الأحد 24 يناير 2021...11 جمادى الثانية 1442 الجريدة الورقية

مقتل وزير الخارجية الإثيوبي السابق على يد عناصر الجيش الفيدرالي

خارج الحدود الجيش الإثيوبي
الجيش الإثيوبي

عبدالرحمن صلاح

أفادت السلطات الإثيوبية اليوم الأربعاء بأن عناصر الجيش الفيدرالي قتلت ثلاثة من أعضاء الحزب الحاكم السابق في إقليم تيجراي من بينهم وزير خارجية إثيوبيا السابق "سيوم مسفين"، وفقا لموقع «العين» الإخباري.اضافة اعلان


وفي وقت سابق من الإثنين، نقل الجيش الإثيوبي إلى أديس أبابا عددا من قادة "الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي"، وعلى رأسهم من تعتبره إثيوبيا العقل المدبر لاستراتيجية المجلس العسكري للجبهة، سبحات نيجا.

وقالت وكالة الأنباء الإثيوبية إنه بالإضافة إلى سبحات نيجا، تم نقل 8 قادة آخرين من المجموعة الذين تم أسرهم في أثناء القتال في إقليم تيجراي، إلى أديس أبابا.


ووفقا للجيش الإثيوبي، تم القبض على سبحات مختبئا في خندق جبلي من الصعب الوصول إليه، وبه ممر ضيق وعميق وشديدة الانحدار.

وتم اعتقال زعيم المجلس العسكري أيضا مع أعضاء سابقين في قوة الدفاع الوطني الذين تعتبرهم إثيوبيا "خونة"، وكانوا يدربون مقاتلي المجلس العسكري ويشاركون في القتال معهم.

تجدر اﻹشارة إلى أن الجيش الإثيوبي أعلن الجمعة الماضية، أنه تم القبض على سبحات نيجا العقل المدبر للاستراتيجية التي خلقت الفوضى خلال السنوات الـ 27 الماضية في إثيوبيا، وأدت مؤخرا إلى حرب دموية في تيجراي.

يذكر أن 4 من زعماء جبهة تحرير شعب تيجراي لقوا مصرعهم في إقليم تيجراي الواقع شمالي إثيوبيا، فيما تم القبض على 9 آخرين.

وأعلن الجيش الإثيوبي أنه قتل 4 من كبار المسؤولين في "جبهة تحرير شعب تيجراي" في إقليم تيجراي، حيث شنت الحكومة المركزية عملية عسكرية في أوائل نوفمبر الماضي، وفقا لما ذكرته شبكة "فانا بي سي" للإذاعة والتليفزيون المقربة من السلطة.

وعلى الصعيد ذاته، أكّد الجنرال تيسفاي أيليو، أن الجنود الإثيوبيين ألقوا القبض أيضا على 9 أعضاء آخرين من هذا الحزب الذي حكم تيغراي قبل أن تطيحهم قوات أديس أبابا، خلال الصراع الذي تسبب في نزوح أكثر من مليوني شخص.

وأوضح أيليو أن الناطق باسم جبهة تحرير شعب تيجراي، سيكوتوري جيتاتشو والرئيس السابق للمكتب المالي للحزب دانيال أسيفا، قتلا خلال العملية، كما قتل مدير هيئة الإعلام الإثيوبية السابق زيراي أسغدوم، والصحفي المقرب من الحزب أبيبي أسغدوم.

وما زال زعيم الحزب ديبريتسيون جبريمايكل وقادة الحزب الرئيسيين متوارين عن الأنظار منذ أواخر نوفمبر وسقوط عاصمة الإقليم ميكيلي، وفقا لما ذكرته فرانس برس.

وفي منتصف ديسمبر الماضي، أعلن الجيش الإثيوبي أنه عرض مكافأة قيمتها 200 ألف يورو تقريبا في مقابل الحصول على معلومات تسمح بتحديد مكانهم.

وكان رئيس وزراء إثيوبيا، آبي أحمد أطلق عملية عسكرية ضد زعماء جبهة تحرير شعب تيجراي في الرابع من نوفمبر، وأعلن الانتصار عند سيطرة القوات الفيدرالية على ميكيلي بعد شهر من ذلك.