Advertisements
Advertisements
الأحد 9 مايو 2021...27 رمضان 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

بسبب كورونا.. مؤسسات الأزهر على الهواء مباشرة في رمضان.. توسيع انتشار العلماء على الفضائيات.. الإمام الأكبر يكرر الظهور

ملفات وحوارات 19_2018-636722608407959577-795
شيخ الأزهر

مصطفى جمال

للعام الثاني على التوالي، يأتي شهر رمضان المبارك في ظل الإجراءات الوقائية والاحترازية التي تتخذها الدولة لمواجهة انتشار وتفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد - 19)، والذي ألقى بظلاله على كافة مناحي الحياة والخطط المختلفة داخل مؤسسات الدولة، وفي هذا الإطار أعد الأزهر الشريف وقطاعات المختلفة خطة متكاملة من أجل تقديمها خلال أيام الشهر المبارك، تعتمد على تقديم صحيح الدين للناس وتقديم جرعة دينية دسمة طوال أيام الشهر المبارك.

خطط بديلة
وكغيرها من المؤسسات، تأثرت آلية العمل داخل مشيخة الأزهر بسبب «إجراءات كورونا»، ما دفع «الأزهر» لاعتماد خطط بديلة تضمن تواجده على الساحة الدينية باعتباره المؤسسة الدينية الأكبر والتي تتمتع بالرصيد الأكبر من الثقة بين أطياف المجتمع المختلفة.

وترجم «الأزهر» ذلك على مدار العام الماضي من خلال تعاطي المشيخة مع الظروف الحالية من الإجراءات الوقائية المختلفة للحد من انتشار فيروس كورونا مع تقديم المادة العلمية والدينية التي يبحث عنها الجمهور.

«فيتو» بدورها تواصلت مع قيادات المشيخة والمسئولين عن المؤسسات التابعة له، وحصلت منهم على تفاصيل الخريطة الخاصة بعمل كل مؤسسة خلال أيام شهر رمضان المبارك ومدى تأثير فيروس كورونا على مصير الخطط التي كانت معدة مسبقًا.





الأنشطة الدعوية في رمضان
من جانبه كشف مصدر دخل المشيخة أن «الأزهر يعد خطة متكاملة للأنشطة الدعوية خلال شهر رمضان المبارك، على أن يتم الانتهاء منها والاتفاق على كافة تفاصيلها خلال الأسبوع الجاري»، موضحًا أن «الخطة تشمل عدة محاور منها الأنشطة المختلفة التي سيشهدها الجامع الأزهر من إقامة مسابقات الخاصة بالقرآن الكريم».

وكشف المصدر أن الأزهر الشريف سيركز هذا العام على تفعيل تقنية «البث المباشر» عبر صفحات الأزهر على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، والتي ستركز على نقل شعائر التراويح من الجامع الأزهر، وكذلك بعض الأمسيات الدينية التي قد يشهدها الجامع من خلال مشاركة بعض العناصر المميزة من طلاب المعاهد الأزهر المميزين في الشعر والإلقاء، بجانب تخصيص فقرة يومية طوال الشهر الكريم للإجابة على أسئلة وفتاوى الصائمين التي ترد على صفحة المشيخة.

برنامج كرتوني
وأضاف: المشيخة تسعى حاليا لإنتاج برنامج «كرتوني» للأطفال يهتم بتوعية الصغار بأحكام الصيام، على أن يتم نشره على صفحة الأزهر الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي، كما أن الأزهر سيركز هذا العام على انتشار أكبر عدد من وعاظه وعلمائه على القنوات الفضائية والمواقع الإلكترونية المختلفة طوال أيام الشهر الكريم، حيث تم بالفعل الانتهاء من تصوير العديد من البرامج والحلقات الدعوية والرسائل مع عدد من القنوات والمواقع الإلكترونية المختلفة.

بجانب تصوير بعض الحلقات باللغة الإنجليزية لوعاظ الأزهر الشريف التي تم تصويرها بالفعل مع التليفزيون المصري وقطاع النيل للأخبار.

شيخ الأزهر
وفيما يتعلق بالبرنامج التليفزيوني الخاص بفضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، قال المصدر: سيكون متواجدا أيضًا هذا العام على غرار الأعوام السابقة، ويجرى هذه الأيام عملية التنسيق لبدء التصوير وتحديد طبيعة المواضيع التي سيتناولها شيخ الأزهر خلال حلقات البرنامج على أن يتم الانتهاء من تنسيق هذا الأمر والبدء في تصوير البرنامج خلال الأيام القليلة المقبلة.

الجامع الأزهر
بدوره.. كشف الدكتور عبد المنعم فؤاد، المشرف على الأروقة الأزهرية في الجامع الأزهر، أنه من المقرر أن يكون هناك 120 لقاء داخل أروقة الجامع الأزهر خلال شهر رمضان المبارك، مقسمين في أوقات بعد صلوات الظهر بواقع 60 لقاء منهم 30 في ركن الرجال و30 في ركن السيدات و30 لقاء عقب صلاة العصر و30 بعد صلاة التراويح.

واللقاءات ستعقد عقب صلاة التراويح، وسيشارك فيها عدد من أعضاء هيئة كبار العلماء وكبار أستاذة جامعة الأزهر، على أن تركز جميعها على الإجابة والأسئلة التي تهم كافة المواطنين ويسعون لمعرفة إجابتها سواء فيما يتعلق بأحكام الصيام أو المعاملات اليومية التي يسألون عليها.

وأضاف أن «إدارة المسجد تراعي عند عقد كافة هذه اللقاءات لتطبيق كافة الإجراءات الاحترازية الخاصة بمواجهة فيروس كورونا، حفاظًا على صحة كافة المواطنين الذي يرغبون في حضور هذه اللقاءات والتي تشهد حضور مكثف كل عام، سواء من قبل الطلاب الوافدين الدارسين في الأزهر أو من خلال التوافدين على الجامع الأزهر».

مؤكدًا أن فيروس كورونا ألقى بظلاله على كافة أنشطة المؤسسات في الداخل والخارج وأن الأزهر الشريف يسعى للتواجد والحضور على الساحة من خلال توفير الأجوبة للمسلمين التي يحتاجونها لمعرفة صحيح الدين من خلال مشاركة أعضاء هيئة كبار العلماء وعلماء الأزهر الشريف ومشاركة الوعاظ والواعظات الخاصين بمجمع البحوث الإسلامية.

مركز الفتوى 
وفي سياق متصل يعد مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية أحد أبرز الأعمدة التي يعتمد عليها الأزهر مؤخرًا في تقديم الرسائل الحملات الدعوية، والذي بدوره أعد خطة متكاملة للعمل خلال شهر رمضان المبارك، حيث حصلت «فيتو» تفاصيل تلك الخطة وذلك قبل الإعلان عنها لوسائل الإعلام.

والتي تركزت على على عدة محاور أهمها هو يستقبل مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية أسئلة واستفسارات الجمهور على الخط الساخن رقم: 19906 في أيام العمل الرسمية وعبر رسائل فيس بوك الخاصة من خلال صفحة المركز، ومن خلال تطبيق المركز لتلقي الفتاوى.

بجانب عمل فريق من الباحثين داخل المركز وعلى مدى شهرين على مجموعة من الحملات الدعوية، والرسائل الفقهية، والتي من المقرر أن يبثها المركز خلال شهر رمضان عبر منافذه الإلكترونية،والتي سيكون من أهمها، جدول المفطرات، وهو جدول يجيب على 44 تساؤلًا فقهيًّا متعلقًا بالمفطرات من خلال عرض الفعل أو المادة المتناولة، وذكر حكم إفسادها للصوم من عدمه عن طريق وصف هذا المذكور بـ«يفطر» أو «لا يفطر»، وإمساكية رمضانية، تساعد المسلم في التعرف على مواقيت الصلوات والسحور، ومجلة رمضانيات المسجدية، وهي مجلة مسجدية تحتوي على العديد من الأحكام والإرشادات الفقهية التي تهم المسلم في رمضان.

بجانب دليل المسلم في رمضان، يتعرف المسلم من خلاله على كثير من الأحكام والشعائر، ويقترح عليه لكل يوم شعارًا يساعده على تغيير نمط حياته والارتقاء بروحه في سماء العبودية، ويربط المسلم بآيات كتاب الله عز وجل، وسنن رسول الله صلى الله عليه وسلم، ويجيب على أهم تساؤلاته، ثم يعينه على أن يختار من بين الأدعية مناجاة يقدمها بين يدي صومه لله سبحانه.

وتشمل خطة «المركز» برنامج «علمنا الصيام» 30 حلقة، حيث يبث مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية عبر منافذه الإعلامية مجموعة من الرسائل القصيرة التي تحمل عنوان علمنا الصيام، وهي خواطر إيمانية وتربية، تسهم في تزكية النفس، وصفاء القلب، والإقبال على العمل الصالح، وبرنامج فتاوى الصيام، وحملة هدى للناس، التي تهدف إلى ربط المسلم بكتاب الله -عز وجل- في رمضان من خلال بوست يومي يحتوي على آية كريمة من القرآن، وتعليق إيماني عليها على مدار أيام رمضان.

وحملة فاتبعوني التي تهدف إلى ربط المسلم بسنة النبي -صلى الله عليه وسلم- في رمضان، وإحياء كثير من سنن الحبيب -صلى الله عليه وسلم-، وحملة مناجاة، وفيها تذكير بدعاء الله -عز وجل- عند الإفطار في كل يوم من أيام رمضان.

بجانب حملة زكاة الفطر، وهى ألبوم دعوى فقهي متكامل يوضح كثير من أحكام زكاة الفطر، مثل، مقدارها، ووقت ومكان إخراجها، وعلى من تجب ومصارفها، ونحو ذلك من الأحكام، وحملة وربك فكبر، وهى ألبوم دعوي متكامل يوضح سنن وآداب عيد الفطر المبارك، بجانب حملة لعلكم تتقون، وهى حملة فيديوهات قصيرة تقوم على معالجة بعض السلبيات التي يتبعها البعض في شهر رمضان، وذلك من خلال معالجة سهلة وبسيطة تناسب جميع الأعمار.

البحوث الإسلامية 
وفي سياق متصل قال الدكتور نظير عياد، الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية: خطة التوعية بالمجمع خلال شهر رمضان المبارك للعام الحالي وفي ظل الظروف الحالية التي يمر بها العالم، تنفذ من خلال مجموعة من المحاور المهمة، كما يتم تقديم المحتوى الخاص بها باللغتين العربية والإنجليزية ليستفيد منها المسلمون غير الناطقين بالعربية.

وتستهدف تحقيق أكبر قدر من الوصول للجمهور، لتحقيق الاستفادة الكاملة من التوعية، والمحور الأول يتعلق بالتوعية المجتمعية خلال الشهر الكريم خاصة وأن الناس في هذا الشهر لديهم الاستعداد الكامل لاستقبال الرسائل التي يمكن أن تغير حياتهم إلى الأفضل، حيث يقوم هذا المحور على نشر مجموعة من الخواطر الدعوية التي توجه رسائل مباشرة ومختصرة ومرتبطة بحياة الناس.

وتابع: المحور الثاني يتمثل في تنفيذ مجموعة من الأمسيات الدينية والتي تنفذ عبر المنصات الإلكترونية كبديل للأمسيات المباشرة التي كانت تنفذ من قبل في مراكز الشباب والنوادي خلال موسم شهر رمضان، ويحاضر فيها نخبة من علماء الأزهر الشريف.

أما المحور الثالث فيتعلق بالفتاوى، حيث ستقدم بأكثر من شكل يناسب اهتمامات الجمهور المتابع بشكل يومي، وستعرض مكتوبة ومرئية من خلال فتاوى مسجلة لأعضاء لجان الفتوى الرئيسة، كما سيتم تحديد توقيت لاستقبال الفتاوى المباشرة والرد عليها، إلى جانب خدمة الفتاوى الإلكترونية المقدمة من خلال موقع المجمع.

أمين مجمع البحوث الإسلامية، أوضح أن المحور الرابع، وهو المحور التثقيفي ويستهدف التركيز على ضرورة استغلال الوقت في تحقيق منفعة شخصية من خلال القراءة وتنمية العقل، واستغلال وقت الصيام في أنشطة تعود على صاحبها بالنفع في الدنيا والآخرة، من خلال مساعدة الآخرين خاصة في ظل الظروف الحالية التي نحتاج فيها إلى التعاون والتكافل والإحساس بالآخرين، ويتعلق بالمحور الخامس.

وهو محور المرأة ويعرض لجوانب تربوية وأسرية وفتاوى نسائية واستحضار بعض النماذج لسيدات من عهد الصحابة والتابعين والعصر الحديث ممن كان لهن دور مجتمعي مهم، أما على مستوى المحور السابع فأوضح عياد أنه يتمثل في تقديم مجموعة من الدروس لوعاظ الأزهر في أوقات الصلاة في الجامع الأزهر وفي مدينة البعوث الإسلامية.

كما أنه من المقرر أن يقدم المجمع هذا العام برنامج دعوي بثلاث لغات مختلفة هي (الإنجليزية، الفرنسية، الألمانية) وتوجه إلى المسلمين غير الناطقين بالعربية، وتقدم محتوى متنوع يشبع احتياجاتهم المعرفية.

نقلًا عن العدد الورقي...
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements