Advertisements
Advertisements
الجمعة 26 فبراير 2021...14 رجب 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

إثيوبيا تناشد أمريكا عدم التدخل في مفاوضات سد النهضة

خارج الحدود 123
مفاوضات سد النهضة

أعرب السفير الإثيوبي لدى روسيا أليمايهو تيجينو اليوم الجمعة عن آماله في ألا تضع الإدارة الأمريكية الجديدة يدها في المفاوضات حول سد النهضة.

ودعا السفير الإثيوبي في موسكو، إدارة الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن إلى عدم إجبار أي من أطراف الأزمة على قرار يخالف سياستها.

وأشار السفير إلي ثقة أديس أبابا في أن الحل الودي الذي ستقدمه اللجنة الخاصة لترسيم الحدود مع السودان وحده كفيل بالتوصل لحل دائم وليس العسكري، مضيفاً "الحل ممكن في حال توفرت الإرادة للقيام بذلك من الجانب السوداني".


ويبدو أن الخرطوم وأديس أبابا أنهيا "شهر العسل" الذي بدآه خلال السنوات الأخيرة، فبعد تشابه رؤيتهما ومواقفهما تجاه سد السد النهضة الإثيوبي، تسبب ملف "الحدود المتنازع عليها" في تفجير الأوضاع بين البلدين.

وأعاد الجيش السوداني مُنذ 9 نوفمبر 2020، انتشاره وتمركزه في مناطق الحدود الشرقية بعد غياب 25 عاما، وقال لاحقًا إنه استرد هذه المساحات من قوات وميليشيات إثيوبية.

وأدى انتشار الجيش في حدود السودان إلى توتر العلاقات بينه وإثيوبيا، بسبب العمليات العسكرية التي يخوضها لاسترداد المساحات الخصبة من أيدي قواتها. 

وحذرت إثيوبيا من نفاد صبرها إزاء استمرار جارتها في الحشد العسكري في منطقة حدودية متنازع عليها.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإثيوبية دينا مفتي، خلال مؤتمر صحفي: "يبدو أن الجانب السوداني يسبق ليشعل الموقف على الأرض".

وتابع: "إثيوبيا سعت لعدم تضخيم موضوع الحدود مع السودان وجعله قضية إقليمية باعتباره يمكن حله بين البلدين عبر الحوار لكن هذا الأمر له حدود، كنا نعلم تماما أن خلف هذه الأحداث طرف ثالث (لم يسمه) ولا يجب أن يعتبر صمتنا هو خوف من جانب إثيوبيا".

ورد السودان، على "تحذير إثيوبيا من نفاد صبرها"، إزاء استمرار جارتها في الحشد العسكري في منطقة حدودية متنازع عليها رغم محاولات نزع فتيل التوترات عبر الطرق الدبلوماسية. 

وقال السودان إن قراره واضح تجاه مسألة حفظ سيادته وحل المشاكل بالحوار، موضحا أن "القوات السودانية تتواجد في أراض سودانية ولا تنوي شن حروب".
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements