Advertisements
Advertisements
الثلاثاء 2 مارس 2021...18 رجب 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

تزوج 7 مرات وقابل مبارك والقذافي.. انتهاء بث حياة لاري كينج "ملك الحوارات"

خارج الحدود لاري كينج
لاري كينج

مصطفى بركات

رحلة مهنية طويلة مليئة بالنجاحات عاشها الإعلامى الأمريكى، لاري كينج، بدأها بمشغل أسطوانات، توقفت عن البث اليوم بإعلان وفاته عن عمر يناهز الـ (87 عااما)، أجرى خلالها العديد من المقابلات مع قادة العالم وكان من بينهم الرئيس الراحل حسنى مبارك، ووصف حواره مع معمر القذافى بأسوأ مقابلة فى تاريخه المهنى.

قدم لاري كينج برنامج "Larry King Live"  على شبكة CNN طوال 25 عاما، أجرى خلالها مقابلات مع المرشحين الرئاسيين والمشاهير والرياضيين ونجوم السينما والأشخاص العاديين، وتقاعد في 2010 بعد تسجيل أكثر من 6 آلاف حلقة من برنامجه الشهير.




وقال جيف زوكر، رئيس شبكة "سي إن إن" الأمريكية، في بيان له اليوم، إننا نأسف لوفاة زميلنا لاري كينج، مضيفا، كان الشاب الصاخب من بروكلين لديه مسيرة مهنية في صناعة التاريخ امتدت إلى الإذاعة والتلفزيون. وقد دفع فضوله عن العالم مسيرته الحائزة على جوائز في مجال البث، لكن كرم روحه هو الذي جذب العالم إليه. نحن فخورون جدًا لـ25 عامًا قضاها مع شبكتنا، حيث وضعت مقابلات صانع الأخبار الخاصة به الشبكة حقًا على الساحة الدولية، من عائلة CNN إلى لاري، نرسل دعاءنا وصلواتنا، ووعدنا بمواصلة فضوله تجاه العالم في عملنا.



على صعيد الحياة الاجتماعية عانى لاري كينج من عدد من المشاكل الصحية، حيث أصيب بعدة أزمات قلبية. في 1987، خضع لعملية جراحية، مما ألهمه تأسيس مؤسسة لتقديم المساعدة لمرضى القلب ممن ليس لديهم تأمين صحي.

في الآونة الأخيرة، كشف لاري كينج في 2017 أنه مصاب بسرطان الرئة وخضع لعملية جراحية ناجحة لعلاجه، كما خضع لعملية جراحية في 2019 لمعالجة الذبحة الصدرية.

عانى كينج أيضًا من خسارة شخصية العام الماضي عندما توفي اثنان من أبنائه البالغين في غضون أسابيع من بعضهما البعض وهما  "أندي كينج" 65 عامًا، الذي أصيب بنوبة قلبية وتوفيت ابنته "شايا كينج" 52 عاما، بعد تشخيص إصابتها بسرطان الرئة.



وفي عصر مليء بالنجوم الصحفيين، كان كينج عملاقا أو "ملك الميكروفون"  من بين أبرز المحاورين على شاشات التلفزيون ومضيفًا لرؤساء ونجوم سينما ورياضيين.

من خلال أسلوبه المميز والهادئ الذي يميزه عن المحاورين التلفزيونيين الأكثر حدة، احترف كينج أسلوبًا غير رسمي في تنسيق الأسئلة والأجوبة، ويميل دائما للمضي إلى الأمام، ويستمع بإهتمام إلى ضيوفه، ونادرا ما يقاطع الضيف.

ولد كينج فى لورانس هارفي زيجر في 19 نوفمبر 1933 في بروكلين بنيويورك، ونشأ على يد اثنين من المهاجرين اليهود. والدته، جيني (جيتليتز) زيجر، من ليتوانيا، بينما والده إدوارد زيجر من أوكرانيا. وتوفي والده بنوبة قلبية عندما كان كينج طفلا فى العاشرة.


وقال كينج فى مقابلة مع صحيفة "الجارديان" البريطانية، في مقابلة عام 2015: قبل وفاته، كنت طالبًا جيدًا، لكن بعد ذلك، توقفت عن الاهتمام  لقد كانت ضربة حقيقية لي، لكن في النهاية وجهت ذلك الغضب لأنني أردت أن أفخر به وأمي".

وتابع كينج إن والده كان له تأثير كبير عليه، حيث غرس فيه روح الدعابة وحب الرياضة. ولا توجد رياضة تجتذب عاطفته أكثر من لعبة البيسبول.


بدأت مسيرة كينج في مجال الإعلام باحترافية في 1957، عندما تولى وظيفة مشغل اسطوانات في WAHR-AM في ميامي. كان ذلك عندما اتخذ قرارًا بإسقاط لقبه "زيجر".



يتذكر رئيسه في المحطة، قائلا: لا يمكنك استخدام لاري زيجر، إنها عرقية للغاية لن يتمكن الناس من تهجئتها أو تذكرها. أنت بحاجة إلى اسم أفضل.

كتب لاري كينج في سيرته الذاتية لعام 2009: لم يكن هناك وقت للتفكير فيما إذا كان هذا جيدا أو سيئًا أو ما ستقوله والدتي. كنت سأبث على الهواء في خمس دقائق.

كانت صحيفة ميامي هيرالد على مكتبه، بها إعلان على صفحة كاملة لمشروب King›s Wholesale Liquors. نظر المدير العام إليه، وقال لك «كينج! ماذا عن لاري كينج؟».

دخل كينج فى سلسلة من الزيجات الفاشلة بلغت حسب المعلن 7 زيجات، بدأ رحلته مع النساء بطلاق فراده ميلر، ثم تزوج من أنيت كاي، من 1961 إلى 1963، تزوج من ألين أكينز، وتزوجها مرة أخرى بين عامي 1967 و1971 ؛ قبل أن يتزوجا مرة أخرى، عقد قرانه على ميكي سوتفين في 1964 قبل الطلاق في 1966.



كان لديه طليقتان أخريان - مع شارون ليبور، التي تزوج منها من 1976 إلى 1982، وجولي ألكساندر، التي تزوج منها في الفترة من 1989 إلى 1992 - قبل أن يتزوج زوجته السابعة، شون ساوثويك في 1997 في مركز طبي أثناء علاجه، حيث كان على وشك الخضوع لعملية جراحية في القلب، تقدم كينج بطلب الطلاق من ساوثويك في 2019 ، مشيرًا إلى وجود خلافات لا يمكن التوفيق بينها.

ظل كينج في ميامي لسنوات، وتم تعيينه في النهاية ككاتب عمود في صحيفة "ميامي هيرالد" في 1965. وفي 1971، ألقي القبض عليه في ميامي بتهمة السرقة الكبرى، مما أدى إلى إيقافه من المحطة والصحيفة التي كان يعمل بها.

على الرغم من رفض التهم في العام التالي، لم تتم إعادة تعيين كينج، مما دفعه إلى مغادرة فلوريدا والتوجه إلى لويزيانا، حيث عمل كصحفي مستقل.

بحلول 1978، عاد كينغ إلى ميامي وإلى WIOD، المحطة التي كان يعمل فيها وقت القبض عليه. في نفس العام، انطلق «The Larry King Show» كبرنامج إذاعي مشترك في وقت متأخر من الليل. وتم بثه في الأصل في 28 مدينة؛ في غضون خمس سنوات، انتشر إلى 118 مدينة، وكان بمثابة نقطة انطلاق إلى الشهرة. حصل العرض على جائزة Peabody في 1982.


في 1985، تم عرض «Larry King Live» لأول مرة على قناة "سي إن إن"، حيث بدأ مسيرة طويلة تضمنت عددًا من المقابلات رفيعة المستوى، طوال أكثر من عقدين من الزمان على الهواء، كان العرض بشكل روتيني البرنامج الأكثر مشاهدة على القناة، ويمكن القول إن كينج كان أكبر نجم في الشبكة.

ترك العمل فى شبكة "سي إن إن" عام 2011، وهي الخطوة التي توقعها أن تكون بمثابة التقاعد. لكنه استمر في العمل حتى وفاته، حيث قدم برنامج «Larry King Now» الذي تم بثه على Ora TV وHulu وRT America.


وتحدث عن الموت فى عام 2011، مؤكدا أنه لا يؤمن بالبعث وأن لديه تصورات معينة عن مصيره بعد الموت. وقال كينج في تصريحات لمحطة "سي.إن.إن سبيشيال": "أخشى الموت ، الموت هو أكبر مخاوفي لأنني لا أعتقد أنني سأذهب إلى أي مكان بعده".

وأضاف كينج وقتها، أريد أن يتم تجميدي لأنني آمل أن يتم بعد ذلك اكتشاف سبب موتي وبعثي من جديد".
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements