Advertisements
Advertisements
الخميس 17 يونيو 2021...7 ذو القعدة 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

هل تناول الأمصال والتطعيمات فرض شرعي أم قرار اختياري؟

دين ودنيا الشيخ محمد الضوينى
الدكتور محمد الضوينى وكيل الازهر

ثناء الكراس

مع انتشار وباء الكورونا الواسع فى بلاد العالم يحث المسئولون على تناول لقاح التحصين ضد الوباء البعض متخوف والاخر متردد فهل هذه التطعيمات  واجبة بالرغم من حداثتها وعدم علمنا عنها شيئا ؟



يجيب فضيلة الشيخ الدكتور محمد الضوينى وكيل الازهر فيقول : 

إن الشريعة الاسلامية منذ بداية نزولها هى شريعة عدل ورحمة وخير للناس كافة، وقد أوجبت علينا حفظ النفس وعدم الاعتداء عليها وتحريم كل امر يمس سلامتها ليعيش الانسان بما كتب الله له من عمر آمنا مطمئنا .

الاوامر الربانية 

وحفظ النفس وسلامتها من الامراض بانواعها أمر يستخف به البعض ولا يبالى بصحته وصحة من هم تحت رعايته فيعرض نفسه للامراض الخطيرة بعدم حرصه على الاوامر الربانية وعدم العمل بالتوجيهات النبوية وهذا امر لا يجيزه الدين ومخالف لشريعة رب العالمين لان حفظ النفس ضرورة من ضروات الحياة بل هى من اهم الضرورات .فيجب ان يعمل المسلم على حفظ نفسه وسلامتها من الاوبئة والامراض.

مطلوبة شرعا 

وقد حسمت فتاوى الازهر قضية تطعيم شلل الاطفال ومتفق عليه ان التطعيم نوع من العلاج الوقائى وهو مطلوب شرعا وتحث عليه احكام الشريعة الاسلامية .

ومن هنا يجب على المسلمين ان يتعاونوا فى سبيل تطعيم انفسهم واولادهم لحمايتهم من الامراض التى تفتك بهم .

كما أن من الواجب علينا دعم أى جهود  للحكومات والمجتمعات المحلية فى العمل على وقف انتشار الأوبئة والأمراض .

قضية من الأولويات 

إن قضية التطعيمات قضية أمة يجب ان توضع فى أولى أولويات الدول التى تسعى لمستقبل واعد لأبنائها، ومسئولية مواجهة انتشار الشائعات والمفاهيم المغلوطة حول حرمة الامصال واللقاحات وكذلك التطعيمات مسئولية مجتمعية يجب ان تشارك فيها كافة المؤسسات الدينية والمجتمعية والاعلامية والصحية.

وان تتضافر جهود العلماء فى مواجهة الاوبئة بنشر الوعى الفكرى والدينى باستخدام كافة وسائل الاعلام والتواصل الاجتماعى .

الاخذ بالاسباب 

ومن ناحية أخرى أفتت أن الأخذ بأساليب الوقاية من الأمراض واجب على من يُخشَى عليه الإصابة بها، مؤكدة أن اللقاحات الطبية من أهم وسائل الوقاية في العصر الحاضر».

لقاح كورونا 

وأضاف فتوى دار الافتاء انه إذا أفاد المتخصصون بأن اللقاح المعد للوقاية من فيروس كورونا (كوفيد - 19)، فعال في الحماية من الإصابة بالفيروس، وأنه لا يؤدي إلى مضاعفات أخرى، فإن أخذ اللقاح حينئذ مشروع.

وهو واجب على كل من أفاد الأطباء المتخصصون بأن الحفاظ على صحته متوقف على تناول اللقاح والدواء؛ وذلك حماية للنفوس من الفناء، وللمجتمع من أن يتفشى فيه الوباء .

Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements