Advertisements
Advertisements
الأربعاء 28 يوليه 2021...18 ذو الحجة 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

إصابة 36 شخصا في هجوم بسيارة مفخخة بقاعدة عسكرية كولومبية

خارج الحدود 6363363-750x430
هجوم بسيارة مفخخة بقاعدة عسكرية كولومبية

أعلنت الحكومة الكولومبية إصابة 36 شخصاً بجروح في هجوم بسيارة مفخّخة استهدف قاعدة عسكرية في مدينة كوكوتا في شمال شرق البلاد، أمس الثلاثاء، في تفجير حمّلت مسؤوليته إلى ميليشيا "جيش التحرير الوطني"، الفصيل المتمرّد الذي لم يبرم حتى اليوم اتفاق سلام مع بوجوتا.


وقال وزير الدفاع، دييجو مولانو، إنّه يدين “هذا العمل الإرهابي الذي استهدف جنوداً كولومبيين".

وأوضح أنّ الهجوم أسفر عن 36 جريحاً، بينهم مدنيان حالتهما ليست خطرة، لكنّ ثلاثة من العسكريين الجرحى بحالة حرجة.

وأضاف أنّ "الفرضية الأولية للتحقيق هي أنّ جيش التحرير الوطني هو المسؤول عن هذا العمل العبثي والحقير" الذي ارتكب في المدينة الشمالية الواقعة على الحدود مع فنزويلا.

وجيش التحرير الوطني هو آخر فصيل متمرّد لا يزال ناشطاً في البلاد منذ أن وضعت حركة فارك حدّاً لتمردها في 2016 حين أبرمت اتفاقية سلام مع الحكومة.

وتوجّه الرئيس الكولومبي إيفان دوكي، إلى مكان الهجوم "للإشراف مباشرة على الوضع".

وأصدرت وزارة الدفاع بياناً قالت فيه إنّه قرابة الساعة الثالثة من عصر الثلاثاء تسلّل شخصان على متن شاحنة تويوتا صغيرة بيضاء إلى القاعدة العسكرية بعدما أوهموا حرّاسها أنّهما موظّفان، وما أن أصبحت السيارة في الداخل حتّى فجّرا عبوّتين ناسفتين كانتا بداخلها.

وشاهد مراسلو وكالة فرانس برس عدداً من الجرحى وهم يُنقلون إلى عيادة بالقرب من موقع الانفجار.

وكوكوتا هي عاصمة مقاطعة نورتي دي سانتاندير حيث تدور اشتباكات على عائدات تجارة المخدرات أبطالها أفراد من ميليشيا “جيش التحرير الوطني” وآخرون من حركة تمرّد ماوية سابقة وعصابات ومسلّحون انشقّوا عن حركة فارك بعد إبرامها اتفاقية السلام مع الحكومة.
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements