رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

عاوزين نعيش في فوضى.. الغرياني يحرض مليشيات مسلحة على التصدي للانتخابات الليبية

مفتي ليبيا المعزول
مفتي ليبيا المعزول الصادق الغرياني
Advertisements
حرض مفتي ليبيا المعزول الصادق الغرياني، مليشيات مسلحة، على التصدي للانتخابات العامة المقبلة.

وادعى الغرياني في مقاطع فيديو بثت على صفحته في فيسبوك، أن "البقاء في الفوضى التي تعيشها ليبيا الآن، أقل شرا من الفوضى التي تخلقها الانتخابات".


وطالب "قوات بركان الغضب وثوار فبراير، بضرورة التصدي للانتخابات وإيقافها، إذا لم يتم وضع ضوابط تخدم وتحمي الثوار والمقاتلين في بركان الغضب، وتستبعد قادة الجيش الليبي وضباطه ومؤيديه من الترشح لهذه الانتخابات“.

واتهم الغرياني، البعثة الأممية إلى ليبيا، بأنها "غير محايدة"، مضيفا أنها "منذ اتفاق الصخيرات وهي تعمل على تأجيج الخلافات".

ومن المقرر إجراء انتخابات برلمانية ورئاسية في ليبيا، في 24  ديسمبر 2021.

وبشأن التطورات السياسية الأخيرة في تونس، قال الغرياني إنه "يشفق على التونسيين مما يحدث لهم".

وأضاف المفتي الليبي السابق، أن حركة النهضة "أحسنت الثقة في الأمم المتحدة، وسلمت لهم وأعطتهم ما يريدون، وهم لا يرضون إلا بأن تنشب الخلافات والحروب في البلاد"، وفق تعبيره.

وطالب الغرياني التونسيين بأن "لا يغتروا بما يقوله ويفعله رئيس الجمهورية قيس سعيد".

تجدر الإشارة إلى أن أحاديث الغرياني ذات الصبغة الدينية المتشددة، تحولت إلى آراء سياسية شخصية يصبغها بالطابع الديني، وسبق أن ادعى أن تركيا "أنقذت ليبيا من محنة حقيقية كادت أن تذهب بكل شيء“.

وسبق أن علق على تصريحات وزيرة الخارجية نجلاء المنقوش بشأن خروج كافة القوات الأجنبية من البلاد ومن ضمنهم العسكريين الأتراك، داعيا "أهل طرابلس خصوصا بركان الغضب، أن يخرجوا ويشجبوا التصريحات ويستنكروها".


Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية