رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

الأهلي وكواليس صفقات "الوهم".. من زمن حسن حمدي إلى ولاية محمود الخطيب.. "بيبو" يستكمل مسيرة "وزير الدفاع" في الاستعانة بـ"الأجانب"

محمود الخطيب رئيس
محمود الخطيب رئيس النادي الأهلي
Advertisements
«التعاقد مع لاعبين أجانب جدد».. هدف يسعى مجلس إدارة النادى الأهلى لتحقيقه خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة بناءً على رغبة المدرب الجنوب أفريقى بيتسو موسيمانى، المدير الفنى للمارد الأحمر، وذلك فى ظل سياسة مجلس الإدارة فى استمرار دعم الفريق من أجل المنافسة على جميع الألقاب التى يشارك فيها الفريق.


أزمة تعاقدات
ولا يزال النادى الأهلى يعانى من أزمة فى التعاقدات مع اللاعبين الأجانب، على رغم من وجود محمود الخطيب أسطورة المارد الأحمر السابق والهداف التاريخى للقلعة الحمراء فى البطولات الأفريقية على رأس مجلس الإدارة، إلى جانب تواجده عضوا فى لجنة التخطيط بالنادى الأهلى المسئولة عن كل ما يخص فريق كرة القدم.
 
الخطيب على خطى حسن حمدى
وبالحديث عن «بيبو».. يمكن القول إنه توجد شواهد حقيقية على أرض الواقع تعكس أوجه الشبه بين الخطيب رئيس الأهلى الحالى وحسن حمدى رئيس النادى الأحمر السابق فى ملف اللاعبين الأجانب بالقلعة الحمراء، منها أن «الخطيب» يسير على خطى «حمدى» فى استمرار التعاقد مع لاعبين أجانب على غير مستوى النادى الأكبر فى أفريقيا والشرق الأوسط.
 
«بواليا».. رحيل متوقع
وترددت أنباء إعلامية خلال الأيام القليلة الماضية تفيد برحيل المهاجم الكونغولى والتر بواليا عن القلعة الحمراء بنهاية منافسات الموسم الحالى، وذلك بعدما انضم إلى الأهلى فى يناير الماضى قادمًا من صفوف فريق الجونة الساحلى فى صفقة كلفت خزينة النادى الأحمر مبلغ مالى قدره مليونى ونصف المليون دولار.

وذلك بعدما فشل اللاعب الدولى الكونغولى صاحب الـ26 عامًا فى إثبات جدراته بقيادة خط هجوم الشياطين الحمر بعدما شارك فى 23 مباراة مع الأهلى لم يستطيع إحراز سوى هدفين فقط.

وفى ظل هذه السياسة التعاقدية مع اللاعبين الأجانب يستمر الخطيب فى السير على خطى حسن حمدى فى جلب لاعبين أجانب على غير مستوى نادى القرن الأفريقى سوف نستعرضهم لكم خلال السطور التالية:
 
تعاقدات فى عهد «الخطيب»
تولى «بيبو» رئاسة القلعة الحمراء فى نهاية عام 2017، ومنذ قدومه إلى رئاسة القلعة الحمراء تعاقد مع عدد من اللاعبين الأجانب لما يقدموا أي جديد إلى الفريق الأحمر، كان آخرهم والتر بواليا، بل على العكس كلفوا خزينة النادي ملايين الدولارات.

ساليف كوليبالى
وفى مقدمة التعاقدات هذه يأتى ساليف كوليبالى، المدافع المالى، الذى تعاقد معه الأهلى فى صيف عام 2018، وذلك لتدعيم خط دفاع الفريق الأحمر، لكن كوليبالى قدم أداءً ضعيفًا حتى تم الاستغناء عنه فى نهاية عام 2018، حيث كان أحد أسباب خسارة الأهلى إياب نهائى دورى أبطال أفريقيا أمام الترجى التونسى بثلاثية نظيفة جعلت الفريق التونسى يتوج باللقب الأفريقى للمرة الرابعة فى تاريخه عقب الفوز بمجموع المباراتين بنتيجة 4/ 3 فى المباراة التى أقيمت على الملعب الأولمبى برادس بتونس العاصمة.
 
جيرالدو دا كوستا
القائمة تضم أيضًا «جيرالدو دا كوستا» الجناح الأنجولى، الذى تعاقد معه الأهلى فى شهر يناير من العام 2019 قادمًا من فريق «أول أغسطس» الأنجولى فى صفقة لم يكن الأهلى فى حاجة إليها فى ظل وجود نجم الفريق النيجيرى جونيور أجايى الذى يلعب فى نفس مركز الأنجولى جيرالدو.

لكنه رحل دون أن يقدم أي شيء يذكر مع القلعة الحمراء بنهاية منافسات الموسم الحالى، وذلك بعدما حصل على قيمة تعاقده بالكامل مع القلعة الحمراء المقدرة بمليون ونصف المليون دولار.

أليو بادجى
ثالث «التعاقدات» كان «أليو بادجى» المهاجم السنغالى الذى انضم إلى صفوف القلعة الحمراء فى يناير 2020، قادما من صفوف رابيد فينا النمساوى بعقد ممتد لأربع سنوات ونصف فى صفقة كلفت خزينة النادى الأهلى 2.5 ملايين دولار، تصدر بها النادى الأحمر قائمة الأغلى فى سوق الانتقالات الشتوية فى القارة الأفريقية فى ذلك العام، لتجرى بعد ذلك إعارته إلى نادى أنقرة غوجو التركى فى الموسم الماضى الذى أعلن عدم رغبته فى تفعيل بند شراء المهاجم السنغالى صاحب الـ23 عامًا.

الأمر الذى يدفع إدارة القلعة الحمراء للاستغناء عنه بأى مقابل مالى، وذلك فى ظل رفض «موسيمانى» المدير الفنى للمارد الأحمر استمرار المهاجم السنغالى داخل جدران القلعة نظرًا لعدم قناعته بمستواه الفنى.

صفقات وزير دفاع الأهلى
فى عهد وزير الدفاع الأهلاوى حسن حمدى حدث ولا حرج عن عدد اللاعبين الأجانب الفاشلين الذين تعاقد معهم النادى الأحمر خلال تلك الفترة، وذلك باستثناء الثنائى الأنجولى الخطير جيلبرتو وفلافيو، وكان نجاح حسن حمدى الكبير قائمًا على وجود الجيل الذهبى للكرة المصرية والأهلاوية بقيادة محمد أبو تريكة ومحمد بركات وعماد متعب ووائل جمعة، الذين سيطروا على البطولات القارية والمحلية فى فترة هى الأفضل فى تاريخ نادى القرن الأفريقى.

«أجانب» فى عهد «حمدي»
ومن أبرز اللاعبين الأجانب الذين تعاقد معهم الأهلى خلال ولاية حسن حمدى، ولم يقدموا أي إضافة تذكر للقلعة الحمراء «محمد غدار» اللاعب اللبنانى الذى تعاقد معه النادى، ليتضح بعد ذلك أنه لم يكن مؤهلا لقيادة هجوم أكبر أندية القارة الأفريقية، وذلك فى موسم 2009-2010، وفشل ورحل دون أن يقدم شيئا يذكر مع القافلة الحمراء.

ماكى
تعاقد اللاعب مع المهاجم النيجيرى ماكى فى موسم 2004 – 2005 فى صفقة أصابت هجوم الفريق الأحمر بالعقم التهديفى ليرحل عن صفوف الفريق فى نفس العام.

كاستيلو
تعاقد الأهلى مع لاعب الوسط الكولومبى كاستيلو فى موسم 2004 ليرحل عن الأهلى دون تقديم أي اضافه مع الفريق على مدار موسم كامل.

أكوتى منساه
تعاقد الأهلى مع لاعب الوسط الغانى أكوتى منساه فى عام 2005 من فريق المصرى البورسعيدى فى صفقة، كانت حديث الشارع الرياضى المصرى نظرا لقيمتها المالية التى وصلت إلى سبعة ملايين جنيه فى وقتها، ولم يلعب «أكوتي» سوى دقائق معدودة ورحل عن الأهلى عقب إصابته بالرباط الصليبى دون أن يقدم أي شيء للفريق.

جيلبرسون
تعاقد الأهلى مع المهاجم البرازيلى جيلبرسون فى صيف عام 2003 لتدعيم خط هجوم الفريق الأحمر، ورحل هو الآخر دون أن يحقق أي إضافة تذكر مع القلعة الحمراء.
 
فرانسيس دى فوركى
تعاقد الأهلى مع المهاجم الليبيرى فرانسيس دى فروكى فى شهر يونيو من العام 2010 لتدعيم خط هجوم الفريق الأحمر لكنه رحل دون أن يقدم أى شيء يذكر داخل أروقة قلعة الجزيرة.
 
أفيلينو
تعاقد الأهلى مع المهاجم الأنجولى «أفيلينو» فى عام 2002 قادما من صفوف فريق بترو أتليتكو الأنجولى، وذلك لتدعيم خط هجوم الفريق الأحمر ليرحل اللاعب الأنجولى عن القلعة الحمراء دون أن يقدم أي شيء يذكر، وقيل إنه تم اكتشاف إصابته بمرض السل.

رمزى صالح 
تعاقد الأهلى مع الحارس الفلسطينى رمزى صالح فى نهاية عام 2008، وذلك لتعويض رحيل عصام الحضرى عن القلعة الحمراء بشكل مفاجئ إلى نادى سيون السويسرى، لكن الحارس الفلسطينى لم يستطع إثبات جدارته فى حراسة عرين القلعة الحمراء، ورحل بعد عامين نظرًا لتراجع أدائه الفنى.

وفى نهاية هذه السطور، تبقى هناك علامة استفهام كبرى فى تعاقدات الأهلى مع اللاعبين الأجانب فى ظل وجود أبرز نجوم الكرة فى القلعة الحمراء على مقعد الرئاسة، حسن حمدى ومحمود الخطيب.

مع الأخذ فى الاعتبار أن أبرز أجانب فى تاريخ القلعة الحمراء وهم التونسى على معلول والنيجيرى جونيور أجايى والمغربى وليد أزارو والمهاجم الجابونى ماليك إيفونا تم التعاقد معهم فى عهد رئيس النادى الأهلى السابق المهندس محمود طاهر الذى لم يمارس كرة القدم قبل ذلك.

نقلًا عن العدد الورقي...،
Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية