Advertisements
Advertisements
الثلاثاء 22 يونيو 2021...12 ذو القعدة 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

الإفراج عن 6426 نزيلا ونقل 501 لسجون قريبة من ذويهم وتطعيم 23 ألفا من الالتهاب الكبدي.. قطاع السجون يرد على حملات التشويه

ملفات وحوارات الافراج عن نزلاء السجون
نزلاء السجون

محمد صابر

حملات شبه منظمة واتهامات بسوء معاملة النزلاء ومنع الزيارات، ادعاءات كثيرة على بعض مواقع التواصل الاجتماعي وقنوات جماعة الإخوان الإرهابية، القصة الكاملة تكشفها مصادر مطلعه لـ "فيتو".



اتخذت وزارة الداخلية عديد من الإجراءات لمشاركة المواطنين فرحة شهر رمضان المبارك، بداية من السماح بزيارات استثنائية لنزلاء السجون وصولًا إلى توجيه قوافل إنسانية وخدمية للقرى الأكثر احتياجًا.


زيارتان استثنائيتان


وافق اللواء محمود توفيق وزير الداخلية، على منح جميع النزلاء زيارتين استثنائيتين على ألا تحتسب ضمن الزيارات المقررة للنزلاء، وذلك بمناسبة استقبال شهر رمضان المعظم وحرصًا من وزارة الداخلية على تقديم كافة أوجه الدعم والرعاية لنزلاء السجون وإتاحة الفرصة للقاء ذويهم بمختلف المناسبات.



ويحرص قطاع السجون تطبيق الإجراءات الوقائية والصحية المتبعة بكافة قطاعات الوزارة للحد من انتشار فيروس "كورونا".




وفى إطار حرص وزارة الداخلية على إعلاء قيم حقوق الإنسان، وتطبيق السياسة العقابية بمنهجها الحديث، وتوفير أوجه الرعاية المختلفة للنزلاء.




حرصت وزارة الداخلية متمثلة فى قطاع  السجون ، منذ مطلع عام 2021  على الافرج عن 6 آلاف و426 نزيلا بالعفو الرئاسى وشرطياً، فى إطار مفهوم الفلسفة العقابية الحديثة وإعلاء قيم حقوق الإنسان ومراعاة الظروف الانسانية والاجتماعية




كما نقل 501 نزيل إلى سجون قريبة من مقار إقامة ذويهم ، وتلقى 61 ألف و 917 اتصالا تليفونيا من أهلية النزلاء لتحديد مواعيد الزيارات.


وتم إخطار النزلاء بموعد إخطارها بالاضافة الى تنفيذ 101 ألف و110 زيارة  لنزلاء، وتوفير 106 الف  و696  كتاب بمختلف مكتبات السجون لتنمية المهارات الثقافية للنزلاء.




كما تشارك نحو 2650 نزيلاً فى الهوايات المختلفة وتتيج الوزارة كافة المستلزمات اللازمة وتسويق منتجات النزلاء .

وحرصت الوزارة على التطهير المستمر لكافة مراقف السجون لمكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد.





وفى مجال الرعاية الصحية حرصت قطاع السجون على إجراء الكشف الطبى على 13 ألف و848 نزيلاً وصرف العلاج اللازم لهم ، فضلا عن تطعيم 23 ألف و176 نزيلا ضد مرض الالتهاب الكبدى الوبائى وإجراء 213 عملية جراحية  و28 حالة مناظير.


فيلم تسجيلي لسوء المعاملة

من جانبه نفى مصدر أمني صحة ما تضمنه فيلم تسجيلي تم إذاعته بإحدى القنوات الموالية لجماعة الإخوان الإرهابية من ادعاءات بشأن تعرض نزلاء السجون لسوء معاملة، وعدم مراعاة ضوابط ترحيل المسجونات.



نشر الأكاذيب

وأكد المصدر أن ما تم تناوله فى هذا الشأن عارٍ تمامًا من الصحة جملةً وتفصيلًا، ويأتى ضمن المحاولات المستمرة للأبواق الإعلامية الموالية لجماعة الإخوان الإرهابية لنشر الأكاذيب والشائعات.

قطاع السجون

شهد قطاع السجون تطورًا كبيرًا فى كافة أوجه الرعاية الصحية والاجتماعية المقدمة للنزلاء، فضلًا عن رعاية ذويهم خارج السجون وإعفاء أبنائهم من سداد المصروفات المدرسية.

ويضم المبنى الجديد لقطاع السجون غرفة لإدارة الأزمات مزودة بأنظمة اتصالات حديثة ونظام مراقبة بالكاميرات لكافة سجون القطاع بما يكفل إحكام إجراءات التأمين لكافة مرافق ومنشآت قطاع السجون، بالإضافة إلى نظام اتصال مزود بتقنية (الفيديو كونفرانس) والذى يمكن من خلاله عقد الاجتماعات والتواصل بين رئاسة القطاع والقيادات الميدانية، كما يضم المبنى غرفة اتصالات بها كافة وسائل الاتصال السلكى واللاسلكى الحديثة.


ويتم التوسع فى الزيارات الخارجية للمسجونين والاستجابة إلى نقل السجناء إلى مناطق قريبة من ذويهم والسماح بالتمتع بالانتقال لزيارة خارجية والسماح بالمشاركة فى المناسبات الدينية والوطنية للنزلاء مع ذويهم، فضلًا عن زيادة ساعات التريض داخل السجون والإفراج عن السجناء.


واتخذت وزارة الداخلية كافة التدابير اللازمة الوقائية للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، وفحص كافة العاملين بالقطاع، وتوفير أجهزة مسح حرارى بكافة السجون، وتدعيم السجون بأدوات تعقيم من إنتاج السجون وتوقيع الكشف الطبى على النزلاء الجدد وإجراء الفحص الدوري على الجميع فضلًا عن استحداث منظومة جديدة لتلقي طلبات الزيارة لسجناء ورفع حالة الاستنفار القصوى بكافة مستشفيات السجون.

انتشار فيروس "كورونا"

ونفى مصدر أمنى ما تم تداوله عبر إحدى الصفحات الموالية لجماعة الإخوان الإرهابية على موقع التواصل الإجتماعى "فيس بوك" بشأن الادعاء بانتشار فيروس "كورونا" بين نزلاء السجون ووفاة عدد من النزلاء نتيجة الاشتباه فى إصابتهم بفيروس "كورونا. مؤكداً أن ما تم تداوله فى هذا الشأن عارٍ تماماً من الصحة، ولم يتم رصد أي حالات اشتباه أو إصابة أو وفاة بسبب فيروس كورونا داخل السجون المصرية.


كما أوضح المصدر أن ذلك يأتى ضمن محاولات الأبواق الإعلامية التابعة للجماعة الإرهابية لنشر الأكاذيب ومحاولة تأليب الرأى العام مشدداً على أن قطاع السجون يقدم كافة أوجه الرعاية الصحية للنزلاء، ويتم مراعاة كافة التدابير الوقائية والاحترازية داخل السجون.


الإهمال الصحى

ونفى مصدر أمنى ما تم تداوله من قِبل إحدى المنظمات الموالية لجماعة الإخوان الإرهابية من ادعاءات حول تعرض نزلاء أحد السجون لسوء المعاملة ومصادرة كافة المتعلقات الشخصية الخاصة بهم – وإصابة عدد من النزلاء بتسمم غذائى نتيجة لسوء نوعية الطعام، وعدم وجود رقابة على نظام توزيع الطعام داخل السجن.




وأوضح المصدر عدم صحة  تعرض ذويهم لسوء معاملة أثناء الزيارات والزعم بسوء الخدمات الطبية المقدمة للنزلاء وعدم توافر أدوات التعقيم اللازمة للوقاية من إنتشار فيروس "كورونا" – إلى جانب  وجود عدد من النزلاء الذين يتعرضون للإهمال الصحى ممن يعانون من حالات صحية حرجة.


وأكد المصدر أن ما تم تداوله فى هذا الصدد عارٍ تماماً من الصحة ، ويأتي فى إطار نهج جماعة الإخوان الإرهابية لنشر الأكاذيب والشائعات فى محاولة لتأليب الرأى العام.
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements