رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

فقدان 15 شخصا جراء غرق سفينة قبالة سواحل ليبيريا

سفينة
سفينة
Advertisements
فُقد أكثر من 15 شخصا، إثر غرق سفينة قبالة ساحل ليبيريا الجنوبي الشرقي، وفق ما أعلن خفر السواحل الذي أكد أن عمليات الإنقاذ جارية.


 غرق سفينية  
وقال مسؤولون إن السفينة بدأت تغرق وعلى متنها 21 شخصا، حيث اعتبر أكثر من 15 منهم في عداد المفقودين.


وأكد مسؤول من خفر السواحل خلال مؤتمر صحفي في العاصمة الليبيرية مونروفيا أن خفر السواحل أنقذ عددا من الأشخاص ليلا، وهو يبحث الآن عن ناجين.

قيد الاحتجاز

من جهته، صرح رئيس السلطات البحرية الليبيرية يوجين لين ناجبي للصحفيين بأن السفينة كانت قد وضعت في وقت سابق قيد الاحتجاز لأنها غير صالحة للإبحار.

 جدير بالذكر أن مسؤول بالشرطة، قال أن مسلحين خطفوا ما لا يقل عن 60 شخصا في شمال غرب نيجيريا، بعد اقتحام خمس قرى وإطلاق النار بشكل متقطع في الهواء.

وقال محمد شيهو المتحدث باسم شرطة ولاية زامفارا المحلية، إن أحدث عملية خطف وقعت في الولاية ، مضيفا أن التحقيقات لا تزال جارية.

وأكد أربعة سكان لـ"رويترز" أن مسلحين هاجموا قرى في منطقة شينكافي مما تسبب في حالة من الذعر وخطفوا 60 قرويا على الأقل قبل الفرار إلى الغابة المجاورة. 

وأضاف ساكن، طلب عدم ذكر اسمه، أن المسلحين، المعروفين محليا باسم قطاع الطرق والذين يستهدفون المدارس بشكل متزايد، أطلقوا أيضا صاروخا أصاب منزل رئيس المجلس المحلي.

إطلاق السراح
وقال جونيدو باداراوا، أحد خمسة قرويين خطفوا لكن جرى إطلاق سراحهم في وقت لاحق، عبر الهاتف "كان قطاع الطرق المسلحون على متن ما يزيد على 70 دراجة نارية، وكانت كل دراجة نارية (تحمل) ثلاثة مسلحين يدمرون الممتلكات ويخطفون الناس".

معارك طويلة
وتخوض نيجيريا معارك في مواجهة زيادة في عمليات السطو المسلح والخطف من أجل الحصول على فدي لا سيما في المناطق الشمالية الغربية، حيث تفشل قوات الأمن المنهكة في كثير من الأحيان بوقف عمليات الخطف.
Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية