السبت 23 يناير 2021...10 جمادى الثانية 1442 الجريدة الورقية

وزراء دفاع الاتحاد الأوروبي يبحثون استفزازات تركيا بالمتوسط والأوضاع في مالي

خارج الحدود الاتحاد الأوروبي
الاتحاد الأوروبي

يعقد وزراء دفاع الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي البالغ عددها 27 دولة، اليوم الأربعاء اجتماعاً غير رسمي في العاصمة الألمانية برلين.



ودعا إلى هذا المؤتمر الذي سيكون بالحضور الشخصي لأول مرة منذ بداية جائحة كورونا، وزيرة الدفاع الألمانية أنيجريت كرامب كارنباور، في إطار رئاسة ألمانيا لمجلس الاتحاد الأوروبي وممثل الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل.

اضافة اعلان



وخلال جلستي عمل وغداء عمل، يعتزم وزراء الدفاع مناقشة، من بين أمور أخرى، البوصلة الاستراتيجية المخططة للاتحاد الأوروبي، والتي سيُجرى استهلالها بتحليل للتهديدات.



وتهدف البوصلة لأول مرة إلى صياغة أهداف السياسة الأمنية والاستراتيجية للاتحاد الأوروبي وجعل التكتل أكثر استجابة وقدرة على العمل في هذا المجال.



ومن المتوقع أيضاً أن يكون الخلاف الخطير بين اليونان وتركيا حول المناطق البحرية في البحر المتوسط موضوعاً للنقاش خلال الاجتماع، إذ اندلع الخلاف بين الشريكتين في حلف شمال الأطلسي (الناتو) بسبب عمليات التنقيب التركية عن الغاز قبالة الجزر اليونانية في شرق البحر المتوسط، وتصاعد الخلاف خلال الأسابيع القليلة الماضية.



وكان وزير الخارجية الألماني هايكو ماس قد حذر أمس الثلاثاء خلال زيارة لأثينا من أن الوضع قد تطور إلى "لعب بالنار"، مؤكداً ضرورة وقف التصعيد الآن.



ومن المرجح أيضاً مناقشة الوضع في مالي بعد الانقلاب العسكري الذي حدث الأسبوع الماضي خلال الاجتماع غير الرسمي، الذي لن يسفر عن قرارات، ولا تستبعد وزارة الدفاع الألمانية أن تكون الوحدات العسكرية التي نفذت الانقلاب قد تلقت تدريبات على يد الاتحاد الأوروبي.



ويتم تدريب القوات المسلحة المالية في إطار بعثة التدريب التابعة للاتحاد الأوروبي، والتي يشارك فيها الجيش الألماني أيضاً، وتهدف المهمة إلى تمكين القوات المالية من تحمل مسؤولية أمن بلدها المأزوم.