Advertisements
Advertisements
الخميس 22 أبريل 2021...10 رمضان 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

فاوتشي: على الجميع تلقي أي لقاح لكورونا

خارج الحدود 603274734c59b71bf05548d8
فاوتشي

قال كبير خبراء الأمراض المعدية الأمريكي الدكتور أنتوني فاوتشي، اليوم الخميس، إنه على الجميع ضرورة تلقي أي لقاح مضاد لكورونا مهما كان.

قال فاوتشي في مقابلة مع شبكة "إن بي سي" اليوم الخميس، إن توافر لقاح ثالث "ليس سوى أخبار جيدة" وسيساعد في السيطرة على الوباء.

وكان المنظمون الأمريكيون قد أعلنوا، أمس الأربعاء، أن جرعة واحدة من لقاح "جونسون آند جونسون" توفر حماية قوية ضد كوفيد-19، ومن المتوقع أن تتم المصادقة عليه قريبًا من قبل إدارة الغذاء والدواء.

وحذر فاوتشي من الامتناع عن الحصول على لقاح "جونسون آند جونسون" للحصول على لقاحات "فايزر" و"موديرنا" الأكثر فعالية.

وأضاف أنه سباق "بين الفيروس وتطعيم الأفراد. كلما طال تأخر الفرد في الحصول على اللقاح، كانت فرصة الفيروس أكبر في التحور أو حدوث طفرة".

وشدد فاوتشي على القلق الذي يعتري مسؤولي الصحة العامة بشأن طفرات الفيروس، وضرورة اتباع إجراءات الصحة العامة المتمثلة في ارتداء الكمامات والتباعد الاجتماعي.

 وسبق أن حذر الدكتور أنتوني فاوتشي الأحد الماضي، قائلًا  إنه "من المحتمل" أن يظل الأمريكيون بحاجة إلى ارتداء كمامات الوجه في عام 2022 للحماية من فيروس كورونا، حتى مع وصول الولايات المتحدة إلى "درجة كبيرة من الحياة الطبيعية" بحلول نهاية هذا العام.

اعتبر مدير المعهد الوطني الأمريكي للحساسية والأمراض المعدية، أنتوني فاوتشي، أن سكان الولايات المتحدة قد يضطرون إلى ارتداء الكمامات الطبية للحماية من فيروس كورونا حتى في 2022.

وقال فاوتشي، في مقابلة مع قناة "CNN"، ردا على سؤال حول ما إذا سيكون على الأمريكيين ارتداء الكمامات حتى في 2022: "أعتقد أن هذا أمر محتمل".

وأشار فاوتشي إلى أن الأوضاع في الولايات المتحدة ستعود أواخر 2021 إلى حالة طبيعية نسبيا علما بالتطورات التي مرت بها البلاد عام 2020، مبينا أنها ستكون أفضل بكثير من تلك التي تعيشها الولايات المتحدة في الوقت الراهن.

لكنه أشار إلى أن عوامل مثل تلقيح معظم سكان البلاد للوقاية من الفيروس، والانخفاض الكبير لمستوى الإصابات في المجتمع، ستؤدي إلى تخفيف الإجراءات الاحترازية العامة بما في ذلك الإلزام بارتداء الكمامات.

وتعتبر الولايات المتحدة أول دولة في العالم من حيث عدد الإصابات المسجلة بفيروس كورونا المستجد المسبب لعدوى "كوفيد-19" بأكثر من 28 مليون حالة، كما تتقدم على باقي الدول بفارق كبير من حيث حصيلة ضحايا الجائحة بنحو 500 ألف متوف. 
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements