Advertisements
Advertisements
الثلاثاء 9 مارس 2021...25 رجب 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

هل يمثل "ميثاق المبادئ الفرنسي" ضربة قاصمة للإخوان في أوروبا

خارج الحدود 123
ميثاق المبادئ الفرنسي

بعد موافقة المجلس الأعلى للديانة الإسلامية في فرنسا الأحد على اتفاق المبادئ الذي دعا إليه الرئيس إيمانويل ماكرون، في إطار مواجهة ما يصفها بنزعة "الانفصالية" وتوظيف شئون الدين والهوية، يري العديد من المحللون أن اتفاق المبادئ هو ضربة قاصمة للإخوان.

وكان ماكرون قد دعا إلى هذا الميثاق، عقب عدد من الهجمات الإرهابية في البلاد، وبينما يثار النقاش حول صون "مبادئ الجمهورية العلمانية".

إسلام فرنسا

بدوره، استقبل ماكرون ممثلي مجلس الديانة الإسلامية، وتم توقيع الاتفاق الذي يحرص على إقامة ما يعرف بـ"إسلام فرنسا"، وشاركت أغلب المؤسسات التي تشكل المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية في هذا اللقاء بقصر الإليزيه.


ميثاق المبادئ

ويتضمن الميثاق مبادئ العلمانية والمساواة، كما يشير أيضا إلى حرية الإيمان واحترام حرية العقيدة ومحاربة الخطاب المتطرف.

كذلك يتضمن الميثاق تأهيل الأئمة، نظرا إلى دورهم في الخطاب الديني الموجه للجالية المسلمة في المساجد.

ويرتقب أن تكون الخطوة المقبلة، في هذا الإطار، هي تشكيل مجلس فرنسي للأئمة، وأوضح رئيس المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية، محمد موساوي، أن المطلوب هو توضيح مركز الأئمة.

وأضاف موساوي، في تصريحات صحفية عقب لقاء ماكرون، أن الاتفاق يعيد التأكيد على التوافق بين العقيدة الإسلامية ومبادئ الجمهورية.

ويرى المحللون أن التوقيع على هذه المبادئ يشكل ضربة لتيارات ما يعرف بـ"الإسلام السياسي" الإخوانية التي دأبت على التغلغل في أوساط الجالية من خلال تصوير نفسها بمثابة جهة ترعى حقوق المسلمين وتدافع عنها.

وكان عميد مسجد باريس الكبير، المحامي الجزائري شمس الدين حفيظ قد انسحب من النقاشات حول الميثاق و"المجلس الوطني للأئمة" نهاية ديسمبر، على خلفية وجود تأثير لجهات "إسلاموية" داخل المجلس وفقا له.

ويتألف المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية من تسع اتحادات تمثل توجهات مختلفة (خصوصا من الجزائر والمغرب وتركيا)، وهو المحاور الرئيسي للسلطات حول مسائل تنظيم الديانة الإسلامية في فرنسا.
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements