الإثنين 18 يناير 2021...5 جمادى الثانية 1442 الجريدة الورقية

أول تعليق من البيت الأبيض عن اتهامات "بيع عفو رئاسي مقابل رشوة"

خارج الحدود image (3)
البيت الأبيض

نفى البيت الأبيض اتهامات ربطته بجريمة محتملة تتعلق بتحويل أموال له أو إلى لجنة سياسية ذات صلة مقابل عفو رئاسي بعد أن كشفت سجلات قضائية فتح وزارة العدل تحقيقا في الأمر.اضافة اعلان


وبينما يواصل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب التشكيك في نزاهة الانتخابات بات البيت الأبيض، مطالبا بخوض معركة أخرى ضد ادعاءات بتلقي شخصيات على صلة به رشى مقابل عفو رئاسي. وفقا لسكاي نيوز.

ونفت المتحدثة باسم البيت الأبيض كيلي ماكنيني خلال مؤتمر صحفي الأربعاء أي علم لها ببحث أي عفو آخر بخلاف ذلك الذي شمل مستشار الأمن القومي السابق الجنرال مايكل فلين.

لكن الوثائق القضائية تظهر مخالفات دفعت وزارة العدل إلى فتح تحقيق فيها. ويقول مصطفى تاميز المستشار السابق في وزارة الأمن الداخلي الأمريكية إن "أوراق المحكمة التي نقحها قاض فيدرالي توضح اتهامات محددة دون ذكر الأسماء".

ويضيف تاميز أن الوثائق تشير إلى وجود مقربين من إدارة ترامب ضمن الشخصيات التي يجري الحديث عن بحثها تقديم عفو مقابل أموال.

وعلى خلاف ما تشتهي سفن الرئيس دونالد ترامب أيضاً، أكد وزير العدل وليام بار أن السلطات القضائية لم تعثر على دليل يثبت ادعاءات ترامب بوجود مخالفات، فردت حملة المرشح الجمهوري الخاسر بأن التحقيقات لم تكن جدية بينما اعتبر البيت الأبيض أن الدفاع عن حق ترامب في الفوز ما زال مستمراً.

وكررت المتحدثة باسم البيت الأبيض مطالب الرئيس ترامب بضرورة عد كل الأصوات القانونية ورفض غير القانونية.

وأشارت ماكنيني إلى أن حملة ترامب تواصل إجراءات التقاضي في ولايتي نيفادا وويسكنسن.

وكانت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية ذكرت أن ترامب ناقش مع مستشاريه ما إذا كان سيتم منح العفو الوقائي لأبنائه، وصهره ومحاميه الشخصي رودولف جيولياني، وأنه تحدث مع جيولياني حول العفو عنه مؤخرا في الأسبوع الماضي.

ونقلت الصحيفة عن شخصين، وصفتهما بالمطلعين على الأمر، أن ترامب تحدث عن قلقه من أن وزارة العدل في ظل رئاسة بايدن قد تسعى للانتقام من الرئيس من خلال استهداف أكبر ثلاثة من أبنائه الخمسة، وكذلك جاريد كوشنر، كبير مستشاري البيت الأبيض.

وأكدت الصحيفة، أن الرئيس الأمريكي، أبلغ آخرين أنه قلق من الانتقام منه من خلال استهداف أكبر ثلاثة من أبنائه الخمسة وهم: "دونالد ترامب الابن، إريك ترامب، وإيفانكا ترامب" وكذلك جاريد كوشنر زوج ابنته، وهو مستشار كبير في البيت الأبيض.

كان دونالد ترامب الابن يخضع للتحقيق من قبل روبرت مولر، المستشار الخاص، بسبب اتصالات مزعومة بين ابن ترامب مع الروس. 
 
وأشارت الصحيفة إلى أن كوشنر قدم معلومات كاذبة إلى السلطات الاتحادية عن اتصالاته مع الأجانب للحصول على تصريح أمني، ولكن الرئيس منحه تصريحا على أي حال.

وذكرت شبكة "إيه بي سي نيوز" الأمريكية في وقت سابق من يوم الثلاثاء، أن ترامب يفكر في العفو عن أفراد عائلته.