Advertisements
Advertisements
الثلاثاء 18 مايو 2021...6 شوال 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

بيان من الخارجية السعودية بشأن تطورات الأحداث في تشاد

خارج الحدود السعودية
السعودية

أصدرت وزارة الخارجية السعودية بيانا أكدت فيه أنها تتابع ببالغ القلق والاهتمام تطورات الأحداث في جمهورية تشاد الشقيقة.

أمن تشاد
‎وأعربت عن خالص العزاء والمواساة لشعب تشاد في وفاة الرئيس إدريس ‏ديبي إيتنو، وتؤكد على أهمية التهدئة وعدم التصعيد، وتعبر عن تطلعها بأن يتوصل الأشقاء في تشاد إلى حل بالطرق السلمية عبر الحوار؛ بما يحفظ أمن تشاد واستقرارها ووحدتها، ويجنب شعبها الشقيق كل سوء ومكروه.


صورة مروعة

ونشرت وسائل إعلام صورة مروعة تظهر جثة الرئيس التشادي إدريس ديبي، بينت اختراق طلقة لظهره تسببت فى ظهور عظامه.

وحسب الصورة التى نشرتها شبكة "سكاي نيوز" تظهر الإصابة التي تعرض لها الرئيس التشادي، إدريس ديبي، وأودت بحياته، عن عمر يناهز 68 عاما، بحسب ما أعلن جيش بلاده، الثلاثاء، وسط جدل حول ملابسات ما وقع.

اغتيال إدريس ديبي
الصورة التي جرى حجب جزء منها، بسبب طبيعتها المروعة، تظهر بوضوح إصابة رئيس تشاد الراحل، بطلقة في الظهر، إلى أن صار العظم واضحا من خلال ثقب واسع.

ولم يظهر وجه الرئيس التشادي في الصورة لأنها التقطت من جهة الظهر، فيما بدت المنصة التي وضع عليها الجثمان، وهي مضرجة بالدماء بطريقة تشبه لحد كبير عملية اغتيال العقيد الليبي السابق معمر القذافى.

ولعل قادم الأيام فى الدولة الإفريقية بعد هذه الصورة المروعة يحمل سيناريوهات مخيفة من مناطق النزاعات والتفاعلات ذات الطوابع المتعددة هناك دائماً متهمين يتم تحديدهم من خلال قياس درجة الأرباح والخسائر التي يمكن ان تتحقق، أو بمعني آخر من المستفيد بصورة مباشرة من هذه التفاعلات.

ولتحليل المشهد المرتبك قال المحلل السياسي السوداني، أبو بكر عبدالرحمن: تقودني قناعتي لصياغة مجموعة سيناريوهات سأنطلق فيها من مبررات مختلفة لتفسير ما وقع في تشاد ومردود ذلك إقليمياً وداخل تشاد والسودان الدولة المتوقع امتداد الصراع لها بصورة عاجلة.

وكانت القوات المسلحة التشادية أعلنت، في وقت سابق من الثلاثاء، وفاة الرئيس إدريس ديبي متأثرا بجراح أصيب بها على الجبهة خلال مواجهات بين الجيش ومسلحين شمالي البلاد، بعد ساعات من الإعلان عن فوزه بولاية سادسة وفق نتائج أولية.

وبحسب بيان للجيش، فقد تم تشكيل مجلس عسكري انتقالي برئاسة محمد إدريس ديبي، نجل الرئيس الراحل، على أن يكون هناك انتقال للسلطة غضون 18 شهرا.

ويشرف المجلس الانتقالي على تشكيل مؤسسات ديمقراطية، تتولى إجراء انتخابات شفافة وحرة وديمقراطية بنهاية الفترة الانتقالية، وفقا للبيان.

ومن المقرر إعلان وثيقة انتقالية وطنية، فيما تم تعطيل العمل بالدستور وحل البرلمان، بجانب فرض حظر تجوال، من السادسة مساء إلى الخامسة صباحا، وإغلاق الحدود البرية والجوية، حتى إشعار آخر.

Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements