Advertisements
Advertisements
الأربعاء 3 مارس 2021...19 رجب 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

استئناف الترميم في المسجد الأقصى

خارج الحدود 439
المسجد الأقصي

أعلنت الحكومة الأردنية، صباح اليوم الأربعاء، استئناف أعمال الإعمار والترميم في المسجد الأقصى.

وقال نائب رئيس الوزراء، وزير الخارجية وشئون المغتربين الأردني، أيمن الصفدي، خلال لقاء مع  لجنة فلسطين النيابية، إن "عودة أعمال الإعمار والترميم في المسجد جاءت بعد جهود دبلوماسية أردنية"، حسبما ذكرت قناة "المملكة" الأردنية.

وأضاف الصفدي أن "الأردن بقيادة جلالة الملك عبد الله الثاني كان وسيبقى السند الأقوى للأشقاء في فلسطين".


وأضاف أن "ما تبذله المملكة من جهود مستمرة لا تنقطع من أجل إسناد الأشقاء، وإنهاء الاحتلال ورفع القهر وتحقيق السلام العادل الشامل الذي تقبله الشعوب الذي يؤدي إلى تجسيد الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة وعاصمتها القدس المحتلة على خطوط الرابع من يونيو 1967 وفق القانون الدولي ومبادرة السلام العربية".

وتابع: "موقف الأردن واضح لا يتغير من القضية الفلسطينية حدده جلالة الملك في كل منبر محلي أو إقليمي أو دولي. عندما يحضر الأردن يحضر صوت فلسطين في أي منبر دولي".

وشدد الصفدي على أن "حماية المقدسات عمل يومي مستمر للمملكة"، وأن "التأكيد على دور الوصاية الهاشمية أمر يكرره الجميع". "السيادة على القدس هي فلسطينية والوصاية على المقدسات الإسلامية والمسيحية هي هاشمية، ومسؤولية حماية القدس ومقدساتها هي مسؤولية فلسطينية أردنية عربية إسلامية دولية".

وكان تم رفع علما البحرين والإمارات، أواخر ديسمبر الماضي، على حائط البراق في المسجد الأقصى بالقدس المحتلة.

ونشرت صفحة "إسرائيل بالعربية" الناطقة بلسان وزارة الخارجية الإسرائيلية، تغريدة على حسابها الرسمي على "تويتر"، ذكرت من خلاله أن أبناء الشعب الإسرائيلي رفعوا أعلام الإمارات والبحرين وأمريكا إلى جانب العلم الإسرائيلي في باحة حائط البراق.  

جدير بالذكر أن وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية أدانت اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي مصلى قبة الصخرة المشرفة، ومنع استكمال أعمال الترميم داخله وإرهاب العاملين وتهديدهم بالإبعاد والاعتقال، الذي يأتي بعد أقل من 24 ساعة على منع الاحتلال لجنة إعمار الأقصى من تنفيذ أعمال صيانة دورية في المصلى المرواني.

واستنكرت الخارجية الاستهداف الفاضح والمتسارع للمسجد الأقصى ومحيطه، بهدف تكريس تقسيمه الزماني ريثما يتم تقسيمه مكانيا، محملة حكومة الاحتلال المسئولية الكاملة والمباشرة عن العدوان المتواصل على المسجد، عادّةً أنه استفزاز خطير لمشاعر العرب والمسلمين.

وحذرت من تداعيات هذا التصعيد اللافت، بصفته إمعانا احتلاليا في استهداف المسجد الأقصى وباحاته، تمهيدا لبناء "الهيكل المزعوم"، وفقا لما ذكرته وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا".
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements