رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

غارات إسرائيلية مكثفة على قطاع غزة.. وحماس تعلق | فيديو

فيتو
Advertisements
شن جيش الاحتلال الإسرائيلي غارات جوية على مواقع لحركة حماس في قطاع غزة ردًا على بالونات حارقة أطلقت من القطاع باتجاه الأراضي الإسرائيلية.

وقصفت طائرات الاحتلال بصاروخين على الأقل موقعًا للفصائل في بلدة بيت لاهيا، شمالي قطاع غزة، بعد استهدافه بصاروخين من طائرات الاستطلاع.


كما استهدفت طائرات الاحتلال الحربية بعدة صواريخ موقع "الإدارة المدنية" شرق مخيم جباليا، شمالي القطاع.

وفي جنوب قطاع غزة، أغارت طائرات الاستطلاع بثلاثة صواريخ على أرض زراعية في منطقة معن شرق محافظة خان يونس، قبل استهدافه بصاروخ واحد على الأقل من الطائرات الحربية.

وشنّ الطيران الحربي غارة عنيفة على أرض زراعية، قرب استراحة الحرية، شمال غرب مدينة غزة.

وأكدت مصادر طبية فلسطينية عدم وقوع إصابات جراء القصف الإسرائيلي على القطاع.

من جهته، قال المتحدث باسم جيش الاحتلال: إن قواته قصفت مواقع إطلاق قذائف صاروخية ومجمعات عسكرية تابعة لحماس في غزة وخان يونس، وذلك ردًا على مواصلة إطلاق البالونات الحارقة من قطاع غزة.

من ناحيته، قال فوزي برهوم المتحدث باسم حركة حماس: إن قصف الاحتلال الإسرائيلي لمواقع المقاومة ما هو إلا مشاهد استعراضية للحكومة الجديدة من أجل ترميم معنويات جنوده وقادته، التي انهارت أمام صمود وضربات المقاومة في معركة سيف القدس.

وأكد برهوم، في تصريح صحفي، أن "ارتكاب الاحتلال أيّ حماقات تستهدف شعبنا ومقاومتنا ستكون المقاومة، وعلى رأسها كتائب القسام له بالمرصاد دفاعًا عن أهلنا وشعبنا ومقدساتنا، وهذا واجب وطني وديني وأخلاقي، ونحن عازمون على تأديته وانتزاع حقوق شعبنا مهما كلفنا من ثمن".

وأضاف أن "المقاومة الباسلة هي مَن تحدد قواعد وطبيعة المعركة، وما معركة سيف القدس ببعيدة، بل لا زلنا في ظلالها، حيث ثبتنا معادلة القدس في قلب المواجهة ولن يجد العدو من مقاومتنا إلا ما يسوؤه".

وهذه ثاني سلسلة غارات إسرائيلية على قطاع غزة منذ بداية الأسبوع ووقف إطلاق النار الذي أقرّ في 21 مايو وأنهى حربًا استمرّت 11 يومًا بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية في القطاع.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية