الإثنين 25 يناير 2021...12 جمادى الثانية 1442 الجريدة الورقية

"فاينانشيال تايمز" تحث الغرب على منح إيران حق محدود لتخصيب اليورانيوم

خارج الحدود
صحيفة "فاينانشيال تايمز" البريطانية

أ ش أ


دعت صحيفة "فاينانشيال تايمز" البريطانية اليوم الإثنين الغرب إلى منح طهران حق محدود لتخصيب اليورانيوم حتى يكون هناك تقدم بالنسبة لمحادثات جنيف.
اضافة اعلان

ورأت الصحيفة – في تقرير أوردته اليوم عبر موقعها الإلكتروني - أن إمكانية إبرام صفقة مع إيران سوف تكون صعبة للغاية إذا لم يقدم المشككون، سواء من الجمهوريين في الكونجرس أو الحكومة الإسرائيلية، الوقت والمساحة الكافيين لجميع الأطراف في المحادثات من أجل الوصول إلى صيغة قابلة للتطبيق.

وأكدت الصحيفة على أن الكونجرس، على وجه الخصوص، قد يرتكب خطأ كبيرا إذا مضى قدما في فرض المزيد من العقوبات على إيران بدون إعطاء محادثات جنيف المدة الزمنية الكافية للنجاح.

وعلقت الصحيفة على إمكانية توصل الغرب لاتفاقية مع إيران تحد من برنامجها النووي بينما ترفع أيضا العقوبات الاقتصادية المفروضة على طهران، قائلة إن الرئيس الإيراني حسن روحاني زاد من توقعات الجميع بحدوث انفراجة بعد زيارته الأخيرة للأمم المتحدة.

ولفتت الصحيفة إلى أن الإبقاء على تفاصيل المحادثات السداسية في جنيف في طي السرية، يعد في حد ذاته مؤشرا جيدا على أن المفاوضات الجارية جادة، كما أن قرار اجتماع كافة الأطراف مرة أخرى الشهر المقبل يعد مؤشرا إيجابيا آخر.

ونوهت الصحيفة إلى أن هناك دليلا آخر على تقدم المحادثات، وهو أن المحادثات بين إيران والدول الست في السنوات الأخيرة تطرقت إلى حد كبير إلى محاولة التوصل إلى اتفاق سريع بشأن بناء الثقة، أما في المفاوضات السابقة، فقد كانت الولايات المتحدة تطالب السلطات الإيرانية بإغلاق بعض المنشآت النووية الإيرانية في مقابل التراجع عن بعض العقوبات الاقتصادية، بيد أن هذا الحوار فشل تماما؛ حيث إنه لم يكن من الواضح لدى السلطات الإيرانية أي نوع من البرامج النووية التي تستطيع أن تبقي عليه على المدى البعيد.

وعلقت الصحيفة على النهج الجديد الذي تطرق له أطراف المحادثات في جنيف (إيران والغرب)؛ حيث بدأت لأول مرة مناقشات حول ما يجب أن يكون عليه "الوضع النهائي" للبرنامج النووي الإيراني، بالإضافة إلى استعراض خطوات مبكرة لبناء الثقة، قائلة إن هذا النهج مهم للغاية لأن إيران ستبدأ في تقييد برنامجها النووي إذا أدركت أنها سوف تحتفظ في نهاية المطاف ببعض الحقوق في تخصيب اليورانيوم لأغراض سلمية.

وأردفت الصحيفة قائلة إن أية اتفاقية تترك لإيران الحق في استمرار تخصيب اليورانيوم سوف يتم معارضتها بشدة من قبل الجمهوريين في الولايات المتحدة والحكومة الإسرائيلية؛ حيث يتخوفون من أن تتيح هذه الاتفاقية لإيران تصنيع قنبلة نووية بصورة سرية في وقت لاحق.

وأشارت الصحيفة إلى أن إيران لن توقع على صفقة بدون إتاحة الحق لها في تخصيب اليورانيوم بشكل محدود، مما يسمح لها على الأقل بحفظ ماء وجهها، مضيفة أن أي اتفاقية يجب أن تمنح إيران حقا دائما في تخصيب اليورانيوم بشكل يخفف من المخاوف الدولية.

واختتمت "فاينانشيال تايمز" تقريرها قائلة إن إيران عليها أن تسمح للهيئات الدولية بإجراء تفتيشات شاملة حول البرنامج في أي وقت، كما أن عليها أيضا أن تضع حدا صارما لإنتاج اليورانيوم منخفض التخصيب والذي يتيح لها توليد الطاقة النووية.