رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

إثيوبيا تدعو الجزائر للعب دور داخل الجامعة العربية بشأن سد النهضة

سد النهضة
سد النهضة
Advertisements

قال وزير خارجية إثيوبيا ديميكي ميكونين، اليوم الخميس، إن بلاده "نفذت عملية التعبئة الثانية لسد النهضة وفق إعلان المبادئ الموقع مع مصر والسودان عام 2015".



دور تصحيح التصورات
وأكد ميكونين، خلال لقائه بنظيره الجزائري، رمطان لعمامرة، في أديس أبابا، التزام بلاده باستئناف المفاوضات الثلاثية بشأن "سد النهضة" برعاية الاتحاد الأفريقي، داعيا الجزائر إلى لعب دور بناء في تصحيح ما وصفها بالتصورات الخاطئة لجامعة الدول العربية بشأن سد النهضة بحسب أكاذيبه.  

وكانت إثيوبيا والجزائر اتفقتا، أمس الأربعاء، على إقامة تعاون متعدد الأوجه وتعزيز الشراكة على المستوى الإقليمي، وبحثتا ملف سد النهضة. حيث أجرى نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية الإثيوبي، ديميكي ميكونين، مع وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة، محادثات حول سبل إقامة تعاون قوي بين البلدين في مجالات متعددة الأوجه.

سد النهضة
وأطلع نائب رئيس الوزراء الإثيوبي وزير الخارجية الجزائري على آخر التطورات المتعلقة بسد النهضة الإثيوبي والوضع في منطقة تيجراي، كما شدد الجانبان على ضرورة القيام بلعب دور مهم ومشترك في الاتحاد الأفريقي من أجل رفاهية المنطقة. 

وأخطرت إثيوبيا مصر والسودان رسميا، في وقت سابق، حول بدء الملء الثاني لخزان سد النهضة؛ وهو ما اعتبرته الدولتان المتضررتان خرقا للقوانين الدولية والأعراف، وانتهاكا لاتفاق المبادئ الموقع بين مصر والسودان وإثيوبيا عام 2015. 

توليد الكهرباء 
وبدأت إثيوبيا في إنشاء سد النهضة عام 2011، بهدف توليد الكهرباء؛ ورغم توقيع إعلان مبادئ عام 2015، والذي ينص على التزام الدول الثلاث بالتوصل إلى اتفاق حول ملء وتشغيل السد، عبر الحوار، إلا أن المفاوضات لم تنجح في التوصل إلى أي اتفاق. 

حصة مصر
وبينما تخشى مصر من تأثير السد على حصتها من المياه والبالغة 55.5 مليار متر مكعب سنويا، فإن للخرطوم مخاوف من أثر السد الإثيوبي على تشغيل السدود السودانية.

وترفض إثيوبيا إشراك أطراف غير أفريقية في المفاوضات؛ مؤكدة أهمية الاستمرار بالصيغة التي يرعاها الاتحاد الأفريقي.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية