Advertisements
Advertisements
الأربعاء 12 مايو 2021...30 رمضان 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

في الذكرى العاشرة لتنحي مبارك.. مشاهد لا تنسى من 11 فبراير.. الألعاب النارية تضيء سماء القاهرة.. و"الهروب" شائعة تسيطر على المصريين

ملفات وحوارات

آية عودة

"أيها المواطنون في ظل هذه الظروف العصيبة التي تمر بها البلاد، قرر الرئيس محمد حسني مبارك تخليه عن منصب رئيس الجمهورية، وكلف المجلس الأعلى للقوات المسلحة بإدارة شئون البلاد. والله الموفق والمستعان".


أقل من دقيقتين كانت كافية لأن تعلن انتصار المصريين الذين أجبروا الرئيس الأسبق "مبارك" على التنحي في مثل هذا اليوم منذ عشر سنوات ليصبح يومًا خالدًا في تاريخ مصر.

خطاب التنحي

وأبرز مشاهد هذا اليوم الخالد حين ظهر عمر سليمان نائب "مبارك" الراحل ليعلن أنه سيتم تفويض السلطات إلى المجلس الأعلى للقوات المسلحة.



مصر بتفرح

ولم يكد ينتهي بيان "عمر سليمان" حتى تدافع ملايين المصريين إلى الميادين العامة وعلى رأسهم ميدان التحرير للاحتفال بانتصار إرادتهم.

وعبر المصريون عن فرحتهم بإطلاق الزغاريد والسجود في الشوارع وامتلأت ميادين القاهرة بالألعاب النارية.




الراجل اللي ورا عمر سليمان

وشهد هذا اليوم أيضًا إحدى أبرز اللقطات والمواقف التي أثارت الانتباه، وتعلقت بالرجل الذي كان يقف خلف عمر سليمان عابسا ويبدو عليه علامات الحزن أثناء إلقاء "خطاب التنحي".

وبعد الظهور الإعلامي له، تحول إلى أحد أشهر الشخصيات على موقعي التواصل الاجتماعي "فيسبوك" و"تويتر"، وهو اللواء حسين كمال مدير مكتب الراحل اللواء عمر سليمان.

وكشف في لقاء إعلامي له، كواليس خطاب التنحي، مشيرا إلى أن الرئيس الأسبق مبارك أملى على سليمان، الألفاظ التي جاءت في الخطاب حيث كان الرئيس مبارك منفردا أثناء إملائه للخطاب على اللواء عمر سليمان ولم يكن بجواره أحد.

وتابع: الرئيس الأسبق مبارك أملى الخطاب في الساعة الخامسة مساء والخطاب أذيع في السادسة مساء واللواء عمر اقترح على الرئيس الأسبق مبارك كلمة تنحي، لكن مبارك فضل كلمة تخلي عن السلطة طبقا لرؤيته وحساباته".

لافتا إلى أن وجهة نظر اللواء عمر سليمان في كلمة تنحي أنه طبقا لمثل هذه الظروف مناسبة لأي شخص يريد إنقاذ البلد لأن الموقف كان مشتعلا للغاية والبلد على وشك الانفجار، وقبل الرئيس مبارك باقتراح اللواء عمر سليمان لكن الرئيس الأسبق فضل كلمة تخلي على تنحي".



عمرو أديب

من أبرز تلك المشاهد أيضا، صراخ الإعلامي عمرو أديب فرحًا عقب التنحي، فاضحا أفعاله ومواقفه معه، منددا بالظلم والقمع في عهد مبارك، وكشف منعه ومنع جميع كل من يتكلم ويطالب بالحق، وتسبب هذا الفيديو في صراع طويل بينه وبين علاء مبارك.

ففي الذكرى الثامنة لتنحي مبارك عن حكم مصر، تبادل أديب وعلاء مبارك الهجوم على بعضهما البعض، حيث نشر حينها علاء فيديو بعنوان "بدون تعليق" تظهر تصريحات أديب قبل وبعد تنحي مبارك.

من جهته رد أديب حينها عبر البرنامج الذي يقدمه على قناة MBC مصر، مهاجما علاء مبارك وشقيقه جمال ووالدهما وفترة حكمه، كما انتقد إشادة العديد من المعلقين بتغريدات علاء مبارك ووصفه بـ"باشا" و"عظيم". وقال أديب لعلاء مبارك: "إذا كنتوا نسيتوا اللي جرى هاتوا الدفاتر تنقرى"، مضيفا: "مش على آخر الزمن واحد رد سجون هيعلمنا الأدب".
 


شائعة الهروب

وبعد إعلان مبارك تنحيه عن حكم مصر، غادر إلى شرم الشيخ، حيث اعتاد استضافة الشخصيات الأجنبية بانتظام، وجاء ذلك بسبب الجموع الهائلة من المصريين الذين تظاهروا أمام قصر القبة الذي كان يقطن فيه.

وانتشرت العديد من الشائعات يوم 11 فبراير، بأن مبارك ونجليه علاء وجمال وزوجته سوزان مبارك، فروا هاربين، خوفاً من القبض عليهم.
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements