الجمعة 22 يناير 2021...9 جمادى الثانية 1442 الجريدة الورقية

أوروبا تعرب عن قلقها حيال تداعيات الانتخابات الإيطالية

خارج الحدود
رئيس البرلمان الأوروبي مارتن شولتز

بروكسل أ ش أ


أعرب رئيس البرلمان الأوروبي مارتن شولتز عن قناعته بأن نتائج الإنتخابات البرلمانية الإيطالية والتي لم تسفر عن أغلبية واضحة، من شأنها ان تخلق وضعا معقدا وصعبا ليس فقط لإيطاليا، بل لجميع دول التكتل الموحد.اضافة اعلان

وشدد شولتز- في تصريح اليوم/الثلاثاء/- على ضرورة لجوء كافة القوى السياسية في إيطاليا للحوار وذلك من أجل التوصل إلى تشكيل حكومة توافقية وتحقيق الإستقرار في البلاد، قائلا "أوروبا بحاجة إلى إيطاليا مستقرة، نظرا لأهمية هذا البلد في التكتل الموحد".
ووجه رئيس البرلمان الأوروبي رسالة، إلى المفوضية الأوروبية داعيا إياها إلى التركيز على النمو الإقتصادي وخلق فرص العمل في أوروبا، بدلا من الإكتفاء بحث الدول على تعزيز سياسيات التقشف الهادفة إلى خفض الدين، مشددا على ضرورة الانتباه إلى الرسالة التي وجهها الناخبون الإيطاليون إلى قادتهم السياسيين وإلى القيادين الأوروبيين.
أما المفوضية الأوروبية، فقد جاء رد فعلها أكثر "ضبابية"، إذ عبرت عن ثقتها بقدرة السياسيين الإيطاليين على تشكيل حكومة وتأمين الإستقرار للبلاد ولأوروبا.
وأعلن المتحدث باسم المفوضية أوليفيه باييه، احترم المفوضية بشكل كامل للعملية الديمقراطية الإيطالية وقال "نحن لا نملي طلبات ولكننا نثق بقدرة الساسة في إيطاليا على احترام إلتزاماتهم الأوروبية تجاه معالجة مشكلة الدين وتخفيض عجز الموازنة".
وحول ميل المفوضية الأوروبية إلى طمأنة الأسواق العالمية على حساب المواطنين الأوروبيين، أشار باييه إلى أن المفوضية وهي الجهاز التنفيذي للاتحاد الأوروبي قد أقرت بالتوافق مع جميع الدول الأعضاء إجراء إصلاحات طموحة من أجل أن يعاود الإقتصاد الأوروبي النمو بحيث تتمكن الحكومات من خلق فرص عمل للمواطنين.
ونفى المتحدث أن تكون أوروبا قلقة من احتمالات استمرارالمشاورات لفترة طويلة في إيطاليا، في محاولة من قبل المفوضية لتقليل شأن إشكاليات وتداعيات تصويت الشعب الإيطالي لصالح أحزاب تعارض سياسات التقشف الأوروبية.