان  من مواليد 30 ديسمبر 1930 في دمشق، بسوريا ، ويعرف أيضاً باسم دوندار علي عثمان عثمان أوغلو، كما أنه كان الرئيس الخامس والأربعون للسلالة العثمانية، وهو الحفيد الرابع للسلطان عبد الحميد الثاني .

ووصل الأمير العثماني دوندار عبد الكريم عثمان أوغلو، عميد السلالة العثمانية، إلى الأراضي التركية قادماً من العاصمة السورية دمشق، بتعليمات مباشرة من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

ويعتبر دوندار رئيس السلالة العثمانية واحداً من أفراد العائلة العثمانية الحاكمة، الذين تم نفيهم أو غادروا البلاد، بعد إنهاء حكم الدولة العثمانية في العام 1924 على يد مصطفى كمال أتاتورك.

وتربط دوندار صلة قرابة بالسلطان العثماني الشهير عبد الحميد الثاني، حيث يعتبر حفيده من ابنه السلطان شاهزادا محمد سليم أفندي.
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements