Advertisements
Advertisements
الثلاثاء 15 يونيو 2021...5 ذو القعدة 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

ولد وتوفي 9 مايو.. «محمد رفعت» صوت الملائكة وقيثارة السماء

دين ودنيا الشيخ محمد رفعت
الشيخ محمد رفعت

ثناء الكراس

صوت جميل يهز أوتار القلوب ويثير في النفس حقائق التدبر والخشوع. تعد تلاوته اصدق واعذب ما تكون التلاوة لما فيها من حلاوة وطلاوة. هو الشيخ محمد رفعت صاحب الصوت الملائكي وقيثارة السماء ورائد مدرسة التلاوة في مصر والعالم العربي.


في مثل هذا اليوم عام 1882 ولد الشيخ محمد رفعت وفى مثل هذا اليوم 1950 رحل الشيخ محمد رفعت وما بين الميلاد والوفاة 68 عاما.

افتتحت الإذاعة المصرية عام 1934 بصوته الذهبي بأول آية من سورة الفتح {إنا فتحنا لك فتحا مبينا} واستمر من يومها الى يومنا هذا علامة من علامات شهر رمضان يرتقبه المسلمون مع حلول المغرب لتناول الإفطار.

شهرة الليالى الرمضانية 
بدأ قراءة القران مرتلا في الليالي الرمضانية وهو في سن الخامسة عشرة ليعول أسرته بعد وفاة والده فنال محبة الناس وحصل على شهرة واسعة، وأصبح القارئ لمسجد فاضل بحي السيدة زينب وأحب الاستماع إليه الملك فاروق.

فريد فى معدنه 
قال عنه الكاتب أنيس منصور: مازال المرحوم الشيخ رفعت أجمل الأصوات واروعها وسر حلاوة صوته انه فريد فى معدنه.

ووصفه الموسيقار محمد عبد الوهاب بأن: صوته ملائكى يأتى من السماء لأول مرة.

معانٍ غائبة 
وقال عنه الشيخ أحمد الشرباصى: صوته يعطينا معاني كانت غائبة عنا ويذكرنا بكل واجبات شهر رمضان المبارك .

جامع شامل 
وقال عنه الشيخ الشعراوى: إن أردنا أحكام التلاوة فالشيخ الحصري، وإن أردنا حلاوة الصوت فعبد الباسط عبد الصمد، وإن أردنا النفس الطويل مع العذوبة فمصطفى إسماعيل، وإن أردنا كل هؤلاء جميعا فهو الشيخ محمد رفعت.

صوته منحة إلهية 
وقال الفنان نجيب الريحانى: أما صوته فهو الخلود بعينه.. صوت له نبرات احتار فى فهمها العلماء.. وسألت عبد الوهاب يوما عن سر حلاوة هذا الصوت فقال: انها منحة الهية وعبقرية لن تتكرر بعد الان، وهو من معدن خاص لن يجود به الزمن مرة ثانية.

صوت الشعب 
قال الصحفى محمود السعدنى: صوت يقف فريدا غريبا باهرا، وسر غرابته انه استمد طبيعته من جذور الارض.. انه صوت المرحوم الشيخ محمد رفعت ـ صوت الشعب ـ وكتب لصوت الشيخ محمد رفعت البقاء فهو صوت مشحون بالامل والالم والجمال والروعة.

وتحت عنوان (ساعات مع الشيخ محمد رفعت) نشرت مجلة الاثنين عام 1940 حوارا مع الشيخ الجليل الملقب بقيثارة السماء .

عن حياته الهادئة قال: اعيش فى حى السيدة زينب وافضل قضاء الوقت بين الاسرة والاولاد ولا اغادر بيتى الا الى محطة الاذاعة لتلاوة القرآن او فى مسجد الامير فاضل بدرب الجماميز يوم الجمعة او سهرة أدعى لإحيائها  ،اصحو مبكرا واصلى الفجر ثم اشرب القهوة ثم استقبال الاصدقاء والزوار ، ولا آكل فى اليوم الا مرة واحدة ومن احب الاكلات "سد الحنك " ، وبالنسبة الى احب الاوقات هى التى اقضيها بجوار الفونوغراف الاثرى فى بيتى الذى صنع عام 1903 مستمعا الى الشيخ سيد درويش وعبده الحامولى وصالح عبد الحى.

وعن بداية حفظه القران الكريم قال: بدأت حفظه وانا فى الخامسة من عمرى وكانت النية تتجه الى الحاقى بالازهر، لكننى مع الوقت بدات فى التجويد والترتيل وانا فى الرابعة عشرة .

اما بالنسبة لأول مكافأة حصل عليها فقال: عندما احييت ليلة عند رجل متوسط الحال واتفق معى على مبلغ عشرين قرشا لكن عندما انتهيت من القراءة زادني خمسة قروش لكن كان وقع المكافأة سعيدا.

عن ذكريات اول يوم اذاعة قال : لم اقبل التعاقد مع محطة الاذاعة الا بعد ان حصلت على فتوى من الازهر وفضيلة مفتى الديار بأن قراءة القرآن فى الراديو حلال ..وقد كان لانى فى النهاية أخشى الله .

وعن تجربته للحفاظ على صوته قال ان اهمها البعد عن امراض البرد والطعام والتدخين والاطعمة الحريفة.

Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements