Advertisements
Advertisements
الثلاثاء 13 أبريل 2021...1 رمضان 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

قتيل الغربة.. سعودي يطلق النار على مصري في سوق بالرياض.. "رضا" اقترض ثمن التذكرة ليلقى حتفه بـ5 رصاصات.. ونجل شقيقه بين الحياة والموت | صور

ملفات وحوارات received_248458310161567
المجني عليه عشري

أحمد علم

زادت ضغوط ومتطلبات المعيشة عليه فقرر أن يترك قريته عقداً العزم للسفر إلى المملكة العربية السعودية، ظناً منه أن حالته المعيشية قد تتغير إلى الأفضل، ولم يكن يتوقع أشد المتشائمين بأن حياة «عشري»، قد تنتهي 5 طلقات في البلد الشقيق.

لم يكن لديه مال كاف 
ترك عشري محمد حسن والشهير بـ"رضا"، أسرته في قرية أبناء الشيخ التابعة إداريا لمركز مغاغة شمال محافظة المنيا، وسافر إلى المملكة العربية السعودية بعدما اقترضَ مبلغاً من المال للسفر نظير رده مرة أخرى مصحوباً بالفوائد، فكان مجبراً على ذلك لعدم وجود مال كافية يكفيه لدفع ثمن تذكرة سفر إلى المملكة العربية السعودية.



أسرته الصغيرة 
سافر الشاب صاحب السبع والثلاثين من عمره إلى المملكة العربية السعودية، وهو يفكر كيف يجني المال الحلال ليكفي أسرته الصغيرة المكونة من زوجته وثلاث أبناء أكبرهم في الصف الثالث الثانوي.. بين الحين والآخر كان «عشري»، يرسل المال إلى أسرته لتسديد ما عليه.



مات عشري 
في الساعة الواحدة ظهراً، تلقى "كرم خضر" نجل عم "عشري محمد حسن"، اتصالاً من إحدى أقاربهم الذي يعمل بالمملكة العربية السعودية تحمل جملة واحدة فقط: عشري مات يا كرم.. عشري مات مقتول بالرصاص يا كرم.



صراخ وعويل 
«كنت هموت في الوقت ده.. اتخيلت إني بحلم والكلام ده مش حقيقي»، بتلك العبارة بدأ «كرم رضا» نجل عم المجني عليه «عشري»، حديثة لـ فيتو، موضحًا، عقب الاتصال أخبرت عائلتي بما جاءني به اتصال السعودية، علا الصراخ في أرجاء القرية والمنازل المحيطة بنا وفقدت زوجته الوعي عقب سماعها بالواقعة.



أحداث الواقعة
 
وتابع "علمنا من أقاربنا في المملكة العربية السعودية، أن الحادث وقع داخل سوق العمال بمدينة الرياض عندما طلب أحد المواطنين السعوديين عمال للعمل معه وطلب من رضا بالذهاب معه ولكن رضا رفض الذهاب معه وأكد له أنه لم يعمل في هذا التوقيت وسوف يذهب لأداء صلاة الظهر".



إصابة ابن شقيقه
 
وأكد الأمر الذي لم يرضِ السعودي فتطاول على رضا البالغ من العمر 37 عاما بطريقة بشعة الذي دافع عن نفسه وكرامته مشيرا إلى أن المواطن السعودي لم يكتف بالتطاول فقط بل أحضر الطبنجة الخاصة به وأطلق عليه 5 رصاصات في أماكن متفرقة من جسده، وعندما حاول ابن شقيقة إنقاذ عمه قام المواطن السعودي بإطلاق أعيرة النار عليه فأصيب بـ3 طلقات نارية في الذراع الأيسر ويتواجد الآن في المستشفى بين الحياة والموت.



عدل ربنا 
وأنهى كرم حديثه لـ "فيتو" قائلًا: أنا مش عاوز إلا عدل ربنا ولدينا الثقة الكافية في الحكومة السعودية والقضاء السعودي خاصة بعد إلقاء القبض على المتهم.



مؤسس اتحاد المصريين بالخارج
 
ومن ناحية أخرى قال محمود شكل مؤسس اتحاد المصريين بالخارج، إن مشاجرة وقعت داخل سوق تجاري بالعاصمة الرياض بالسعودية، بدأت بمشادة كلامية بين مواطن مصري وآخر سعودي سببها أولوية تحميل الخضروات على سيارات نقل، فتطاول المواطن السعودي على الشاب المصري الذي دافع عن نفسه وكرامته، فأخرج السعودي طبنجة 9 ملي كانت بحوزته وأطلق عليه 5 رصاصات في أماكن متفرقة من جسده، وفر هاربا ثم حضرت سيارة الإسعاف ونقلته من موقع الحادث إلى أقرب المستشفى لكنه لم يستجب لمحاولات العلاج وتوفي.

أصيب بـ3 طلقات نارية
وأضاف أنه خلال تلك المشاجرة تدخل أحد أقارب القتيل "ابن شقيقه" وأصيب بـ3 طلقات نارية في الذراع الأيسر وهو يرقد الآن في حالة حرجة داخل أحد المستشفيات بالرياض لتلقي العلاج، مؤكدا أن قوات البحث الجنائي تواصل جهودها لضبط المتهم وفرضت طوقا أمنيا بمحيط موقع الحادث.

التقرير الطبي الأول 
وحصلت "فيتو" على صور ضوئية للتقرير الطبي الأول الصادر من إحدي المستشفيات بمدينة الرياض بالمملكة العربية السعودية ويتضمن: بيانات المذكور "عشري محمد حسن معوض" 37 عاما، مصري، وشهرته "رضا"، من قرية أولاد الشيخ التابعة لمركز مغاغة في شمال محافظة المنيا، وأنه وصل إلى قسم الطوارئ بالمستشفى نتيجة تعرضه لطلق ناري أدى لتوقف القلب والتنفس حسب إفادة الهلال الأحمر، وبالكشف الطبي علي المذكور تبين توقف النبض والتنفس والحدقتان متسعتان وغير متفاعلتين للضوء.

أماكن الطلقات 
كما ذكر التقرير أنه تم إجراء محاولات الإنعاش القلبي الرئوي وأدوية إنعاش القلب للحالة دون استجابة، وأن المذكور وصل إلى المستشفى مصابا بـ 5 فتحات لطلق ناري الأولى فوق الحلمه اليسرى، والثانية تحت الحلمه اليمنى بالقرب من الإبط، والثالثة تحت الكتف الأيمن، والرابعة أسفل الثالثة، وهي فتحة دخول وخروج لطلق ناري، والخامسة في الناحية الأمامية العلوية للفخذ الأيسر، ولم يستجيب المريض لكل محاولات الإنعاش، وتوفي متأثرا بجراحه. 
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements