Advertisements
Advertisements
الأحد 18 أبريل 2021...6 رمضان 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

الجامعة العربية: نتوقع إجماعا على مشروع دعم القضية الفلسطينية غدا

خارج الحدود Image1_220212132738163623480
أمين عام جامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط

محمد طاهر أبو الجود

قال السفير حسام زكي الأمين العام المساعد للجامعة العربية، إن الاجتماع الطارئ لمجلس جامعة الدول العربية الذي سيعقد غدا الإثنين على مستوى وزراء الخارجي يعد الأول مرة منذ جائحة كورونا.

وأضاف خلال مداخلة هاتفية ببرنامج "كلمة أخيرة" الذي تقدمه الإعلامية لميس الحديدي بقناة "أون إي" أن هناك مشروع قرار مطروح على الوزراء يعيد الثوابت العربية بشأن القضية الفلسطينية، مشيرًا إلى أن المحكمة الجنائية الدولية أكدت أنها معنية بشأن الجرائم ضد الإنسانية على الأراضي الفلسطينية.

وتوقع الأمين العام المساعد للجامعة العربية، الإجماع على مشروع القرار بشأن القضية الفلسطينية، مشددًا على ضرورة عمل موقف موحد أمام العالم بشأن القضية الفلسطينية.

ولفت إلى أنه سيتم اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية لمواجهة كورونا خلال الاجتماع.

وأدان الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط بأشد العبارات ما أقدمت عليه كوسوفو من اعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وقرارها افتتاح سفارة فيها.

وأكد أبو الغيط أن "القرار عار عن الشرعية ويمثل خرقا للقانون الدولي الذي يعتبر مدينة القدس أرضا محتلة، ويحظر نقل السفارات إليها".

وشدد مصدر مسؤول بالأمانة العامة لجامعة الدول العربية على أن "قرار كوسوفو يخرج على الإجماع الدولي في شأن افتتاح سفارات في القدس المحتلة، والذي لم تخترقه سوى دولتين فقط حتى الآن هما الولايات المتحدة وجواتيمالا".

وأكد أن "قرارات مجلس الأمن صريحة في هذا الصدد وعلى رأسها القرار 478 (لعام 1980) والذي يدين ضم إسرائيل للقدس الشرقية، ويحظر على الدول إقامة بعثات دبلوماسية في المدينة".

Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements