الثلاثاء 26 يناير 2021...13 جمادى الثانية 1442 الجريدة الورقية

أبو الغيط: مخطئ من يظن تمييع القضية الفلسطينية بسبب الأزمات العربية

خارج الحدود

أحمد كحيل


قال أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، إن القضايا التي تواجه أمتنا العربية في السنوات الأخيرة ضاغطة وخطيرة، فما من شك في أن العديد من بلادنا لا يعيش ظروفًا عادية وإنما حالة أزمة، مع التفاوت في حدة هذه الأزمات ومدى اتساعها وخطورتها.اضافة اعلان


جاء ذلك اليوم الأربعاء، خلال الجلسة الخامسة والختامية لدور الانعقاد الثاني من الفصل التشريعي الثاني للبرلمان العربي.

وأضاف أبو الغيط: في كل الأحوال فإن الأزمات لا تبقى محصورة في دولة أو إقليم جغرافي بعينه، وإنما تنعكس آثارها وتبعاتها على العالم العربي بمختلف شعوبه وعلى صورته لدى العالم الخارجي، وقدرته على حشد طاقاته وموارده من أجل البناء والتنمية.

وبشأن التحديات المُحدقة بالقضية الفلسطينية في هذا المنعطف الحاسم ركز أبو الغيط في كلمته على أنه من يظن أن الأزمات العربية الراهنة هي فرصة لتمييع القضية الفلسطينية أو التغطية عليها أو تصفيتها مخطئٌ في قراءة المشهد، ومخطئٌ في فهم الرأي العام العربي.. فالقضية ُ الفلسطينية ليست قضية الفلسطينيين وحدهم ولكنها قضية كل العرب وستبقى كذلك إلى أن يجد هذا الصراعُ التاريخي حله العادل والشامل بإنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود الرابع من يونيو 1967، وعاصمتها القدس الشرقية.

وأوضح أن الدبلوماسية العربية تواجه تحديًا حقيقيًّا بالتصدي للهجمة الخطيرة التي تتعرض لها القضية الفلسطينية منذ إعلان الإدارة الأمريكية عن قرارٍ أحادي الجانب بالاعتراف بالقدس عاصمةً لإسرائيل ونقل سفارتها إليها.

وتابع: لقد تخلى الجانبُ الأمريكي، بهذا القرار وغيره من الإجراءات الأحادية، عن حياده إزاء النزاع الأطول أمدًا في المنطقة.. بل صارت الولايات المتحدة جزءًا من المشكلة بدلًا من أن تكون جسرًا إلى الحل.. وأسهم عددٌ من القرارات الأمريكية المتتالية في إيصال رسالةٍ للجانب الفلسطيني والعربي بأن الولايات المتحدة لا تعبأ بقضية الفلسطينيين، ولا تأبه لمعاناتهم الممتدة.. حتى إنها لم تجد غضاضة في تقليص إسهامها في موازنة وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) من 350 مليون دولار، إلى 60 مليون دولار.. وهو ما يهدد معيشة ما يقرب من ستة ملايين لاجئ فلسطيني يعتمدون على الوكالة في معيشتهم.. داخل الأراضي المحتلة وفي دول الجوار العربي.. فضلًا عن نصف مليون طفل فلسطيني قد لا يستطيعون مواصلة تعليمهم في سبتمبر القادم إن بقي الوضع على حاله.. ويكفي أن نتأمل الوضع في قطاع غزة المُحتل، المحاصر من دولة الاحتلال منذ 12 عامًا، لندرك أن انفجار الأمور صار احتمالًا واردًا في كل لحظة.

وشدد أمين عام جامعة الدول العربية على أنه لقد علمنا الشعب الفلسطيني دومًا أنه عصيٌ على الانحناء.. غير قابل للتطويع أو الإخضاع.. وهاهم الفلسطينيون يقدمون عشرات الشهداء في يوم افتتاح السفارة المشئوم ليعرف العالم الوجه الحقيقي للاحتلال البغيض الذي لن يستطيع اخفاءه مهما حاول تجميل الصورة.. ومنذ مظاهرات يوم الأرض في 30 مارس وإلى اليوم حصدت آلة البطش والعدوان الإسرائيلية ما يربو على 135 شهيدًا.. وتُجري الجامعة العربية في هذه الأثناء الاتصالات اللازمة من أجل الإسراع بتشكيل لجنة تحقيق في الجرائم التي ارتكبها الاحتلال في قطاع غزة المحتل منذ 30 مارس الماضي.

وأوضح أن الدول العربية تخوض معركة حقيقية على الصعيد الدبلوماسي من أجل تثبيت الحق الفلسطيني وضمان أن يبقى القرار الأمريكي معزولًا وغير قابل للتكرار أو الاستنساخ.

وأشار إلى أنه نجح الجانب العربي في استصدار قرار هام من الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم 13 يونيو الماضي في شأن توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني، وهو القرارُ الأول من نوعِه في هذا الباب، ويُعد استكمالًا للقرار الذي كانت الجمعية العامة قد اعتمدته في ديسمبر الماضي في شأن القدس.

وأكد أبو الغيط أن الإجماع العالمي، برغم ضغوط مكشوفة تُمارس هنا وهناك، ما زال صلبًا وكاسحًا في تأييد الفلسطينيين.. لقد صوت على قرار الجمعية العامة في ديسمبر 128 دولة، وعلى قرار يونيو الماضي 120 دولة.. مع ذلك فإننا لا ينبغي أن نغفل عن ثغرات ينفذ منها الخصوم ليشقوا وحدة الصف ويضربوا قوة الإجماع.. هناك دولٌ نُراقب أنماط توصيتها على هذه القرارات، ونلمسُ في مواقفها قدرًا من التراجع أو التخاذل.. وليس سرًا أن 45 دولة امتنعت عن التصويت على قرار توفير الحماية الدولية للفلسطينيين في يونيو الماضي.

وناشد الدول العربية العمل بكلِ طريق على التواصل برلمانيًا مع هذه الدول سواء تلك التي تتعرض للضغوط لتغير مواقفها أو تلك التي تُبدي النية لاستنساخ الخطوة الأمريكية غير القانونية بنقل السفارة إلى القدس.