Advertisements
Advertisements
الإثنين 21 يونيو 2021...11 ذو القعدة 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

"أمانة يا يما ما تسيبيني".. فيديو مؤثر لطفل فلسطيني ينادي والدته من تحت أنقاض منزله

خارج الحدود

تداول نشطاء فيديو مؤثرًا لطفل فلسطيني ينادي على والدته وهي تحت ركام منزل مدني قصفته طائرات إسرائيلية في غزة، ويطلب منها عدم تركه.


بكاء الطفل الفلسطيني
وبكى الطفل بحرقة بين حطام منزله الذي ترقد تحت ركامه أمه المصابة، بعدما قصفت إسرائيل المنزل في القطاع.

ولم يستطع الطفل أن يتمالك نفسه، وهو ينادي والدته بألا تفارقه: "أمانة يمَّا.. خليكي معي ما تسيبيني (لا تتركيني) يمَّا (يا أمي)".


من جانب آخر أصدر الرئيس عبد الفتاح السيسي، توجيهاته بفتح المستشفيات المصرية لاستقبال الجرحى والمصابين بقطاع غزة.

كما وجه الرئيس السيسي بالتنسيق مع الأشقاء الفلسطينيين بقطاع غزة، للوقوف على احتياجاتهم وتلبيتها.

وقررت مصر فتح معبر رفح استثنائيًا لاستقبال الجرحى نتيجة للغارات الإسرائيلية على القطاع حيث بدأ توافد المسافرين والطلاب والراغبين في العلاج. 

كما تم عملية استقبال المصابين من الشعب الفلسطيني نتيجة للغارات الإسرائيلية على القطاع في معبر رفح وذلك بعد إعلان مصر رسميًا قرارها بفتح معبر رفح استثنائيا تضامنًا مع الشعب الفلسطيني لاستقبال المصابين.

وكان فرع الهلال الأحمر المصري بشمال سيناء أعلن أمس فى بيان له تواجد فريق الهلال الأحمر المصري في معبر رفح استعداد لاستقبال المصابين فى أى وقت وتابع البيان أنه تم تكوين فريق استجابة على مدار 24 ساعة في مقر الهلال الأحمر المصري وتجهيز فرق المتطوعين لتوفير كافة احتياجات أى حالة تصل من قطاع غزة للأراضي المصرية.

ويأتى هذا فى إطار الدور المشرف الذى تلعبه مصر فى ظل الأحداث الأخيرة التى تشهدها فلسطين فهناك أنشطة مكثفة تبذُلها الدبلوماسية المصرية فى الوقت الحالى من أجل إنهاء العدوان الإسرائيلى على الأراضى الفلسطينية واحتواء الانتهاكات التى شملت العديد من المناطق بدء من مدينة القدس مرورا بالضفة الغربية وحتى قطاع غزة وهى الممارسات التى لاقت إداناتٍ دولية كبيرة بسبب ما أسفرت عنه من ضحايا وإصابات بالإضافة إلى تهجير ألاف المواطنين، والتى وصلت إلى حد الجرائم.
 
كما أجرى وزير الخارجية سامح شكرى العديد من المحادثات مع عدد من المسئولين الدوليين لمناقشة التصعيد الإسرائيلى وما سوف يؤول عنه فى المرحلة المقبلة وبالتالى الخطوات التى ينبغى اتخاذها لاحتواء الأزمة الراهنة.

كما توجهت العديد من الحافلات التى تحمل المساعدات المصرية للشعب الفلسطينى فى طريقها إلى معبر رفح.

كما قررت هيئة الإسعاف المصرية تسخير كافة إمكانياتها لصالح نقل المصابين الفلسطينيين من معبر رفح إلى المستشفيات المصرية.

Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements