Advertisements
Advertisements
الخميس 25 فبراير 2021...13 رجب 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

أنصار رئيسية البرازيل «روسيف» يدعون للتظاهر ضد «حكومة تامر»

خارج الحدود
رئيسة البرازيل ديلما روسيف

وكالات


دعا الحزب العمالي الإثنين إلى مواصلة التظاهر ضد حكومة الرئيس الموقت للبرازيل ميشال تامر الذي خلف الرئيسة اليسارية ديلما روسيف التي أقصاها مجلس الشيوخ عن السلطة.

وكتب رئيس الحزب روي فالكاو على مواقع التواصل الاجتماعي "أن ردود الفعل الشعبية على الانقلاب مستمرة يجب استمرار تظاهرات الاحتجاج والتنديد".

وقال إن "المعارضة الحازمة والمتواصلة يجب أن تكون مصحوبة بضغوط لإقناع أعضاء مجلس الشيوخ بعدم المصادقة على إقالة دون أساس قانوني والتي انتقدها الآلاف من المحامين والحكومات التقدمية والصحف في العالم".

والأحد تظاهر آلاف الأشخاص في ساو باولو وبيلو أوريزونتي جنوب شرق البلاد ضد الحكومة اليمينية التي شكلها الجمعة نائب الرئيسة تامر، الحليف السابق الذي اصبح خصم الزعيمة اليسارية ولعب دورا ناشطا في إقالتها.

وتولى تامر (75 عاما) رئاسة البرازيل مؤقتا بعد بدء إجراءات إقالة روسيف (62 عاما) لمدة 180 يوما، ومحاكمتها بتهمة التلاعب بأموال الدولة خلال جلسة تصويت تاريخية في مجلس الشيوخ أنهت حكما يساريا استمر 13 عاما.

ويرى المحللون أن فرص عودتها إلى سدة الرئاسة ضعيفة جدا إذ إن أكثر من ثلثي أعضاء مجلس الشيوخ وافقوا على بدء محاكمتها، ويتهم اليمين الرئيسة اليسارية بالتستر على حجم العجز في الموازنة في 2014 لإعادة انتخابها، وفي حال إدانتها من قبل مجلس الشيوخ خلال ستة أشهر سيبقى تامر في سدة الحكم حتى موعد الانتخابات المقبلة المقررة في 2018.

وقال رئيس الحزب العمالي إن الحزب سيبقى إلى جانب أحزاب وجبهات وحركات "لا للانقلاب وتامر ارحل!" من خلال المشاركة وتنظيم تحركات وتظاهرات دفاعا عن الديمقراطية وعدالة دولة القانون.

ومساء الأحد، عندما كان تامر يجري أول مقابلة في برنامج شعبي على قناة "تي في غلوبو" سمعت صيحات في عدة مدن برازيلية تردد: "انقلابي" و"تامر ارحل".
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements