الثلاثاء 19 يناير 2021...6 جمادى الثانية 1442 الجريدة الورقية

عمرو موسي يثير أزمة فى العراق.. وتكذيب لصراخه فى وجه مهيب الركن صدام

خارج الحدود صدام حسين
صورة أرشيفية للرئيس العراقى الراحل صدام حسين

مصطفى بركات

أثارت مذكرات عمرو موسى الأمين العام السابق لجامعة الدولة العربية، الجدل فى العراق عقب كشفه عن صراخه فى وجه الرئيس الراحل صدام حسين على خلفية أزمة الأسلحة النووية.اضافة اعلان


واستعرض موسى ضمن كتابه الجديد الذي حمل اسم "سنوات الجامعة العربية" الذي سيصدر قريبا عن "دار الشروق"، جهوده إبان حرب الخليج الأولى في القضية العراقية، التي خصص لها فصلين على مساحة 63 صفحة، تناول الأول جهوده في منع الحرب، فيما خصص الثاني لأحداث الغزو الأمريكي للعراق، وجهوده في العملية السياسية بعد 2003.

وأوضح أنه التقى بصدام حسين عدة مرات في محاولات لإعادة الجانبين إلى طاولة المفاوضات وكيفية لقائه مع الرئيس العراقي، وسعيه إلى إقناع الأخير بالقبول بعودة المفتشين الدوليين إلى العراق.

وقال: "فقدت أثناء الحوار السيطرة على أعصابي وصرخت بوجهه.. أسمع بقى يا سيادة الرئيس.. التنظير لن ينفع العراق ولن ينفعك بكل صراحة. أنا بقولك العراق معرض لضربة قاصمة من الولايات المتحدة القوة الكبرى الأولى في العالم.. هل أنت واع بأن بلدك معرض لهذا الخطر الداهم؟.. هل أنت واع لمسؤوليتك في تجنيب العراق هذه الويلات؟".

تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي بصورة واسعة، رد ناجي صبري، وزير الخارجية العراقي الأسبق بعهد صدام حسين، على ما ذكره عمرو موسى عن لقاء جمعه بالرئيس العراقي السابق.

وقال صبري في مقطع الفيديو المتداول والذي جاء ضمن مقابلة مع قناة العربية: "هذا الموضوع، عودة المفتشين لم يطرح، هو -عمرو موسى- قال أنا طرحت عودة المفتشين للرئيس صدام حسين وطبعا يذكر أنه انفعل وغضب وتحدث بلهجة عنيفة ثم صرخ بوجه السيد الرئيس واستجاب الرئيس بعد ذلك ووافق على عودة المفتشين وفوضه أن يتحدث باسمه. هل يعقل أن ضيفا يزور مضيفه ثم يهينه في منزله؟ هذه أولا.."
وتابع صبري قائلا: "هل يعقل أن السيد عمرو موسى المتمرس في الدبلوماسية والمحترف في الدبلوماسية يفقد أعصابه ويتصرف بهذا الشكل؟".

وفى سياق تعليقه على صرخة الانفعال، يقول الكاتب عبد الباري عطوان، من خِلال محادثاتنا مع الكثيرين من الزعماء الذين يعرفون صدام جيّدًا، مِثل الرئيسين الراحلين، الفِلسطيني ياسر عرفات، واليمني علي عبد الله صالح اللّذين كانا من أقرب الناس إليه، أن عمرو موسى لا يجرؤ على الصراخ أمامه، والانفِعال في حضوره، ومخاطبته بهذه اللّهجة المتعالية، فكُل الذين التقوا الرئيس العِراقي الراحل أجمعوا على شخصيته القويّة، وحالة "الرّهبة" التي سيطرت عليهم أثناء لقائهم به.