Advertisements
Advertisements
الإثنين 14 يونيو 2021...4 ذو القعدة 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

أم هارون.. مسلسل كويتي يدافع عن اليهود ويثير أزمة تطبيع

خارج الحدود
بوستر مسلسل أم هارون

مصطفى بركات

مع أول أيام رمضان بدأت الأزمة السياسية التي تلاحق الأعمال الدرامية والبداية كانت مع المسلسل الكويتي أم هارون الذي اعتبرته حركة حماس ممرا للتطبيع مع كيان الاحتلال الإسرئيلي وانتقدته حركة حماس.

وقال القيادي في حركة حماس باسم نعيم رئيس حملة المقاطعة الفلسطينية: إن مسلسل "أم هارون" ليس فنا تطبيعيا، "بل هو جريمة تاريخية، وغسيل أفكار وقيم يحاول الإسرائيليون تمريرها منذ عقود".

واعتبر نعيم المسلسل "عدوانا ثقافيا"، داعيا إلى "ملاحقة ومحاسبة من أنتج، ومن أخرج، ومن بث ومن مثّل فيه".

يذكر أن مسلسل "أم هارون"، هو مسلسل درامي كويتي من بطولة حياة الفهد ونخبة من الممثلين في الخليج.

وبدأ عرضه في أول أيام شهر رمضان، وهو يصور العلاقات حسب منتجيه، بين المسلمين والمسيحيين والجالية اليهودية في الكويت في الأربعينات، والظلم والتمييز الذي عاناه المجتمع اليهودي خلال ذروة الحركة الصهيونية والنكبة، والعنصرية والتمييز المنهجي الذي واجهوه في إسرائيل بعد طردهم من وطنهم.

وتدور أحداث المسلسل حول سيدة يهودية تدعى أم هارون، تعاني من مشاكل عديدة بسبب ديانتها اليهودية.

وقوبل المسلسل بجدل على مواقع التواصل الاجتماعي قبل بداية عرضه واتهامات بالتمهيد للتطبيع.

ودافع المتحدث باسم جيش الدفاع الإسرائيلي أفيخاي أدرعي عن المسلسل وبطلته حياة الفهد قائلا: “إنها كانت تواجه اتهامات من قبل منظري المؤامرة الذين يفضلون البرامج التلفزيونية العنصرية التي تروج للأكاذيب المعادية للسامية، ويعتبرون كلمة التطبيع إهانة”.

Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements