الخميس 28 يناير 2021...15 جمادى الثانية 1442 الجريدة الورقية

الأسد : أردوغان محرض رئيسي على الصراع في قره باغ.. وينقل إرهابيين سوريين إلى هناك

خارج الحدود 102020693615801085093
الرئيس السوري بشار الأسد

أكد الرئيس السوري بشار الأسد مسؤولية نظيره التركي رجب طيب أردوغان عن إرسال مرتزقة سوريين لإذكاء الصراع بين أذربيجان وأرمينيا حول إقليم ناجورني قره باخ، معتبرا أنه "محرض رئيسي" للأزمة. اضافة اعلان



كما أكد، على نقل تركيا مقاتلين سوريين إلى منطقة الصراع الأرميني- الأذربيجاني، ناجورني قره باخ، مستندا إلى أن تركيا سبق أن نقلت مقاتلين سوريين ومن جنسيات أخرى إلى ليبيا للقتال هناك.


وقال الأسد ردا على سؤال حول توفر معلومات تفيد بنقل تركيا لمقاتلين سوريين إلى جبهات القتال في منطقة نوجورني قره باخ:" نستطيع أن نؤكد هذا حتما، ليس لأننا نمتلك الأدلة. أحيانا قد لا توجد الأدلة ولكن تكون هناك قرائن على ذلك".


وتابع الأسد بحسب وكالة "سبوتنيك" أن "تركيا استخدمت هؤلاء الإرهابيين القادمين من مختلف الدول في سوريا، واستخدموا المسلحين السوريين في ليبيا، بالإضافة إلى مسلحين جنسيات أخرى. وبالتالي من البديهي والمحتمل جداً أنهم يستخدمون تلك الطريقة في ناجورني قره باخ، لأنه، كما قلت سابقاً، فإنهم هم الطرف الذي بدأ هذا الصراع وشجع عليه".


وتجددت الاشتباكات العسكرية بين أرمينيا وأذربيجان في 27 سبتمبر الجاري، وأقر الرئيس الأذربيجاني، إلهام علييف، فرض حالة الحرب في عدد من مدن ومناطق الجمهورية وحظر التجول، كما أعلن عن تعبئة جزئية. وسبق ذلك إعلان أرمينيا حالة الحرب والتعبئة العامة.


وأعلن الناطق باسم زعيم ناجورني قره باخ، فجرام بوجوسيان، أن رئيس جمهورية ناجورني قره باخ، المعلنة من جانب واحد، أرايك آروتيونيان، قد أعلن حالة الحرب والتعبئة العامة لمن تجاوزوا الثامنة عشرة من العمر.


ودعا عدد من الدول، من بينها روسيا وفرنسا، طرفي الصراع إلى ضبط النفس. كما أجرى الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين ورئيس الوزراء الأرميني، نيكول باشينيان، محادثة هاتفية، يوم الأحد الماضي أشارا خلالها إلى أهمية بذل كل جهد ممكن لمنع التصعيد في قره باغ.