رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

نتنياهو يصل موقع كارثة ميرون.. وحشود يهودية: "امشي يا مجرم"

نتنياهو في مكان الحادث
نتنياهو في مكان الحادث
Advertisements
وصل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى مكان كارثة ميرون التي قتل فيها نحو 44 إسرائيليا خلال الساعات الماضية في أكبر كارثة مدنية في تاريخ إسرائيل.


احتجاجات ضد نتنياهو

واستقبله اليهود باحتجاجات غاضبة وحاول البعض القائه بزجاجات، حيث تجمهر حشد كبير في المكان وطالبوا بمغادرته قائلين: "امشي يا مجرم أنت المسؤول".

فيما قال نتنياهو: "نصلي جميعا من أجل شفاء الجرحى" ، وطالب "بتعزيز قوات الإنقاذ العاملة في مكان الحادث".




وقال نتنياهو في وقت سابق، إن حادث انهيار الجسر يمثل "كارثة فادحة". 

وعلى إثر الحادث، شرعت الشرطة الإسرائيلية في إجلاء الزائرين من الجبل وتفريقهم، وتم إيقاف الحافلات ووصول الزوار إلى الجبل.

وأشارت وسائل إعلام عبرية إلى أنه تم استدعاء طائرات على وجه السرعة للمساهمة بنقل عشرات الإصابات في حادث الانهيار.

وزير الصحة الإسرائيلي

من جانبه قال وزيرة الصحة الإسرائيلي يولي إدلشتين الذي أجرى زيارة لـ الجرحى في مستشفى زيف في صفد: "الحمد لله ، جزء كبير من الجرحى الذين أتوا إلى المستشفيات خرجوا بالفعل وسيخرج آخرون اليوم".

احتفال ديني

ووقعت الحادثة، فجر اليوم الجمعة، وذلك خلال احتفال ديني يهودي في شمال إسرائيل، حيث شارك عشرات الآلاف من اليهود في رحلة الحجّ السنوية إلى قبر الحاخام شمعون بار يوحاي على جبل ميرون.

وحسب موقع "تايمز أوف إسرائيل"، فإن سبب الحادث يعود إلى انزلاق عدد من الأفراد من المشاركين في الاحتفال عند الممر الخاص بالخروج من الموقع الديني، الأمر الذي أدى إلى تدافع وعمليات دهس وسحق بالأقدام قاتلة.

ممر ضيق


ونقل الموقع عن شهود عيان قولهم، إن حوالي 20 ألفا انطلقوا للنزول عبر ممر ضيق أرضيته ملساء، وهو ما تسبب في انزلاق بعض الأفراد على الأرض، ومن ثم حدث تدافع كبير، وسحق لكثيرين، بحسب ما نقل "تايمز أو إسرائيل".

وقال أحد الناجين للموقع الإسرائيلي: "كنا في طريقنا لرؤية النار المشتعلة، وفجأة كانت هناك موجة بشرية أمامنا، فجرفت أجسادنا، وشاهدت أشخاصا يسحقون تحت الأقدام، وآخرين يرمون بعيدا عن الممر".
Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية