Advertisements
Advertisements
السبت 17 أبريل 2021...5 رمضان 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

خارجية أمريكا: لا يمكن لعقلاني أن يقول نشأة كورونا في مكان غير الصين

خارج الحدود فيروس كورونا
كورونا

تنتظر الولايات المتحدة الأمريكية، تقرير مفتشي الصحة العالمية بخصوص ملابسات تفشي فيروس "كورونا" المستجد.

وأعلنت الولايات المتحدة الأمريكية، اليوم الثلاثاء، أنها لن تتسرع بإعلان استنتاجاتها بشأن ملابسات تفشي فيروس "كورونا" المستجد، قبل الاطلاع على تقرير منظمة الصحة العالمية.

وقال متحدث الخارجية الأمريكية، نيد برايس، في مؤتمر صحفي: إننا "لن نخلص إلى استنتاجات قد تكون مدفوعة بأي شيء غير العلم، ونتطلع لرؤية تقرير الصحة العالمية التي تقود التحقيق، وسنرى أين ستقودنا تلك البيانات".

وأجاب المتحدث حول ما إذا كان ينبغي توسيع التحقيقات لتشمل مصادر أخرى محتملة لنشأة الفيروس، قال برايس: "نحن نتحدث هنا عن منشأ فيروس "كورونا" ولا يمكن لشخص عقلاني أن يقول بنشأة الفيروس في مكان آخر غير الصين".





وفي الأسبوع الماضي، تفقد خبراء منظمة الصحة العالمية، مختبر ووهان الصيني، الذي تكهن بعض مسؤولي إدارة ترامب، بأنه قد يكون مصدر فيروس كورونا.

كما قام فريق من علماء المملكة المتحدة وألمانيا والولايات المتحدة، بالتوصل مؤخرا إلى معرفة سبب تفشي فيروس "كورونا" في الصين الذي كان وراءه الخفافيش التي نقلت الفيروس.

وبحسب نتائج بحث الفريق العلمي، فإن آليات التغيير البيئي في جنوب الصين والمناطق المحيطة أدى إلى زيادة حادة في تنوع أنواع الخفافيش، التي وصفت بأنها سبب تفشي هذا الفيروس.

ووجد العلماء بأن تغير المناخ العالمي وارتفاع درجات الحرارة، وزيادة ضوء الشمس وثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي، غيّر تكوين الغطاء النباتي والموائل الطبيعية للحيوانات في العديد من مناطق العالم.

من ناحية أخرى قال خبير في اللجنة الوطنية للصحة العالمية بالصين اليوم الثلاثاء إن فيروس كورونا المستجد ربما كان ينتشر في مناطق أخرى قبل رصده في مدينة ووهان بوسط البلاد في أواخر عام 2019.

وأضاف ليانج وان يان خلال إفادة صحفية، في ختام زيارة فريق تقوده منظمة الصحة العالمية لووهان استمرت شهرا، أن الفيروس لم يكن ينتشر بصورة كبيرة في المدينة قبل أواخر 2019.
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements