Advertisements
Advertisements
الأحد 7 مارس 2021...23 رجب 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

بلير هاوس.. حكاية منزل يسكنه الرؤساء الأمريكيون لليلة واحدة

خارج الحدود The-presidents-residence-in-Washington
منزل بلير هاوس

ايمان الحديدي

مرة واحدة كل أربع سنوات يسطع اسم منزل "بلير هاوس" أو "منزل بلير" – دار ضيافة للرئيس الجديد تزامنا مع  تنصيبه رئيسًا للولايات المتحدة الأمريكية، لكن لمدة يوم واحد فقط .

بدأ التقليد منذ عام 1942، حيث التشديدات الأمنية والدخول الحصري، ولا توجد به جولات رسمية.

وترجع قصة  المنزل "بلير هاوس"  الذي يعود إلى القرن الـ19 ، والذي يتمتع بالمظهر الدافئ للعائلة الكبيرة، إذ يحتوي على أثاث عتيق ولوحات فنية والخزف والفضة، إلى جانب وسائل الراحة التي تتمتع بها الفنادق الكبرى.


ولا يتجزأ  هذا المنزل من فعاليات هذا اليوم الاستثنائي.-تنصيب الرئيس الأمريكي –  ليوم واحد فقط مرة كل أربع سنوات، بشكل كبير يفوق  البيت الأبيض الأشهر بشارع بنسلفانيا بواشنطن .

حاكي التاريخ

وبحسب صحيفة "واشنطن بوست"تقول كايريسيا مارشال رئيسة المراسم بالولايات المتحدة منذ عام 2009 إلى 2013: "بلير هاوس هو أحد كنوزنا الأمريكية العظيمة، الحجرات والمجموعات المعروضة تحكي قصة بلادنا".

قمم ودعوات عشاء

ويستضيف المنزل القمم رفيعة المستوى، ودعوات العشاء، وحفلات استقبال الرؤساء، ونواب الرؤساء، والوزراء، والعناصر الفاعلة في السياسة الخارجية.

شرف بلير هاوس

وتعتبر الشخصيات الأجنبية المرموقة الحصول على دعوة لإمضاء ليلة في "بلير هاوس" شرف كبير.

ومن بين أولئك الضيوف الذين أمضوا ليلة بـ"بلير هاوس" رؤساء دول وحكومات، مثل: شارل ديجول، وليخ فاليسا، والملكة إليزابيث الثانية، إلى جانب وفودهم، بالإضافة إلى الرؤساء المنتخبين في الأيام التي تسبق الانتقال إلى البيت الأبيض.

منزل جراح

بني المنزل عام 1824 في الأصل ليكون منزلًا لأول جراح عام بالجيش الأمريكي جوزيف لوفيل.

وفي عام 1836، اشترى فرانسيس بلير، الصديق المقرب ومؤيد الرئيس أندرو جاكسون، المنزل مقابل 6500 دولار.

بيت ضيافة

لكن في الأربعينيات من القرن الماضي، تم إقناع الرئيس فرانكلين روزفلت بشراء المنزل واستخدامه كبيت ضيافة لاستقبال كبار الشخصيات.

وفي السابق، كان رؤساء الدول يبيتون في البيت الأبيض، لكن أقنعت إليانور روزفلت زوجها بتغيير تلك العادة بعدما قيل أن ونستون تشرشل توجه إلى غرفة نوم الزوجين وسيجاره في يده لإجراء محادثة الساعة الثالثة صباحا.

وعاش الرئيس هاري ترومان في "بلير هاوس" خلال فترة تجديد البيت الأبيض لمدة أربعة أعوام من عام 1948 إلى 1952.

ليلة التنصيب

وبدأ جيمي كارتر تقليد البقاء في "بلير هاوس" عام 1977، ومنذ هذا الوقت جرت العادة على أن يمضي كل رئيس جديد للولايات المتحدة آخر ليلة له قبل التنصيب بهذا المنزل.

ويوقع الرئيس المنتخب على دفتر ضيوف رسمي صباح تولي المنصب.
وعلى مدار عقود، تكيف "بلير هاوس" مع التغييرات في الدبلوماسية والديكورات.

لكن كما الحال مع العديد من المنازل الأمريكية القديمة، عانى المنزل في بعض الأوقات بسبب تسريب المياه والستائر البالية.

وتمول الحكومة تكاليف صيانة المبنى وعمليات التوظيف، لكن ليس تجديد الديكورات أو ترميم الأثاث.

كتاب الضيوف

وجرت العادة على أن يكتب الرؤساء المنتخبون أسمائهم بكتاب ضيوف "بلير هاوس"، وحضور قداس الكنيسة في يوم تنصيبهم.

 تنصيب بايدن

وكانت الإدارةالأمريكية قد عرضت على الرئيس المنتخب جو بايدن استخدام "بلير هاوس"، مقر الإقامة الرسمي لضيوف الرئيس عشية التنصيب.

وقبل بايدن عرض الإقامة بالمنزل التاريخي، بحسب متحدث باسم وزارة الخارجية، التي تشرف على العقار، الذي يقع في شارع بنسلفانيا قرب البيت الأبيض.
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements