Advertisements
Advertisements
الخميس 24 يونيو 2021...14 ذو القعدة 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

ألمانيا تعلن كسر الموجة الثالثة من كورونا

خارج الحدود ضحايا كورونا الهند
إجراءات كورونا

أعلن وزير الصحة الألماني ينس سبان، أن بلاده كسرت الموجة الثالثة من فيروس كورونا على ما يبدو، حيث تساعد إجراءات التباعد الاجتماعي وحملة التطعيم المتسارعة على خفض معدل الإصابة.


وقال سبان في مؤتمر صحفي أسبوعي، إنه "يبدو أن الموجة الثالثة قد تم كسرها".

ولفت سبان إلى أن حوالي 26.2 مليون شخص، أو حوالي 31.5% من سكان ألمانيا، تلقوا جرعة واحدة على الأقل من اللقاح. ما يقرب من 9% تلقوا جرعتين.

وحذر من إعادة فتح بعض مجالات الحياة العامة بسرعة كبيرة، منبها إلى أن "هذا ينطوي على مخاطر".

بدوره، أكد رئيس معهد روبرت كوخ للأمراض المعدية، لوثار ويلر، أن معدل الإصابة بعدوى كوفيد-19 ينخفض في جميع الفئات العمرية.

وكالة مكافحة الأمراض الألمانية


وكانت وكالة مكافحة الأمراض الألمانية أبلغت عن 18485 حالة إصابة مؤكدة جديدة يوم أمس الخميس، و284 حالة وفاة. ومنذ بداية تفشي المرض، سجلت ألمانيا ما يقرب من 3.5 مليون حالة إصابة مؤكدة و84410 حالات وفاة.

حملات التطعيم


من ناحية أخرى حذر المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لإفريقيا، من خطر حدوث موجة جديدة لانتشار فيروس كورونا في قارة إفريقيا، 
وذلك بسبب التأخير المتزايد في حملات التطعيم بالمقارنة مع بقية مناطق العالم.

وحذر المكتب ومقره برازافيل في بيان، من أنه "بسبب تأجيل تسليم جرعات لقاحات كورونا التي يصنعها معهد سيروم في الهند لإفريقيا، وبطء نشر اللقاحات وظهور متحورات جديدة، لا يزال خطر حدوث موجة جديدة من العدوى مرتفعا في إفريقيا".

وأضاف البيان أن إفريقيا "لم تعد تمثل سوى واحد بالمئة من جرعات اللقاحات التي يتم إعطاؤها في العالم، مقابل 2 % قبل أسابيع".
وتابعت منظمة الصحة العالمية أن حوالي "نصف جرعات اللقاحات المضادة لكورونا والبالغ عددها 37 مليونا تم تسليمها لإفريقيا، أعطيت حتى الآن"، مؤكدة أن "بعض الدول الإفريقية كانت نموذجية في نشر اللقاحات".

الشحنات الأولى


وجرى "تسليم الشحنات الأولى إلى 41 دولة إفريقية عبر برنامج كوفاكس (الذي يهدف إلى ضمان حصول البلدان الفقيرة على اللقاحات) منذ أوائل مارس، لكن 9 بلدان قدمت ربع الجرعات التي تلقتها، و15 دولة أعطت أقل من نصف الجرعات التي تسلمتها".

وقالت المديرة الإقليمية لمنظمة الصحة العالمية لإفريقيا ماتشيديسو مويتي في البيان، إن "مأساة الهند يجب ألا تحدث هنا في إفريقيا، ويجب أن نبقى جميعا في حالة تأهب قصوى".

وأضافت: "إذا طالبنا بالمساواة في اللقاحات يجب على إفريقيا أيضا أن تبذل جهودا وتستفيد إلى أقصى حد مما لدينا. يجب أن نستخدم جميع الجرعات المتوفرة لدينا لتطعيم السكان".
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements