Advertisements
Advertisements
الإثنين 1 مارس 2021...17 رجب 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

كيري متفائل بالمسار الدبلوماسي مع إيران

خارج الحدود
وزير الخارجية الأمريكي جون كيري

DEUTSCHE WELLE


أبدى وزير الخارجية الأمريكي جون كيري تفاؤله بإمكانية التوصل لحل دبلوماسي لأزمة الملف النووي الإيراني، وذلك إثر لقائه في لندن نظيرته الأوربية كاثرين آشتون التي ستجري في جنيف مفاوضات حاسمة مع طهران.

قال جون كيري أمس الأحد 13 أكتوبر في خطاب ألقاه من لندن عبر الأقمار الصناعية وبث في واشنطن في اجتماع لمجموعة الضغط الأمريكية الداعمة لإسرائيل "ايباك" - إن "في الوقت الراهن، فإن نافذة الدبلوماسية تزداد انفتاحا"، مضيفا "لكني أود منكم أن تعرفوا أن أعيننا مفتوحة أيضا".

وتابع الوزير الأمريكي في خطابه أمام الاجتماع السنوي لمجموعة الضغط اليهودية البالغة النفوذ في الولايات المتحدة والذي شارك فيه نحو 1600 من أعضائها إنه "في الوقت الذي نسعى فيه للتوصل إلى تسوية سلمية للبرنامج النووي الإيراني، فإن الأقوال يجب أن تتلوها أفعال"، في إشارة إلى رغبة الانفتاح الدبلوماسي التي أظهرها الرئيس الإيراني الجديد حسن روحاني والترحاب الذي قابلتها به الولايات المتحدة.

ولكن كيري شدد على أن الولايات المتحدة لن تساوم أبدا على أمن إسرائيل القلقة من التقارب الأخير بين واشنطن وطهران.

وأتى خطاب كيري أمام "ايباك" إثر غداء عمل جمعه في لندن مع وزيرة خارجية الاتحاد الأوربي كاثرين آشتون التي ستقود يومي الثلاثاء والأربعاء في جنيف جولة جديدة من المفاوضات حول الملف النووي الإيراني بين إيران ومجموعة 5+1.

وقال مسئول في الخارجية الأمريكية يرافق كيري في جولته إن محادثات وزيري الخارجية الأمريكي والأوربية كانت "مثمرة جدا".

طهران تريد عقد اجتماع وزاري

من جانب آخر، رأى وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أنه من "الضروري" تنظيم اجتماع وزاري بين إيران والقوى الست بعد مفاوضات جنيف الثلاثاء والأربعاء وذلك لوضع اللمسات الأخيرة على اتفاق محتمل.

وكتب ظريف على صفحته على فيس بوك مساء الأحد "آمل أن نتوصل إلى خارطة طريق بحلول الأربعاء لكن (..) سيكون على الأرجح ضروريا أن نعقد اجتماعا وزاريا آخر".
وستجري مباحثات جنيف على مستوى المدراء السياسيين بوزارات الخارجية ونواب وزراء الخارجية.

وتجتمع إيران ومجموعة خمسة زائد واحد "الصين وروسيا والولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا" الثلاثاء والأربعاء في جنيف لاستئناف المفاوضات بشأن البرنامج النووي الإيراني المتوقفة منذ أبريل الماضى.

وسيشارك ظريف في الجلسة الافتتاحية، لكن نائبه عباس عراقجي هو الذي سيقود الوفد الإيراني في جلسات المؤتمر.

وكان كيري التقى نظيره الإيراني محمد جواد ظريف على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

والأسبوع الماضي قالت مسئولة كبيرة في الخارجية الأمريكية إن "الولايات المتحدة مستعدة للتفاوض ومستعدة للاستماع" إلى ما ستعرضه طهران لحل أزمة برنامجها النووي، داعية الإيرانيين إلى اغتنام "فرص قد تكون تاريخية" لحل هذه الأزمة بالطرق الدبلوماسية. وتتهم الدول الغربية ومعها إسرائيل الجمهورية الإسلامية بالسعي إلى إنتاج قنبلة ذرية تحت ستار برنامجها المدني النووي، الأمر الذي تنفيه طهران بشدة.
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements