الثلاثاء 19 يناير 2021...6 جمادى الثانية 1442 الجريدة الورقية

الخارجية الإيرانية تستدعي السفير الفرنسي

خارج الحدود
بهرام قاسمي

وكالات


استدعت الخارجية الإيرانية، اليوم الأربعاء، السفير الفرنسي في طهران على خلفية استضافة باريس، يوم 30 يونيو، مؤتمرا موسعا لمنظمة "المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية" المعارضة.اضافة اعلان


وأكد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، بهرام قاسمي، في تصريح صحفي، حسب ما نقلته وكالة "إرنا" الرسمية، أن مساعد المدير العام لشئون أوروبا في الوزارة استدعى السفير الفرنسي في طهران ليسلمه احتجاجا شديد اللهجة على "دعم فرنسا لنشاطات زمرة المنافقين الإرهابية"، حسب تعبيره في إشارة إلى "المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية".

وأشار قائمي إلى أنه تم خلال الإعراب عن هذا الاحتجاج التأكيد للسفير الفرنسي على "ضرورة عدم السماح لبعض التيارات المتطرفة التي تتسم بصفة الإرهاب، رغم صغرها، كي تقوم تحت مظلة الحرية بالترويج للتطرف والإرهاب".

وأردف قاسمي قائلا إن اللقاء جرى خلاله "التطرق إلى الاجتماع الأخير لزمرة المنافقين بمشاركة مسئولين أمريكيين متطرفين وحضور مسؤولين سابقين وإطلاق تصريحات تدخلية ومثيرة للفرقة ضد الشعب الإيراني".

بدوره، قال السفير الفرنسي، حسب "إرنا"، إنه سيقوم فورا بإبلاغ حكومة بلاده بالأمر والإعلان عن الرد.

واستضافت باريس 30 يونيو اجتماعا لـ"المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية"، الذي يتخذ من العاصمة الفرنسية مقرا له ويعتبر جناحا سياسيا لـ"جماعة مجاهدي خلق" التي شنت كفاحا مسلحا ضد الحكومة الإيرانية بعد الثورة الإسلامية في عام 1979 واغتالت عشرات من كبار المسئولين الإيرانيين.

وتعتبر السلطات الإيرانية "جماعة مجاهدي خلق" وجناحها السياسي تنظيمين إرهابيين.