رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

محمد حسين يعقوب في قضية "داعش إمبابة": أنا لست سلفيا.. لم أبحث عن بن لادن.. ولا أستطيع قول الانضمام للجماعات الإرهابية خطأ!

محمد حسين يعقوب أثناء
محمد حسين يعقوب أثناء شهادته بالمحكمة
Advertisements
انتهت منذ قليل، الدائرة الخامسة إرهاب بمحكمة جنايات أمن الدولة طوارئ، برئاسة المستشار محمد السعيد الشربيني، من جلسات محاكمة 12 متهمًا من عناصر داعش الإرهابية المعروفة إعلاميا بـ"خلية داعش إمبابة" وذلك قبل حضور خلية داعش إمبابة.


كواليس الجلسة
وبدأت الجلسة  بإجراءات أمنية مكثفة، استعدادًا لحضور بعض المتهمين كما كانت المحكمة أصدرت حكم بضبط وإحضار الشيخ محمد حسين يعقوب.. وتقديم تقرير طبي تفصيلي عن الحالة الصحية للشيخ محمد حسان وجاء ذلك بعد تقديم عذر للمحكمة بتعذر حضور الشيخ محمد حسان بمرضه الشديد بمنزله. 




قيادة جماعة إرهابية 
وكشفت تحقيقات النيابة العامة قيام المتهمين بتولي قيادة جماعة إرهابية الغرض منها الدعوة إلى الإخلال بالنظام العام وتعريض سلامة المجتمع ومصالحه وأمنه للخطر وتعطيل أحكام الدستور والقوانين ومنع مؤسسات الدولة والسلطات العامة من ممارسة أعمالها والاعتداء على الحرية الشخصية للمواطنين، والحريات والحقوق العامة والإضرار بالوحدة الوطنية و السلام الاجتماعي والأمن القومي.

تأسيس داعش 
وأضافت التحقيقات تولي المتهم الأول تأسيس وإدارة خلية بالجماعة المسماة "داعش" التي تدعو لتكفير الحاكم وشرعية الخروج عليه وتغيير نظام الحكم بالقوة والاعتداء على القضاة وأفراد القوات المسلحة والشرطة ومنشآتهم، واستباحة دماء المسيحيين واستحلال أموالهم وممتلكاتهم ودور عبادتهم، واستهداف المنشآت العامة؛ وكان الإرهاب من الوسائل التي تستخدمها هذه الجماعة لتحقيق وتنفيذ أغراضها الإجرامية.




محمد حسين يعقوب
وفي الموعد المحدد وصل الشيخ محمد حسين يعقوب إلى محكمة جنايات أمن الدولة طوارئ المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة للإدلاء بشهادته.

وسيطر العرق على الشيخ "يعقوب" الذي جلس على كرسي متحرك بجوار نجله بانتظار بدء المحكمة مناقشته. 

 
شهادة يعقوب
وفي البداية قال دفاع الشيخ محمد حسين يعقوب لـ"فيتو": "موكلى مش متهم علشان اترافع عنه.. النهاردة احنا جايين لطلب المحكمة سماع شهادته فقط وظل يردد الشيخ مش متهم". 

وفي نفس السياق وجهت المحكمة عددا من التساؤلات للشيخ محمد حسين يعقوب، ومنها عن من هو الإمام؟ ليجيب الشيخ محمد حسين يعقوب قائلا: "الإمام هو الخليفة" ليساله القاضي: ومن هو الخليفة؟، قال:"الذى بايعه المسلمون وأجمعوا عليه في كل العالم"، ليسأله القاضي: هل يوجد الآن خليفة؟، قال يعقوب: "لا يوجد من يجتمع عليه المسلمون جميعا الآن".


الانضمام لجماعات إرهابية
وحول الانضمام لجماعات إرهابية قال "يعقوب" مثلما قال بن تيمية لا يجوز التعصب لشخص ولا يجوز اتباعه مطلقا إلا شخص سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ولا لأى جماعة إلا جماعة الصحابة"، وعند سؤاله مرة أخرى بما تجيب عن حكم الانضمام للجماعات الإرهابية؟ قال: "إننى لا أستطيع أن أحكم عليهم ولا أستطيع أن أحكم هل هذا صح أم خطأ".

السلفية
كما أجاب عن سؤال هل هو سلفي بقوله "أنا داعية واللى عايز يقول عليا سلفى يقول هو براحته لكن أنا ما بقولش"، ليجيبه القاضي عن سبب حضوره قائلا: "هناك بعض المتهمين قالوا إنهم كانوا ملتزمين دينيا في بداية حياتهم ثم مروا بمراحل تغير فيها فكرهم والتزامهم ثم انتقلوا للفكر السلفى ثم للفكر الجهادى ثم الفكر الداعشي". 




الإخوان
وعن سؤاله عن تنظيم القاعدة رد "يعقوب" قائلًا للقاضي "زي اللى حضرتك بتسمعه في الإعلام"، ليجيبه القاضي: "أنا ما بسمعش"، ليرد يعقوب ضاحكا: "ولا أنا"، ثم استطرد يعقوب قائلا: "لا.. سمعت عن تنظيم القاعدة وسمعت عن بن لادن ولكن لم أبحث عن معلومات عنهما"، وعند سؤاله عن جبهة النصرة وداعش قال: "لا أعرفهما" وعند سؤاله عن جماعة الإخوان قال: "ماليين الدنيا.. أعرفهم طبعا".

كما قال: "أنا لا أفتى حينما أسال أقول اسألوا علماء الدين .. ودائما بتسجيلاتى وأذكر أشهرها : لماذا لا تصلى ..أعمال القلوب" .
وعن سؤاله ما غايته في إلقاء الخطب والدروس الدينية أجاب يعقوب قائلا: "غايتى الله" وأمرت المحكمة بإعفاء الشيخ محمد حسين يعقوب من دفع 1000 جنية غرامة مالية وفى انتظار قرار المحكمة.
الحكم 
وفي نهاية الجلسة  قررت المحكمة إعفاء الشيخ محمد حسين يعقوب من الغرامة المالية وقدرها 1000 جنيه بسادس جلسات محاكمة 12 متهمًا من عناصر داعش الإرهابية المعروفة إعلاميا بـ"خلية داعش إمبابة" وذلك بعد الانتهاء من سماع شهادته، وانصرف يعقوب مغادرا قاعة المحكمة. 
Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية