Advertisements
Advertisements
الخميس 15 أبريل 2021...3 رمضان 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

بشرى سارة.. الصحة العالمية تكشف موعد انتهاء كورونا

خارج الحدود Image1_320214213315625048327
كورونا

قال رئيس المكتب الإقليمي لأوروبا لمنظمة الصحة العالمية (WHO) هانز كلوج: إن جائحة الفيروس التاجي ستنتهي في أوائل عام 2022.

أسوأ سيناريو 


وذكرت قناة "آر دي" DR التلفزيونية الدنماركية نقلا عن المسؤول، أن: "أسوأ سيناريو أصبح وراءنا.. نحن نعرف المزيد عن الفيروس مقارنة بعام 2020، عندما بدأ الفيروس للتو في الانتشار".

في الوقت نفسه، أشار هانز كلوج إلى أن الفيروس على هذا النحو سيبقى بين الناس، ولن تكون هناك ببساطة حاجة إلى قيود.. بالإضافة إلى ذلك، شدد على أن هذا مجرد توقع، لأنه لا يمكن لأحد أن يتوقع بالضبط كيف سيتطور الوضع، وفقا لموقع صحيفة "روسكايا جازيتا".



بشرى سارة 


وزفت منظمة الصحة العالمية، مساء الأربعاء الماضي، خبرا سارا للعالم بشأن فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19".

وذكرت وكالة "فرانس 24" أن منظمة الصحة العالمية قد أعلنت انخفاض عدد الإصابات بفيروس كورونا عبر أرجاء المعمورة، بنسبة 16 بالمئة.

 انخفاض ملحوظ 

وعلى الرغم من هذا الانحفاض الملحوظ، فإن المنظمة أكدت أن الأزمة الصحية لم تنته بعد، لذلك تواصل الدول تشديد القيود وحملات التلقيح.

وفي سياق متصل، أعلن الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو جوتيريش، أن توزيع اللقاحات ضد عدوى فيروس كورونا في العالم يتم بشكل غير عادل وغير متساو.

تراجعت منظمة الصحة العالمية، مساء الخميس الماضي ، عن نشر تقرير أولي حول زيارتها لمدينة ووهان الصينية للتحقيق في نشأة فيروس كورونا.

توترات بين بكين وواشنطن

وحسب صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية، يأتي ذلك وسط تصاعد التوترات بين بكين وواشنطن بشأن التحقيق حول نشأة الفيروس، ودعوة مجموعة دولية من العلماء لإجراء تحقيق جديد.

المطالبة بإطلاق تحقيق دولى

وقالت الصحيفة الأمريكية: إن المجموعة المكونة من 26 عالمًا طالبوا في رسالة مفتوحة، بإطلاق تحقيق دولي جديد حول كورونا، بعدما أكدوا أن زيارة فريق الصحة العالمية لووهان لم تسفر عن نتائج، وجهود التحقيق ليست مفصلية وشفافة حتى الآن.


وأضافوا أن فريق منظمة الصحة العالمية الذي أكمل الشهر الماضي مهمة إلى ووهان - المدينة الصينية التي ظهرت فيها إصابات كورونا الأولى- لم يستطع الوصول للتحقيق بشكل كافٍ في المصادر المحتملة لفيروس كورونا الجديد، بما في ذلك إذا كان قد تم تسربه من مختبر.

جدير بالذكر أن دعوة العلماء أتت في الوقت الذي تضغط فيه الولايات المتحدة من أجل مزيد من الشفافية في التحقيق.

وقالت إنها تنتظر التدقيق في التقرير الخاص بمهمة ووهان، فضلا عن حث الصين على نشر جميع البيانات ذات الصلة، بما في ذلك أول الحالات المؤكدة في ديسمبر 2019، والإصابات السابقة المحتملة.
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements