الثلاثاء 19 يناير 2021...6 جمادى الثانية 1442 الجريدة الورقية

باريس: القوات الفرنسية بمالى لن تنسحب سريعا

خارج الحدود
القوات الفرنسية بمالى - صوره ارشيفية

باريس أ ش أ


أكدت فرنسا أن إنسحاب قواتها المشاركة فى العملية العسكرية فى مالى والبالغ عدد عسكرييها 4 الاف يتوقف على الوضع على الارض فى البلاد.
وقال فيليب لاليو المتحدث الرسمى باسم الخارجية الفرنسية - فى مؤتمر صحفى اليوم الثلاثاء- أن القوات الفرنسية بمالى لن تنسحب "على عجل"..مشيرا إلى أن إنسحاب العسكريين (التدريجى) من مالى والذى كان مقررا فى بداية مارس المقبل وفقا لما أعلنه مؤخرا وزير الخارجية لوران فابيوس "يتوقف على الوضع على أرض الواقع".اضافة اعلان

وأوضح لاليو "ليس هناك شك بالنسبة لنا فى مغادرة (مالى) على عجل، كل شىء سيتم بطريقة منظمة" فى هذا الشأن.
وأضاف أن إنسحاب القوات الفرنسية من مالى حيث تدور العمليات حاليا فى مناطق بشمالى البلاد ضد الجماعات الإسلامية المسلحة سيبدأ بالتنسيق مع مالي والقوات الأفريقية الذين يواصلون إنتشارهم حاليا فى مالى.
وأكد الدبلوماسى الفرنسي أن الوحدة الفرنسية (فى مالى) بلغ قوامها أربعة الاف عسكري وتهدف إلى تسليم المسئولية إلى القوة الافريقية المشتركة المشكلة بقرار من الأمم المتحدة .
ورد علي سؤال عن مبلغ ال950 مليون دولار التى طالبت بها أمس /الاثنين/ الجماعة الاقتصادية لغرب إفريقيا (إيكواس) لتمويل الحرب في مالي..قال لاليو انه يتعين دفع المساهمات التى أعلن عنها..مذكرا أن المجتمع الدولي تعهد في نهاية يناير الماضى و خلال مؤتمر المانحين الذىعقد في أديس أبابا، بميزانية تتجاوز 455 مليون دولار لمالي، لصالح الجيش المالى والقوة الافريقية بالاضافة إلى المساعدات الإنسانية.
وكان وزير الخارجية الفرنسي قد أعلن فى مطلع الشهر الجارى أن عدد الجنود الفرنسيين في مالي سيبدأ في الانخفاض (التدريجى) فى مارس المقبل "إذا سار كل شيء كما هو مخطط له".