Advertisements
Advertisements
الخميس 4 مارس 2021...20 رجب 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

فوضى واغتيالات.. سيناريوهات التهديدات المنتظرة يوم تنصيب بايدن

خارج الحدود image
بايدن وترامب

مصطفى إبراهيم

مع اقتراب موعد تنصيب الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن المقرر يوم الأربعاء 20 يناير، تتصاعد المخاوف من التهديدات الأمنية التي قد يفتعلها أنصار الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب، في وقت شددت فيه الأجهزة الأمنية الأمريكية بمختلف مستوياتها إجراءاتها الخاصة بتأمين كافة المنشآت والمواقع المحتمل أن يتواجد فيها متظاهرون خلال يوم التنصيب.


ارتباط ضباط بفوضى الكونجرس
وكشفت معلومات مؤخرًا، عن مشاركة ضباط في أعمال الفوضى التي شهدها الكابيتول، مع ظهور  صور ومقاطع فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي لبعض الضباط خارج أوقات الدوام الرسمي وهم يشاركون في أعمال الشغب، مما أشعر بعض الأمريكيين بالخيانة، بينما كان مسؤولو الشرطة قلقين بشأن مصداقية مهنتهم بأكملها.

وأعداد الضباط الذين يخضعون للتحقيق بتهمة المشاركة في أعمال الشغب قابلة للزيادة، مع استمرار المحققين في مراجعة اللقطات والسجلات لتحديد المشاركين في عملية اقتحام الكابيتول.

وقال دينيس كيني، وهو ضابط شرطة سابق وأستاذ بكلية جون جاي للعدالة الجنائية في نيويورك، إنه "لم يكن متفاجئا للغاية"؛ لأن الشرطة كانت من بين أولئك الذين شاركوا في المسيرة التي سبقت أعمال الشغب، مشيراً إلى أن الرئيس ترمب حظي بدعم نقابي شديد، وفق قوله.


مسح شامل لعناصر الحرس الوطني
وتقوم وكالات مكتب التحقيقات الفيدرالي "إف بي آي" بالتحقق من جميع عناصر الحرس الوطني للتأكد من أنهم لا يمثلون مخاطر أمنية خلال مراسم تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن، حسبما أعلن جنرال رفيع، وجاءت تصريحات الجنرال دانيال هوكانسون، رئيس مكتب الحرس الوطني، ردا على سؤال لشبكة سي بي إس الإخبارية عما إذا كان يتم التحقق من الجنود لدى وصولهم واشنطن، وقال هوكانسون: “بالتنسيق مع أجهزة الاستخبارات والإف بي آي يتم التحقق من جميع الموظفين القادمين”.

وتفرض إجراءات أمنية هائلة في معظم واشنطن وأقيمت حواجز أمنية وأسلاك شائكة فيما تمت تعبئة نحو 25 ألف عنصر من الحرس الوطني للانتشار في العاصمة، وفي رسالة مؤخرا إلى العسكريين، قال قادة أركان الجيش الأمريكي إن أعمال الشغب التي وقعت في 6 يناير تتعارض مع دولة القانون، مضيفا أنه يتعين على الجنود أن يجسدوا قيم ومثل الأمة.

تهديدات أنصار ترامب
وفي وقت سابق، كشفت وزارة العدل الأمريكية، عن إلقاء القبض على مسؤول من نيو مكسيكو تعهد بالسفر مسلحاً إلى واشنطن، للاحتجاج على تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن، وأظهرت مقاطع فيديو نشرتها وسائل إعلام محلية اعتقال كوي جريفين، مفوض مقاطعة نيو مكسيكو، في واشنطن، ومؤسس مجموعة تعرف بـ "كاوبوي ترمب" بتهم تتعلق باقتحام الكونجرس يوم 6 يناير.

وكان جريفين قد تعهد بالعودة ثانية إلى مبنى الكابيتول في 20 يناير، خلال اجتماع لجنة المقاطعة الأسبوع الماضي، وقال في حينه: إنه سيحضر مسدسين إلى واشنطن، متمسكا بما زعم أنها "حقوقه المنصوص عليها في التعديل الثاني من الدستور الأمريكي".


استهداف مسئولين حكوميين
وفي وقت سابق، كشفت شبكة "إن بي سي" (NBC) الأمربكية أن جماعات يمينية متطرفة تدعو لاستهداف مسؤولين حكوميين يوم تنصيب بايدن.

واشارت إلى أن هذه الجماعات تستخدم رسائل مشفرة وغرف محادثة سرية للتنسيق فيما بينها، نقلت الشبكة عن رئيس دائرة البحث لدى مركز الأبحاث الدفاعية كريس سامبسون، قوله إن فريقه يتابع هذه الرسائل وقد تم إخطار مكتب التحقيقات الفدرالي بشأنها، ونشر هؤلاء دليلا خاصا بالجيش الأمريكي، ونصائح بشأن إطلاق النار على السياسيين والتحريض على القتال.

محاصرة مبان حكومية
وأفاد موقع هافنجتون بوست أن شرطة الكونجرس حذرت مشرعين ديمقراطيين من 3 مخططات لمظاهرات ضخمة محتملة خلال الأيام المقبلة، بينما يجري التحضير لمراسم تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن ، ويتضمن أحد المخططات محاصرة مباني الكونجرس والبيت الأبيض والمحكمة العليا، ومن ثم منع الديمقراطيين من دخول الكونجرس، وأبلغت الشرطة النواب الديمقراطيين  أنها تراقب هذه المخططات التي قد تشكل تهديدا لأعضاء الكونجرس.

يشار إلى أن العاصمة واشنطن تستعد خلال الساعات القادمة لحفل تنصيب الرئيس المنتخب جو بادين في 20 يناير، مع تواجد أمني كثيف من قبل الشرطة وأفراد الحرس الوطني تجنبا لتكرار أعمال العنف التي حدثت في 6 يناير وأسفرت عن مقتل 5 أشخاص بما فيهم ضابط في شرطة الكونجرس.

Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements