الثلاثاء 19 يناير 2021...6 جمادى الثانية 1442 الجريدة الورقية

هل يتم إلغاء المجمع الانتخابي في الانتخابات الأمريكية المقبلة؟

خارج الحدود 12202015101142955881915
التصويت في الانتخابات الأمريكية

يعتقد كثيرون أن يوم الانتخابات الأمريكية كان قبل 6 أسابيع تحديدا في 3 نوفمبر الماضي عندما فاز جو بايدن بـ81 مليون صوت غير مسبوق لكن تبين ان ما حدث أمس أنه كان اليوم الحقيقي للانتخابات الأمريكية بعد أن تم إعلان نتيجة أصوات المجمع الانتخابي.. فهل يمكن إلغاؤه في  الانتخابات الأمريكية المقبلة؟!اضافة اعلان


محل خلاف
يعتبر المجمع الانتخابي محل خلاف دائم في أمريكا، حيث يعتبره المنتقدون أقل ديمقراطية من التصويت الشعبي المباشر على المستوى الوطني ويخضع للتلاعب بسبب الناخبين غير المؤمنين بفكرة الرئيس، على الرغم من إضعاف هذا السيناريو بسبب قضية عام 2020 شيافالو ضد ولاية واشنطن.

ويرى البعض أن النظام مناقض للديمقراطية التي تسعى جاهدة من أجل معيار شخص واحد، صوت واحد؛ وأنه يمكن أن تكون هناك انتخابات يفوز فيها مرشح واحد بالتصويت الشعبي الوطني، بينما يفوز آخر بالتصويت الانتخابي وبالتالي الرئاسة.

وأصل الموضوع يرجع إلى عام 1787 عندما كان المؤسسون يهدفون لأن يكون أفراد المجمع الانتخابي مواطنين مستقلين، والذين يمكنهم عرقلة أي شخص غير مؤهل من أن يصبح رئيساً، لكن لم يعمل الأمر بهذه الطريقة تماماً، وذلك لأن الدستور لا يشير إلى الأحزاب السياسية غير أنه مع ظهورها، فإن جيمس ماديسون، الذي يعتبر مؤسس الدستور الأمريكي، دعا إلى تعديل لإنهاء المجمع الانتخابي.

ويتمتع المواطنون في الولايات الأقل سكانًا بسلطة تصويت أكبر نسبيًا من تلك الموجودة في الولايات الأكثر اكتظاظًا بالسكان علاوة على ذلك، يمكن للمرشحين الفوز من خلال تركيز مواردهم على عدد قليل من الولايات المتأرجحة.

فشل إلغاؤه
وحول إمكانية إلغاء المجمع الانتخابي في الانتخابات المقبلة كما دعت شخصيات أمريكية ومن بينهم هيلاري كيلنتون فإن الواقع يقول غير ذلك لأنه تم استهداف المجمع الانتخابي بالإصلاحات أو الإلغاء قرابة 700 مرة، وفقًا لجيسي فيجنر، مؤلف كتاب "دعوا الناس يختارون الرئيس" وفشل الأمر في النهاية وظل المجمع الانتخابي له اليد الطولى في تحديد هوية الرئيس الأمريكي.

وعلى سبيل المثال في عام 1969، تم تمرير مشروع قرار لإنهاء المجمع الانتخابي بشكل كبير في مجلس النواب، قبل أن يتم تعطيل المشروع من قبل الانفصاليين في مجلس الشيوخ كما أن ترامب نفسه هاجم في مرة ما المجمّع الانتخابي، معتبراً إياهه كارثة للديمقراطية.

آلية العمل
يشار إلى أن المجمع الانتخابي هو مجموعة الناخبين الرئاسيين الذين يشترط الدستور تشكيلهم كل أربع سنوات لغرض وحيد هو انتخاب الرئيس ونائب الرئيس.

وتنص المادة الثانية، القسم الأول، البند الثاني على أن تعين كل ولاية ناخبين يُختارون بالطريقة التي تحددها الهيئة التشريعية، وتستبعد أي شخص يشغل منصبًا فيدراليًا، سواء كان منتخبًا أو معينًا، من أن يكون ناخبًا.

ويوجد حاليًا 538 ناخبًا في المجمع الانتخابي، والأغلبية المطلقة من الأصوات الانتخابية -270 أو أكثر- مطلوبة للمجمع الانتخابي لانتخاب الرئيس ونائب الرئيس.

وإذا لم يحصل أي مرشح على الأغلبية المطلقة، تُجرى انتخابات طارئة حيث يُطلب من الكونجرس الأمريكي انتخاب الرئيس ونائب الرئيس.

وتستخدم جميع الولايات القضائية طريقة الفائز يأخذ كل شيء لاختيار ناخبيها، مع استثناء ولايات مين ونبراسكا، اللتين تستخدمان طريقة ناخب واحد لكل دائرة بينما يُعين أيضًا ناخبين بناءً على البطاقة الفائزة في التصويت الشعبي على مستوى الولاية.