Advertisements
Advertisements
الخميس 6 مايو 2021...24 رمضان 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

قيادي يمني بحزب صالح: تسلمنا خريطة الطريق الأممية

خارج الحدود

DEUTSCHE WELLE


أكد قيادي بارز في حزب "المؤتمر الشعبي العام" الذي يتزعمه الرئيس السابق على عبد الله صالح أن حزبه تسلم مسودة من خريطة طريق لإنهاء الحرب في اليمن تتضمن تشكيل حكومة وحدة وطنية، ووعد بالتوقيع عليها.

كشف عادل الشجاع، القيادي البارز في حزب "المؤتمر الشعبي العام" الذي يتزعمه الرئيس السابق على عبد الله صالح، أن حزبه تسلم من مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد مسودة من خريطة طريق لإنهاء الحرب الجارية في اليمن.

وقال الشجاع لصحيفة (السياسة) الكويتية في عددها الصادر السبت (الثاني من يوليو 2016) إن خريطة الطريق الأممية تتضمن تشكيل حكومة وحدة وطنية وتشكيل لجنة عسكرية وأمنية من ضباط يمنيين محايدين وبمشاركة ضباط من أمريكا وروسيا ومن الكويت وعُمان والجزائر.

وأضاف أن الخريطة تتضمن أيضًا تشكيل لجنة عليا للإعداد للانتخابات الرئاسية والبرلمانية وإنشاء صندوق لإعادة الإعمار برعاية الأمم المتحدة، مؤكدًا أن حزبه موافق على خريطة الطريق الأممية وسيوقع عليها عند استئناف المشاورات بين الأطراف اليمنية بالكويت في الخامس عشر من يوليو الجاري.


وأشار إلى أن الحكومة سيكون لها صلاحيات واسعة واللجنة العليا للانتخابات ستعد للانتخابات الرئاسية والبرلمانية خلال ستة أشهر ثم تحدد موعد إجرائها، مضيفًا أن "تلك الخريطة طرحت لمزيد من المشاورات ونحن في المؤتمر موافقون عليها"، مشددًا على أنها لا رجعة عنها وستكون منصفة طالما فيها عودة للإرادة الشعبية.

واعتبر السياسي اليمني أن أي تراجع أو رفض للخريطة الأممية من قبل أي طرف مشارك في المشاورات الجارية في الكويت سيكون بمثابة انتحار لأنه لا يمكن لأحد أن يكون ضد الإرادة الدولية والمجتمع الدولي، خاصة وأن الخارطة توفر حماية لكل الأطراف.

واتهم عادل الشجاع التحالف العربي بالتصعيد عسكريًا، معتبرًا أن ذلك بمثابة انتحار على اعتبار أن التصعيد لم يعد يجدي في ظل خريطة الطريق التي سلمها ولد الشيخ لجميع الأطراف المشاركة في المشاورات الجارية في الكويت.

هـ.د/ ي. أ ( د ب أ)

هذا المحتوى من موقع دوتش فيل اضغط هنا لعرض الموضوع بالكامل


Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements